الشيخ الشعراوى.. المئوية المنسية

أعلام وسير

الأحد, 02 يناير 2011 15:08
كتبت – علياء ناصف:

وفاء وعرفانا بالدور الجليل لإمام الدعاة الشيخ محمد متولى الشعراوى فى مجال الدعوة الإسلامية، فإن بوابة "الوفد" الإليكترونية تحتفى هذا العام بمئوية الإمام الراحل الذى ولد فى الخامس عشر من أبريل عام 1911

ومن أجل هذه المناسبة تفرد البوابة صفحات وصفحات فى صورة حلقات مكتوبة تكون بمثابة نفحات ايمانية من حياة الإمام، وخواطره، وكتاباته، وابتهلاته، وعلاقاته الروحية والإنسانية.

 

نبدأ كل حلقة بدعاء من أدعية وابتهالات الإمام الراحل والتى تتميز بالسمو الروحى والوجدانى.. وبتدفق المعاني.. وبسلاسة الأسلوب وعذوبته.

دعاء اليوم : بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وخاتم النبيين ورحمة الله للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..

الحمد لله الذى فضلنا على كثير من عباده المؤمنين.. اللهم إنى أعوذ بك من علم لا ينفع.. ومن قلب لا يخشع.. ومن نفس لا تشبع.. ومن دعوة لا يستجاب لها..

اللهم يا مصوب خطأ الدعاء بألا

تجيب.. ولذلك تحمى من الضر من يدعو بالشر دعاءه بالخير.. سبحانك - ولا تقال إلا لك- حذرتنا ألا نَحكم فيما لا نعلم حتى لا نُحكم الأهواء فى تزيين ما نشاء.. وحسبنا من قولك عسى أن تحبوا وعسى أن تكرهوا ما أيده الواقع من شر فيما نحب ومن خير فيما نكره.. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

الحلقة الأولى : مولد الإمام ونشأته الأولى وتعليمه

ولد الإمام الراحل في الخامس عشر من شهر ابريل قرية دقادوس مركز ميت غمر التابع لمحافظة الدقهلية عام 1911.

التحق بكتاب الشيخ عبد المجيد باشا بقرية دقادوس، و حفظ القرآن الكريم كاملا وهو فى العاشرة من عمره ، وحصل على شهادة الابتدائية الأزهرية من معهد الزقازيق الابتدائى الأزهرى عام 1923.

ثم التحق بمعهد الزقازيق الثانوي الأزهرى الذى شهد نبوغ الإمام فى مجال الشعر والأدب بصفة عامة وقد تجلت دلالة هذا النبوغ فى ديوانه "بنات الأفكار" عام 1936، كما اختيررئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق .

شهد معهد الزقازيق الثانوى نبوغ العديد من الشعراء المبدعين فى تلك الفترة أيضا، على سبيل المثال : طاهر أبو فاشا، والدكتور أحمد هيكل وزير الثقافة الأسبق، والدكتور محمد رجب البيومى .

تزوج الإمام وهو لا يزال فى المرحلة الثانوية بناء على رغبة والده الذى اختار له العروس وحظى الاختيار بموافقة الشيخ لينجب ثلاثة أولاد وبنتين : سامي، وعبد الرحيم، وأحمد، و فاطمة، وصالحة.

بعد حصول الإمام على شهادة الثانوية التحق بكلية اللغة العربية بالأزهر الشريف، حيث حصل على شهادة العالمية عام 1941، وحصل على إجازة التدريس عام 1943.

من أقوال الإمام الشعراوى

"الذين يشعرون حكمة الله فى الأشياء لا يمكن أن تصاب قلوبهم بالكراهية أبدا" .

" لو أن الابتلاء قرين المعصية ما ابتلى الأنبياء" .

" لن تغار النساء على أزواجهن فى الجنة لأننا لن نذهب إلى الجنة بطبيعتنا هذه ولكنها سوف تتغير " .

أهم الاخبار