رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خلال مشاركتها في مؤتمر "المرأة المصرية والعربية 2030":

تلاوى: الفقر والجهل وراء انتشار الأفكار المتشددة

أسرة

الاثنين, 16 فبراير 2015 15:54
تلاوى: الفقر والجهل وراء انتشار الأفكار المتشددة
القاهرة – بوابة الوفد – رشا فتحي:

شارك المجلس القومى للمرأة برئاسة السفيرة مرفت تلاوى، في المؤتمر الدولي للمرأة والذي نظمته مجلة نصف الدنيا تحت عنوان "المرأة المصرية والعربية 2030"،

والذي هدف إلى رصد واقع المرأة المصرية الآن وتأثيرها على التنافسية والتصور لوضعها في 2030 وكيفية تفعيل دور المرأة  اقتصادياً واجتماعياً وإعلامياً ، بحضور الدكتور إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء ، وهشام رامز محافظ البنك المركزي المصري ، والخبيرة الاقتصادية سحر السلاب، والخبير الاقتصادي أحمد البرادعي، والدكتورة سحر نصر مدير برامج مشروعات الشمول المالى بالبنك الدولي ، والدكتورة هناء الهلالي أمين عام الصندوق الاجتماعي.
وأكد "محلب" أنه حضر هذا المؤتمر للاعتراف بدور المرأة المصرية، وأنها أستطاعت تمكين نفسها من خلال إحترام المجتمع لدورها العظيم، مشيرا إلي أنه في الأربعينات كانت المرأة تقود الطائرة في مصر للطيران.
ومن جانبها هنأت السفيرة مرفت تلاوى رئيس المجلس القومى للمرأة القائمين على إعداد هذا المؤتمر والذي يناقش موضوع  حيوى و مهم  وهو" وضع المرأة العربية والمصرية 2030"، مشيرة الى أن

مشاركة المهندس ابراهيم محلب  رئيس الوزراء في حضور هذا المؤتمر دليل على توافر الإرادة السياسية للدولة للتمكين المرأة والنهوض بها في كافة المجالات .
وأكدت تلاوى على أن قضية تمكين المرأة هي قضية بالغة الاهمية وتحتاج الى دعم سياسي من أعلى السلطات بالدولة ومن بينها رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء، مشيرة الى اهمية دورهم في تغير الثقافة الاجتماعية للدولة .
وشددت السفيرة على أنه إذا لم يتم تحسين وضع المرأة الفقيرة والمهمشة في الريف والعشوائيات سيؤدى ذلك إلى خروج العديد من الإرهابيين والمتطرفين/ مشيرة إلى أن الفقر والجهل هو البيئة المناسبة لانتشار الأفكار المتشددة.
وأشارت السفيرة الى أنه إذا نظرنا إلى وضع المرأة العربية المختلفة مثل  السعودية ، والإمارات ، وعمان والمغرب العربي على سبيل المثال لا الحصر، نجد أنه حدث تقدم وتغيير ملحوظ خلال السنوات الماضية، ولكن
مازالت تواجهها في نفس الوقت الكثير من التحديات.
واشارت تلاوي الى الدور الذي قامت بها المرأة في الثورة في كل من مصر وتونس، مؤكدة على أن المرأة المصرية كان لها دور هام في إنجاح الاستحقاقين السابقين ومازال الأمل معقودا عليها في إنجاح الاستحقاق الأخير من خارطة الطريق، ومشاركتها في الانتخابات البرلمانية القادمة كناخبة ومرشحة بكثافة وبقوة .
وأكدت السفيرة على أن الدستور أعطى المرأة حقوقا غير مسبوقه لا بد من العمل على تحويلها إلى تشريعات وقوانين، والعمل على تطبيقها على أرض الواقع، موضحة أن  المشكلة التى تواجهنا حالياً هى العادات والتقاليد والافكار السلبية التى تقف حاجزا أمامنا ضد تطبيقها، لذلك فإننا بحاجة الى إرادة سياسية قوية تعمل على تطبيق القوانين والتشريعات والحقوق التى كفلها الدستور والقانون للمرأة .
وأكدت السفيرة على أنه  إذا أردنا مناقشة  وضع المرأة في عام ،2030 فلابد أن نحرص على  العمل خلال الفترة القادمة على تمكين المرأة  اقتصادياً وسياسياً، مشيرة إلى ضرورة أن تقوم الدولة بوضع سياسات  وبرامج اقتصادية تأخذ في اعتبارها الفئات الفقيرة والمهمشة ومن بينها المرأة، وأن يكون هناك آليات غير البنوك في كل قرية تقوم بتقديم قروض للأسر الفقيرة لإقامة مشروعات لتشغيل هذه الأسر وإخراجها من حالة الفقر المدقع الذى تعيش فيه.
.

أهم الاخبار