رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دراسة: أعمدة الإنارة تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 10%

أسرة

الأربعاء, 03 يونيو 2020 23:36
دراسة: أعمدة الإنارة تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 10%لمبات الشارع
: كتبت - رغدة خالد

توصلت دراسة حديثة إلى أن العيش في مدينة مزدحمة قد يزيد من احتمال الإصابة بسرطان الثدي مقارنة بالعيش في الريف.

ووجد الباحثون أن مستويات عالية من التعرض للضوء الاصطناعي الخارجي في الليل يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالمرض بنسبة 10 في المائة لدى النساء بعد انقطاع الطمث.

على الرغم من أن الدراسة لا تقدم تفسيرا للارتباط ، فقد وجدت الأبحاث السابقة أن الضوء الاصطناعي يمكن أن يتداخل مع إنتاج هرمون الميلاتونين ، والذي يمنع نمو بعض الخلايا السرطانية.

ويصيب سرطان الثدي أكثر من

مليوني امرأة على مستوى العالم على الإطلاق، ويودي بحياة 11500 امرأة في المملكة المتحدة وحدها كل 12 شهرًا.

وقارنت الدراسة التي استمرت 16 عامًا معدلات الإصابة بسرطان الثدي لدى ما يقرب من 200000 امرأة مع صور الأقمار الصناعية للتلوث الضوئي في الهواء الطلق حول المكان الذي تعيش فيه.

وقيم العلماء في المعهد الوطني للسرطان في الولايات المتحدة النساء اللواتي مررن بالفعل بسن اليأس ، حيث لم يسبق أن بحثت

هذه الدراسات الديمغرافية إلا في القليل من الأبحاث.

قالت الدكتورة رينا جونز ، التي شاركت في البحث:  "أجريت عدد قليل من الدراسات لتتحقق من بيانات التعرض الذاتي ولكنها أسفرت عن نتائج غير متناسقة.

وأضافت: "استخدمنا مقياس التعرض الموضوعي - الضوء الخارجي المقدر ليلاً من بيانات الأقمار الصناعية.."سيكون من المجدي في الدراسات المستقبلية قياس الضوء بدقة في التعرض الليلي للأفراد باستخدام مزيج من التدابير الموضوعية والاستبيانات المصممة بعناية وأجهزة القياس الشخصية."

ولاتقدم الدراسة نشرت اليوم في المجلة الدولية للسرطان ، تفسيرا وراء الرابط لأنه كان مجرد تقييم للملاحظة، ومع ذلك، فقد وجد بحث سابق أن القضية قد تكون الضوء الاصطناعي الذي يتداخل مع إنتاج مادة كيميائية تسمى الميلاتونين.

"
"

أهم الاخبار