شكرا جزيلا ...

فى رثاء استاذنا عادل القاضى

إبداع

الخميس, 05 مايو 2011 13:27
شعر : مصطفى عبيد


أعِرنّا رِضاك لنرضى الرحيلا

أعِرنّا من الصبرِ ظلاً ظليلا.

أعِرنّا الصفاءَ ..

أعِرنّا النقاءَ ..

أعِرنّا المحبة َ جيلاً فجيلا .

تمدَد ْ..

بطولِ البلادِ التى عشقتك جوادا ً نبيلا .

تبسّمْ..

لوجهِ الرضيعِ الذى سيشب أبياً أصيلا.

ترنّمَ بالحبِ . .

أنتَ الذى يتربعُ فى ساحةِ القلبِ

نخلاً طويلا .

تكلَم ْ

لتوقظنا من سبات التخاذلِ

فنرُدَّ الجميلا .

 

ولستَ ملاكاً ..

ولستَ نبياً ..

ولست رسولا .

ولكن رأيناكَ

فجراً وزهراً وسحراً ونيلا.

عَدلتَ

علوتَ

فنِلتَ

وصرتَ إماما دليلا.

" سأكتبُ لا شىء يثبتُ أنى أحبَّك غير الكتابه "

وغير الحروفِ

كما قال " درويشُ" يوما أصيلا .

سأصدَحُ بالحقِ مهما تحلّكَ حولى الظلام

لأُعلى خُطاك َ

تُحمِسَّ فينا الصهيلا .

على الدربِ نمضى

نُحررُ هذا الوطن ْ.

نُعرّى الطغاة َ ..نُعرّى البغاة َ عميلاً عميلا .

أيا قمراً لم يغبْ

ياضميراً ذهبْ

شكراً

شكراً

شكراً جزيلا .

 

أهم الاخبار