رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفارس الصغير زيد بن ثابت.. أعلم أمة محمد بالفرائض

أعلام وسير

الخميس, 11 نوفمبر 2010 16:02

 

هو زيد بن ثابت بن الضحّاك الأنصاري من بني النجار أخوال رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة، كان يتيمـاً يوم قدم الرسول - صلى الله عليه وسلم - للمدينـة (توفي والده يوم بُعاث ) و سنه لا يتجاوز إحدى عشرة سنة، وأسلـم مع أهلـه وباركه الرسول الكريم بالدعاء.صحب النبي وأصحابه زيد بن ثابت معهم الى غزوة بدر، لكن رسول الله ردّه لصغر سنه وحجمه، وفي غزوة أحد ذهب مع جماعة من اترابه الى الرسول يحملون اليه ضراعتهم كي يقبلهم في أي مكان من صفوف المجاهدين، وكان أهلوهم أكثر ضراعة والحاحا ورجاء.

ألقى الرسول على الفرسان الصغار نظرة شاكرة، وبدا كأنه سيعتذر عن تجنيدهم في هذه الغزوة أيضا.ن لكن أحدهم وهو رافع بن خديج، تقدم بين يدي رسول الله، يحمل حربة، ويحركها بيمينه حركات بارعة، وقال للرسول عليه الصلاة والسلام: " اني كما ترى رام، أجيد الرمي فأذن لي".. وحيا الرسول هذه البطولة الناشئة النضرة، بابتسامة راضية، ثم أذن له.

وتقدم ثانيهم وهو سمرة بن جندب، وراح يلوّح في أدب بذراعيه المفتولين، وقال بعض اهله للرسول: " ان سمرة يصرع رافعا" فحيّاه الرسول بابتسامته الحانية، وأذن له ايضا.

وكانت سن كل من رافع وسمرة قد بلغت الخامسة عشرة، الى جانب نموهما الجسماني القوي.

وبقي من الأتراب ستة أشبال، منهم زيد بن ثابت، وعبد الله

بن عمر، وقد راحوا يبذلون جهدهم وضراعتهم بالرجاء تارة، وبالدمع تارة الى رسول الله، وباستعراض عضلاتهم تارة.. لكن أعمارهم كانت باكرة، وأجسامهم غضة، فوعدهم الرسول بالغزوة المقبلة.

بدأ زيد مع اتقانه دوره كمقاتل في سبيل الله من غزوة الخندق، وكان سنه خمس عشر سنة.

وكانت شخصيته المسلمة المؤمنة تنمو نموّا سريعا وباهرا، فهو لم يبرع كمجاهد فحسب، بل كمثقف متنوع المزايا أيضا، فهو يتابع القرآن حفظا، ويكتب الوحي لرسوله، ويتفوق في العلم والحكمة، وحين يبدأ رسول الله في ابلاغ دعوته للعالم الخارجي كله، وارسال كتبه لملوك الأرض وقياصرتها، يأمر زيدا أن يتعلم بعض لغاتهم فيتعلمها في وقت وجيز.

تألقت شخصية زيد بن ثابت وتبوأ في المجتمع مكانا عليّا، وصار موضع احترام المسلمين وتوقيرهم، وفي ذلك يقول الشعبي: " ذهب زيد بن ثابت ليركب، فأمسك ابن عباس بالرّكاب

فقال له زيد: تنحّ يا ابن عم رسول الله.. فأجابه ابن عباس: لا، هكذا نصنع بعلمائنا"..

ويقول ثابت بن عبيد: " ما رأيت رجلا أفكه في بيته، ولا أوقر في مجلسه من زيد".

ويقول ابن عباس: " لقد علم المحفوظون من أصحاب محمد أن زيد بن ثابت كان من الراسخين في

العلم".

مهمة جمع القرآن.

لقد توافر حفاظ وكتبة القران الكريم بعد ان تكفل الله بحفظه حيث قال تعالى: "انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون"، وكان على راس حفاظ القران الكريم علي ابن ابي طالب، وأبيّ بن كعب، وعبدالله ابن مسعود، وعبدالله بن عباس، وصاحب الشخصية الجليلة التي نتحدث عنها الآن زيد بن ثابت رضي الله عنهم أجمعين.

وفى عهد عثمان بن عفان في خلافة عثمان بن عفان كان الإسلام يستقبل كل يوم أناس جدد عليه، مما أصبح جليا ما يمكن أن يفضي إليه تعدد المصاحف من خطر حين بدأت الألسنة تختلف على القرآن حتى بين الصحابة الأقدمين والأولين، فقرر عثمان والصحابة وعلى رأسهم حذيفة بن اليمان ضرورة توحيد المصحف، فقال عثمان: (مَنْ أكتب الناس ؟)... قالوا: (كاتب رسول الله زيد بن ثابت)... قال: (فأي الناس أعربُ ؟)... قالوا: (سعيد بن العاص)... وكان سعيد بن العاص أشبه لهجة برسول الإسلام، فقال عثمان: (فليُملِ سعيد وليكتب زيدٌ).

واستنجدوا بزيد بن ثابت، فجمع زيد أصحابه وأعوانه وجاءوا بالمصاحف من بيت حفصة بنت عمر وباشروا مهمتهم الجليلة، وكانوا دوما يجعلون كلمة زيد هي الحجة والفيصل.

علمه بالفرائض

عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " أرحم أمتي بأمتي أبو بكر وأشدهم في الله عمر وأصدقهم حياء عثمان وأقرؤهم لكتاب الله أبي بن كعب وأفرضهم - أي أعلمهم بالفرائض - زيد بن ثابت وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل ألا وان لكل امة أمينا وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح".

وفاته

توفي رضي الله عنه سنة (45 هـ) في عهد معاوية بن ابي سفيان

رثاه الصحابي حسان بن ثابت قائلا:

فمن للقوافي بعد حسان وابنه     ومن للمعاني بعد زيد بن ثابت

أهم الاخبار