رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالفيديو زوجة تخلع زوجها لمرضه النفسى

أسرة

الاثنين, 18 مايو 2015 16:49
 بالفيديو زوجة تخلع زوجها لمرضه النفسى الزوج
القاهرة-بوابة الوفد-نورهان عمرو وشيماء سبع وأسماء فايز

انتشرت فى الأونه الأخيرة حالات الطلاق بكثرة،  ولأسباب يتعبرها البعض تافهة، ورغم ان الله خلق الذكر والأنثى ليكمل كلا منهما الأخر، ونص الإسلام على أن يكون أساس الزواج الموده والرحمه، إلا أن الانسان كعادته لا يتبع الا هواه، ويختار أبغض الحلال وهو الطلاق.

ويشاع ان الرجل هو دائما الطرف الذى يهدم الحياة الأسرية بأنانيته وقسوته، الا اننا اصبحنا نرى نساء بلا رحمه بل وتفوق قسوتهم الرجال بكثير.

ورصدت بوابة الوفد فى جوله لها بمجمع محاكم الأسرة بالجيزة بعض حالات الطلاق الغريبة، التى قامت بها الزوجات بطلب الطلاق من ازواجهن وخلعهن.

وروى لنا احد الرجال الذى رفعت عليه زوجاته دعوى طلاق، وادعت أنه مريض نفسي، وحكمت لها المحكمة بالخُلع، قصته المريرة التى لم يستطع ان يعبر عن مدى قسوتها الا

بدموعه العاجزة.

وبدأ مصطفى حكايته "أنا انسان بسيط جدا متزوج منذ 22 عام كنت بكامل صحتى وعندما شعرت بأن حالتى النفسيه تسوء ذهبت الى مستشفى الصحه النفسيه بحلوان , وتم حجزى اربع سنوات اتناول فيها العقاقير النفسية، و يتم حقنى بالمهدءات ,انا عندى 5 اولاد محمد دبلوم وبلال فى الاعدادى وسمر فى اولى  جامعة، وعايده فى تانيه اعدادى،  وأمنه فى خامسه ابتدائى.

وأضاف: بدأت اعانى من المرض النفسى منذ 8 سنوات وعندها قاموا بإحالتى على المعاش، الذى يقدر بـ 1100 فقط لا غير، ورغم أن سبب حالتى النفسية هو حزنى على وفاة والدتى، إلا أن زوجتى فور أن مرضت رفعت

على دعوى حجر لكى تحصل على مكافأة نهاية الخدمة التى منحونى اياها، ولكن الله كبير لم يتركنى وحدى ورفضت المحكمة دعوها، لأن المحكمة  أثبتت أنى لست مجنونا، ولكنى اعانى من بعض الأمراض النفسية".

ولم يستطع مصطفى أن يعبر عن مرارة فجيعته وصدمته فى عشرة عمره، كما قال، وزوجته التى كان يعتبرها الروح والسند،  الا بدموعه عينيه التى غلبته وهو يقول "قامت هى واخواتها بتكتيفى بالأحبال وضربى، حتى أصابونى بعاهة مستديمة، حتى أبنى ضربنى بالماسورة ".

وأنهار مصطفى باكيا: "أخو زوجته هو من يحرضها، لانه سائق  بالشرطه ويستغل وظيفته فى أذيتى , وقاموا برفع اربع قضايا علي ولكننى قمت بشكوتهم الى وزارة الداخليه ,كما ان أخوها يقوم بتضليل العداله ويقوم بتقديم بلاغات ضدى باستمرار، كأنى مجرم، وأنا وحيد ولا املك سلطة أو مال، وإخوتى تخلو عنى، وأنا لا املك سوى ان اشكوى همى إلى الله سبحانه وتعالى من الظلم الذى تعرضت له، فحتى القضيه تم الحكم بها، وانا طريح الفراش بالمشفى".

 

أهم الاخبار