رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

التلفزيون ..التليفون ..التابلت اكثر أسباب التوحد لذوى الاعاقة

أصحاب الهمم

الثلاثاء, 26 يناير 2021 00:20
التلفزيون ..التليفون ..التابلت اكثر أسباب التوحد لذوى الاعاقة

كتبت سامية فاروق:

 "اديله الموبايل يتلهي فيه ويتكتم أنا مصدع" ، "افتحيله طيور الجنة عشان يبطل زن، دماغناوجعتنا،هومبيفصلش؟!" ، "اوعي تنسي التابلت وإحنا خارجين أحسن تبقى خروجه ما يعلم بيها إلا ربنا" ، "بسرعة الحقي هتفتح الجعورة، شغلولها أغنية ماما جابت بيبي".

اكدت الدكتورة عزة الاشوح خبيرة الدمج والتربية الخاصة أن هذه الكلمات السابقة اما قولناها أو سمعناها ممن حولنا ، أو بنطبقها وبدرجات متفاوتة مع أولادنا دون علم بالكارثة التي تأتى وراء تلك الكلمات.

واشارت "الاشوح" الي ان الأم أول ما يبدأ طفلها يتفاعل مع الدنيا ويطلع صوت ، تبحث عن أي شيء تسكته بها. وخاطبت الخبيرة كل أم قائلة: مش هو ده يا ستي البيبي اللي كان نفسك يناغي ويبصلك ويتجاوب معاكي وتسمعي صوته و زنه وعياطه يملا الدنيا كلها؟ ليه مُصرّة تسكّتيه وتلهيه بطرق تخليه عُرضة كبيرة جدًا للتوحد وتأخر النطق والكلام، وتدخليه في دوامة اللف على الدكاترة ، وقلبك يوجعك عليه يوم ورا التاني؟! في دراسات بتأكد إن القنوات اللي بتعرض أناشيد برتم معين زي

"طيور الجنة" وأي قنوات إنشاد من اللي منتشرين دلوقتي، خصوصًا في شهور الطفل الأولى .. بتكون سبب من أسباب التوحد اللا جيني، وبتخلي عندهم أعراض معينة، منها: * مش هتلاقي تواصل بصري بينك وبين الطفل * مش هينتبه لو ناديتي عليه باسمه * لما تحضنيه مش هيتجاوب معاكي. * مش بيتتبع بنظره حاجات حوالين المحيط اللي هو فيه ، على عكس الأطفال في سنه * مش بيحب يلعب ولا يتواصل مع حد. * عدواني بشكل كبير. * بيعمل لنفسه عالم خاص بيه من اللعب والشخصيات،. * الطفل هيكون عنده خمول شديد. والمشكلة الأكبر ، إن هناك أمهات بيفرحوا إن اطفالهم هدأت وسكتت لما قدمه التليفزيون، ويفرحوا إنهم توقفوا عن البكاء ، ولا يركز الاهل في الأعراض التي ظهرت علي الاطفال ، خصوصًا لو عندهم أطفال أكبر مركزين معاهم في مذاكرة وامتحانات
والذي منه. وحست خبيرة الدمج والتربية الخاصة علي الحرص علي الأبناء والاهتمام بهم مهما كنا مضغوطين وورائنا مسؤوليات، كل شىء ممكن يتأجل ، لكن أولادنا لا.

وقالت "الاشوح" : حرام نحرم أولادنا من تفاعلهم مع البيئة والناس الموجودة حولهم عشان حتي لا نسمع لهم صوت ، ونستمتع بشرب الشاي والكلام بالساعات في التليفون بمزاج.

واضافت : الطفل يجب ان يلعب بيده ويناغي ويتحرك ويكتشف، حتي يخرج سليم ومتزن. واكدت خبيرة الدمج والتربية الخاصة، انه للأسف في مجتمعاتنا لا يوجد توعية كافية حول استخدام التكنولوجيا الحديثة الضارة ، ومدى الضرر الذي ينتج عنها، ويمتد تأثيره السلبي علي النظر والنطق والتواصل.

واوضحت " الاشوح" انه لا بد من تحديد وقت لمشاهدة التليفزيون علي حسب السن ، ويكون المحتوى مفيد، ليست أناشيد بتتكرر وخلاص، لكن ما يحدث على أرض الواقع عكس ذلك فالطفل من أول ما يستيقذ من نومه الي ان ينام يا وجهه في التليفزيون ، أو في التابلت، دون متابعة ما يشاهده الطفل ، وهي كارثة لوحدها أصلاً. ونصحت خبيرة الدمج والتربية الخاصة كل ام بعدم اعطاء الطفل الموبايل أو التابلت ، وان تفرغ نفسها للجلوس ومشاركة الطفل في اللعب بالدباديب والشخاليل والصلصال والالوان والمكعبات والالعاب الاخرى ، وكذلك سرد القصص . الاولاد ، أعظم أمانة ربنا وهبهالنا .