الغيرة عند الأطفال.. الأسباب وسبل تلافيها

أسرة

الأحد, 08 فبراير 2015 13:18
الغيرة عند الأطفال.. الأسباب وسبل تلافيها
القاهرة – بوابة الوفد- أمانى عزام:

تعاني معظم الأمهات من غيرة أطفالهن التي قد تصل أحياناً إلى حد العنف والعدوان.

تقول الدكتورة إيمان دويدار، استشاري الصحة النفسية للأطفال،

إن الغيرة لدى الطفل تنشأ نتيجة لشعوره بالنقص الذى يخلقه عدم الثقة بالنفس لديه، ما يؤدى إلى الإحساس بعدم الرضا والشعور بالرغبة الدائمة فى الحصول على ما يمتلكه الآخرون، ووصولهم إلى درجة الاكتئاب فى بعض الحالات عند عدم تمكنهم من الحصول على الممتلكات الخاصة بالغير.
أوضحت دويدار، فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، أن مشاعر الغيرة تظهر جلياً لدى الأطفال، عند تفضيل الوالدين لأحد اخواتهم، مما يدفعهم إلى الغيرة منه وربما للحقد عليه، والتفكير فى إلحاق الضرر به بشكل أو بآخر، كما أن تلبية الوالدين لجميع مطالب الطفل الوحيد، والتدليل
الزائد له، ومعاملته على أنه ملك متوج على العرش، ثم انهيار هذا المُلك بقدوم طفل جديد للمنزل، واستحواذه على اهتمامات الأسرة، وترك الطفل الأول دون اهتمام يخلق منه طفلاً عدوانياً للمولود الجديد.

أشارت استشاري الصحة النفسية للأطفال،

إلى أن الغيرة تعبر دائما عن السلوك الشاذ والغريب، فالطفل الذي تتولد وتنمو داخله مشاعر الغيرة لا يستطيع القدرة على العطاء، نظراً لتوفر نظرية المؤامرة لديه، متصوراً أن كل من حوله يعمل ضده، مؤكدة على أن الطفل الغيور يكون دائم الغضب، ولا يعترف بغيرته وينكرها دائماً، أو يحاول إيجاد مبررات لها  طوال الوقت.
ولفتت استشاري الصحة النفسية للأطفال،
أن نظرية التحليل النفسي لفرويد تشير إلى أن مشاعر الغيرة ترتبط بالمرحلة الأوديبية، أي من (3-6) سنوات، وفيها يميل الولد الى حب الأم، والشعور بالغيرة تجاه الأب، والعكس عند البنت التى تميل بمشاعر الحب تجاه الأب، والشعور بمنافسة الأم لها فى حبه، فتبدو عليها مشاعر الغيرة منها، وكبتها على المستوى اللاشعوري.
أكدت استشاري الصحة النفسية للأطفال أن السلبيات المترتبة على مشاعر الغيرة لدى الطفل تؤدي إلى الكثير من الاضطرابات السلوكية، مثل العدوان، والسرقة، والكذب، إضافة إلى سوء التوافق الاجتماعي، لان الطفل الغيور يصبح لديه رغبة دائمة  فى الحصول على ما فى يد غيره من ممتلكات مادية أو أدبية اعتقاداً منه أن ما يمتلكونه ليس من حقهم، مما يجعله غير قادر على تكوين علاقات ناجحة مع من حوله.
وحذرت استشاري الصحة النفسية للأطفال من تكرار الشعور بالغيرة فى مرحلة الطفولة واستمرارها عبر مراحل الطفل التالية، فإنها قد تؤدي إلى  احتمالية إصابته بالاكتئاب مستقبلاً.

أهم الاخبار