ذكـرى ميلاد رائد حركة تحرير المرأة المصرية

أسرة

الاثنين, 01 ديسمبر 2014 16:53
ذكـرى ميلاد رائد حركة تحرير المرأة المصريةقاسم أمين
كتبت – أمانى عزام:

اتهمه مهاجموه بالدعوة للانحلال؛ لمناداته بتحرير المرأة المصرية، وظل بالرغم من الهجوم المستمر عليه، مدافعاً بمنتهى القوة عن حقها في الحياة، بعيداً عن العادات والتقاليد البالية التي لم تر في المرأة سوى جسدها فقط، فهو لم يتوقف كثيراً عند مظهرها الخارجي، بقدر ما رأى فيها روحاً وكياناً يتشبث بالحياة، ورأى أن التربية الصالحة للمرأة هى الأساس لإقامة مجتمع مصري صالح، وتخريج أجيال مثقفة من البنين والبنات، لذا فقد جعل من قلمه سلاحاً للدفاع عنها والمطالبة بحقوقها.

إنه قاسم أمين رائد حركة تحرير المرأة المصرية، وأحد رجال الإصلاح المنتمين لمدرسة الإمام محمد عبده الذين يؤمنون بالإصلاح التربوي التدريجي، لنشأة جيل مثقف مستنير قادر على القيام بأعباء التغيير والتحول بعد أن يتمرس تدريجيا.
عمل قاسم أمين كاتبا وأديبا ومصلحا اجتماعيا، إضافة إلى تدرجه في السلك القضائي، إلى أن وصل لمنصب مستشار في محكمة الاستئناف.
وعُرِفَ قاسم أمين محباً للفنون، ويرى أن الحياة محبة ورحمة وتسامح وسلام، فكان رجلا استثنائياً.
ولد قاسم محمد أمين في بلدة طرّة، بجمهورية مصر العربية، في 1 ديسمبر 1863م، من أب تركى وأم مصرية من صعيد مصر، وتلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة طارق بن زياد التي كانت تضم أبناء الطبقة الأرستقراطية.

والده هو محمد بك الكردي الذي أخذ رهينة للآستانة، وشغل مناصب حكومية متعددة، حتى جاء لمصر في عهد الخديوي إسماعيل، وتزوج من فتاة مصرية، أنجبت له عددا من الأولاد أكبرهم قاسم، وكان أحد أجداده قد تولى على السليمانية من قبل السلطان العثماني.

انتقل قاسم مع أسرته إلى القاهرة وأقام في حي الحلمية الأرستقراطي حينئذ، وحصل على الثانوية العامة، ثم التحق بمدرسة الحقوق والإدارة، ومنها حصل على الليسانس عام 1881م، وكان أول من تخرج فيها، وعمل بعد تخرجه بفترة قصيرة بالمحاماة ثم سافر في بعثة دراسية إلى فرنسا وانضم لجامعة مونبلييه.
وأنهى دراسته القانونية بتفوق عام 1885م، وعمل مترجما خاصا للإمام محمد عبده في باريس، وأثناء دراسته جدد صلاته مع جمال الدين الأفغاني. 
عاد قاسم من فرنسا بعد أن قضى فيها أربع سنوات يدرس بها المجتمع الفرنسي، واطلع على ما أنتجه المفكرون الفرنسيون من موضوعات أدبية واجتماعية، وراقت له الحرية السياسية التي ينعم بها أولاد

الثورة الفرنسية والتي تسمح لكل كاتب أن يقول ما يشاء كيفما يشاء.
ورأى قاسم أن الكثير من العادات الشائعة لم يكن أساسها الدين الإسلامي بقدر ما هي بعض من العادات والتقاليد البالية، وكان من أشد المؤيدين للإمام محمد عبده في الإصلاح.

وبدأ أمين بتسخير قلمه في تبني العديد من القضايا الاجتماعية، وكتب في جريدة المؤيد 19 مقالا عن العلل الاجتماعية التي تعتري المجتمع المصري، وقضى أربع سنوات وهو يكتب في المؤيد عن الموضوعات التي أطلق عليها "أسباب ونتائج .. أخلاق ومواعظ".

واخترق بقلمه العديد من القضايا الاجتماعية الشائكة، والتي كان من المحظور مجرد الاقتراب منها، فتناول  من خلال كتاب "تحرير المرأة" والذي نشره عام 1899م، فريضة "الحجاب"، حيث زعم أن حجاب المرأة السائد ليس من الإسلام، وقال: إن الدعوة للسفور ليست خروجا عن الدين، كما تناول قضية تعدد الزوجات والطلاق، وأشار إلى أن تعدد الزوجات والطلاق لها حدود يجب أن يتقيد بها الرجل، وأكد أن العزلة بين المرأة والرجل لم تكن أساسا من أسس الشريعة.
ونشر الكتاب بدعم من الشيخ محمد عبده، وسعد زغلول، وأحمد لطفي السيد، وترجمه الإنجليز أثناء وجودهم بمصر، ونشروه في الهند والعديد من المستعمرات الإسلامية.
وأثيرت ضجة وعاصفة من الاحتجاجات عقب نشر هذا الكتاب، مما أدى إلى ثورة بعض الكتاب والنقاد وشروعهم فى إصدار عدة كتب في العام نفسه للرد عليه، فهاجمه مصطفى كامل زعيم الحزب الوطني آنذاك، وأشار إلى أن أفكاره  ذات صلة بالاستعمار الإنجليزي.
كما رد عليه أيضا الاقتصادي المصري طلعت حرب بكتاب "فضل الخطاب في المرأة والحجاب" ومما قاله: "إن رفع الحجاب والاختلاط كلاهما أمنية تتمناها أوروبا"، وعلق محمد فريد وجدي بكتاب "المرأة المسلمة"، ولكن قاسم لم يتزعزع أمام هذا النقد، فواصل دراسة الكتب والمقالات مدة سنتين ورد على ناقديه بكتابه "المرأة الجديدة" عام 1901م، ويتضمن أفكار الكتاب الأول نفسها ويستدل على أقواله بأقوال الغربيين، وطالب من خلال الكتاب بإقامة تشريعات تكفل للمرأة حقوقها السياسية والاجتماعية، وأهدى هذا الكتاب لصديقه الزعيم سعد زغلول.
ورحل  قاسم أمين عن دنيانا، في 23 أبريل عام 1908م، وهو في الخامسة والأربعين من عمره، بعد أن وضع حجر الأساس في قضية تحرير المرأة.

 

أهم الاخبار