رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

دراسة بحثية تكشف عن اضطرابـات تزاحم الكـلام لدى المسنين

أصحاب الهمم

الاثنين, 03 مايو 2021 14:46
دراسة بحثية تكشف عن اضطرابـات تزاحم الكـلام لدى المسنين

كتبت - سامية فاروق:

في ضوءاستراتيجيةالتنميةالمستدامة (رؤيةمصر 2030) نفذت دراسة بحثية للدكتور وليد فاروق حسن سيد المدرس بقسم اضطرابات اللغة والتخاطب كلية علوم ذوى الاحتياجات الخاصة جامعة بنى سويف بعنوان وضع بروتوكول تقييمي يكشف عن اضطراب تزاحم الكلام عند المسنين او كبار السن فيضوءاستراتيجيةالتنميةالمستدامة (رؤيةمصر 2030).

 

حيث بلغ العدد الكلى لعينة الدراسة (12) من كبار السن بمحافظة الوادي الجديد ، وتراوحت اعمارهم ما بين ( 63: 75) سنة ، حيث قام الباحث بإعداد قائمة لسلوك اضطراب تزاحم الكلام وتحتوى القائمة على (43) معياراً مرتباً وفقاً لسبع فئات تعبر عن مظاهراضطراب تزاحم الكلام لدى المسنين في المجتمع المصري.

 

وقد أوضح الدكتور وليد فاروق، ان اضطراب تزاحم الكلام من أنواع اضطرابات الطلاقة كان بحثه أقل كثافة  أو انتشاراً في البيئة العربية والاجنبية ،وله مكون لغوى وآخر حركياً .

 

ويذكر الباحث أن تأثير العمر أو التقدم في السن يؤدى إلى تغيرات في فيزيولوجيا الخلايا العصبية ، ويمكن لهذه التغيرات ان تفسر جزئياً انخفاضالأداءات المعرفية واللغوية وانخفاض القدرة الانتباهية والذاكرة ، والفصل أو التفكيك ، وتناقص تدريجي في قدرات التفكير الاستقرائي ، انعدام

المنطق في بناء الموضوعات التخاطبيةوالتي تتجسد مظاهرها في لزوجة ومؤقتيه التفكير ، واضطرابات الوظيفة المنظمة للتفكير المصحوب باضطرابات في التخاطب اللغوي  وتحدث كل هذه الاعراض بسبب التقدم في السن.

 

وكشفت نتائج الدراسة ايضاَ ان اضطراب تزاحم الكلام يصيب عملية الكلام واللغة ، مما ينتج عنه كلام سريع ، وعسير الإيقاع ، ومتقطع ، وغير منظم وغالباً ما يكون غير مفهوم ، والكلام المسرع ليس موجوداً دائماً ، ولكن إعاقة في صياغة اللغة موجودة دائماً تقريباً .

 

واوضحت نتائج الدراسة ان نسبة انتشار اضطراب تزاحم الكلام عند المسنين حيث يعتبر الاضطراب أكثر انتشاراً بين الذكور مقارنة بالإناث ، وحصل الباحث على معدلات جنسية قدرها 75% للذكور مقابل 25% للإناث ، وقد أظهرت الدراسات السابقة في الدراسة الحالية أن هناك عوامل وراثية واخرى عصبية تؤدى الى ظهور اضطراب تزاحم الكلام ، أو وجود بعض المتلازمات مثل متلازمة توريت ، ومتلازمة مارتن بيل

، أو وجود أذى دماغي عند الكبار ، أو الاصابة بداء باركنسون ، أو الخرف أو وجود آفات قشرية وتحت القشرية ومخية ونخاعية طورت اضطراب تزاحم الكلام لدى المسنين .

 

وذكر الباحث ان هناك عدة سمات تفصل اضطراب تزاحم الكلام عن الفأفأة ، حيث ان المصاب باضطراب تزاحم الكلام لا يعرض دليلاً عن مكابدة فيزيولوجية على مستوى ضمن الكلمة في إصدار الكلام وأشكال تطويل الصوت والوقفات المتوترة ، الشائعة في الفأفأة غير موجودة تقريباً في اضطراب تزاحم الكلام ، وينطوي انهيار الطلاقة في اضطراب تزاحم الكلام على وحدات أكبر من الصوت أو المقطع    على سبيل المثال ( تكرار كلمات وعبارات ، وعبارات ناقصة ، ومراجعات ) ولدى المصاب باضطراب تزاحم الكلام معدل كلام سريع أو منبجس ، وهناك تماسك وتلاحم ضعيفان في الخطاب بسبب صعوبات الترميز اللغوية ، وينتج عن أشكال الشذوذ النطقية ، التي هي نتيجة معدل الكلام السريع ، درجة وضوح كلامية مقلصة ، والاعراض الثلاثة الأكثر وروداً كانت عسر طلاقات زائدة ، ومعدل كلامي سريع جداً ، ومعدل كلامي غير منتظم جداً.

 

وتميزت الدراسة بملاحقها واعداد أول مقياس عربي يكشف عن اضطراب تزاحم الكلام في البيئة المصرية في ضوء أهداف التمية المستدامة رؤية مصر2030  والله الموفق.

الدكتور وليد فاروق حسن سيد المدرس بقسم اضطرابات اللغة والتخاطب كلية علوم ذوى الاحتياجات الخاصة جامعة بنى سويف