النساء أكثر عُرضة للإصابة بـ"العته" من الرجال

أسرة

الأحد, 15 فبراير 2015 09:27
النساء أكثر عُرضة للإصابة بـالعته من الرجال
القاهرة – بوابة الوفد- أمانى عزام:

كشفت دراسة علمية أجريت بالمركز البريطاني لأبحاث الزهايمر أن المرأة أكثر عرضة للإصابة بمرض العته أكثر من الرجال.

وأشارت الدراسة إلى أن النساء هن من يتحملن مسئولية رعاية الأحبة المصابين بالعته، لكنهن يعشن في نهاية المطاف وقد وقعن فريسة المرض.

وأوضح التقرير الذي جاء بعنوان "المرأة والعته.. الغالبية المهمشة" إلى أن النساء يمتن جراء الإصابة بالعته، لكن ليس قبل أن يأخذ منهن المرض جزءاً كبيراً من عقلهن وأجسادهن.

وأكدت الدراسة أيضاً أن أكثر من نصف مليون امرأة

يعانين حالياً من العته، مقابل 350 ألف رجل، وأن النساء فوق سن الستين المصابات بالعته يشكلن ضعفي عدد المصابات بسرطان الثدي.

ولفتت الدراسة إلى أن النساء اللواتي يقمن برعاية المصابين بالعته أكثر بمعدل مرتين ونصف المرة من الرجال الذين يعملون في رعاية هذا المرض.

ولفتت الدراسة أن معظم العاملين في رعاية مرضى العته لم يختاروا أو يخططوا لتولي هذه الوظيفة، التي غالباً ما تؤدي

إلى زيادة كبيرة في الضغط، حيث تعتبر مهنة مدمرة للأعصاب، كما قالت هيلاري إيفانز، مديرة الشئون الخارجية في المركز البريطاني لأبحاث الزهايمر.

ومن جانبها قالت هيلاري إيفانز، مديرة الشئون الخارجية في المركز البريطاني لأبحاث الزهايمر، أن معظم النساء فى بريطانيا يمتن جراء العته، ومزيداً منهن يعانين من عبء رعاية مرضاه ، والغالبية منهن يبتعدن عن المهنة.

وتدعو الدراسة، التي ستصدر الشهر المقبل، الحكومة البريطانية لزيادة تمويل أبحاث العتة بصورة كبيرة وتوسيع الاستثمار في مجال الرعاية.

يذكر أن العته أصبح شائعاً بين النساء، لأنهن يعشن أطول من الرجال، مع العلم أن التقدم في العمر يعتبر عاملاً من عوامل الإصابة به.

 

 

أهم الاخبار