رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فـتـنة ...هـزيمـة

إبداع

الجمعة, 30 مارس 2012 11:51
فـتـنة ...هـزيمـة
خاطرة كتبتها – رهام زعرب:

- ينقصني أن أعترف أنك أكبر خيباتي وأعظم هزائمي وأفظع انكساراتي: الآن فقط أعترف بحجم الهزيمة في قلبي!.

- رغم كل المحاولات مازلتَ تسكن قلبي؛ سأستخدم اختبار جلد الذات كلما تعقبتك فلربما تمكن من قمع أنفاسك داخلي!.
- المخيلة الابداعية رسمتك صورة بتفاصيل مذهلة الأمر الذي جعلني أسبح في تلابيب الفكر واستحضرك كيف أشاء: لا تتهكموا من قدرتكم على الخيال ومداعبة المخيلة فأحلامكم نسيج ذاتكم وقد تهطل عليكم كحقيقة صدفة فاعتنوا بها ورافقوها!.
- لوعة الحب كفّارة ذنوب والأغلب صحيفة بالآثام ممتلئة!.
- خر قلبي صعقاً حين قرأت خبراً يتحدث عن حال العشاق بعد الفراق: أتمنى أن يفيق قلبي على سعادة قلبك صبح مساء!.
- ما كنتُ أنا الوفية لكنه قلبي الذي كان أكثر وفاءً وليناً معك ولحكايتنا: سأجعل من قصتنا سيمفونية حتى تبقى!.
- أبحثُ عن وظيفة لي في قلبك بامتيازات عالبة وراتب مغرٍ مقداره سنة ضوئية من القبلات والشوق شرط ألا يتم استبدالي أو الاستغناء عن لهفة قلبي ومكاني!.
- لم يعلم قلمي أنك كنتَ أحد اسباب تحرره ونجاحاته؛ شكراً لأنك جعلت من يراعي قوة

أكثر من ذي قبل: ممتنة لرحيلك واكثر!.
- وجه الشبه بينك وبين شاشة الأسعار أن أسهم محبتك في قلبي ترتفع وتنخفض حسب مؤشر الشوق: لا تبتعد كي لا تكون الخسارة فادحة!.
- وبعد مرور الزمن اكتشفت أنه لا يوجد شيء اسمه حب وما يتبقى ماضٍ لا شأن له باللحظة : من حكاية "جمعهما حب كسحابة صيف"!.
- يتمتع محبوبي بطاقة إيجابية عالية إذ يجتهد دوماً على رفع ذبذباتي بإرسال طاقته فأبتهج وأنا بحضرته!.
- فتنة أن يقع قلبي في حب مجنون لخطوتك المغرورة ولا يستفيق إلا على الأثر: قلبي تابع مخلص للدليل للأسف!.
- سأكتب لك رسالة من أربعة حروف لا تتكرر؛ فابحث من بين ثمان وعشرين حرفا ما يوصلك لحل اللغز وتنبأ؟.
- الحياد العاطفي لم يتمكن عليه قلبي؛ سأحاول رغماً عن مشاعري فلا تتربص بي أيها الحب وتسطو على أنفاسي!.
- الحب كذبة كبيرة تغزّلت بها المشاعر وصدّقها القلب!.
  الحب ذلك الشيء المُحال وطريقه ابداً ما كان في الأبدية ..
  لمزيد من التفاصيل اسألوا العشاق عن حكاياتهم في الحب!.
- مخير أنت ما بين الموت بذاكرتي أو بنيران تفاصيلي: شر هو اقترابك من دائرة حبي وأنت أناني!
- انا وأوراقي وفنجان القهوة وأنت: عذرا كان اسمك علماً قرأته هنا وهناك!.
- عادتي احتساء نخب حضورك كل صباح وكأنني أعيش لحظة جلوسك جواري لكنه الغياب زادني جنوناً وتوهمتُ قهقة ضحكاتك في المكان وفي كل مرة يستغرب النادل تمتماتي وطلبي لاثنين ولا تأتي: في المرة القادمة سأكتب على الفاتورة هذا الطلب لرجل يختبئ قلبي!.
- خشيت أن يرهقني حبك وكان ظني في محله!.
- من فرط حبي لك لم أنو صلاة استخارة قط، خشيت أن يرسل الله اشارات تحرمني منك!.
- الفرح أن تبقى جواري لا مقعد خال أو ضوء يخفت مع الوقت أو ورد يذبل مع الانتظار!.
- المحاولة أن أستمر في معركة حبك وإن تعثرت فإنه يكفيني التلذذ بالعذاب وتجرع مرارة الخيبات: الاحباط وساوس وخوف!.
- نجاحي أن أظفر بك مرة أخرى وأعبر الطريق متميزة بك: ألستَ عنواناً للتميز ؟.
- يلهج قلبي بالدعاء أنت الساكن غيمة وفي سكونك مشكاة قلبي والفكر: مشغولة بتفاصيلك منذ الأمس أنا وفنجان القهوة!.
- حتى تخرج من علاقة حب سليماً يلزمك أن تتعثر بحب جديد يشغلك عن الذي سبق: النجاح أظنه يعتمد على وفاء قلبك أو قدرتك على حسم مشاعرك!.
 

أهم الاخبار