رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد "بكتيريا البسطرمة القاتلة" وصرصار "فرجللو"..

ربات البيوت: من يحمينا من "التخفيضات المضروبة"

أسرة

الجمعة, 05 أكتوبر 2012 15:11
ربات البيوت: من يحمينا من التخفيضات المضروبةصورة أرشيفية
كتبت – آلاء محمد المصري:

مجموعة من "الصراصير" بداخل زجاجة عصير "فرجللو" فى أحد المحلات الكبري بالدقي"، "كمية كبيرة من العفن داخل عبوة بسطرمة فى أحد فروع سلسلة محلات شهيرة بالجيزة"، هذه هى أبرز الحوادث التى وقعت مؤخراً، واكتشفها مواطنون، مستهلكون لهذه السلع والمنتجات الغذائية، والتى يتزايد عليها الطلب فى العروض والتخفيضات.

استطلعت "الوفد" آراء بعض ربات البيوت لمعرفة أسباب إقبالهم علي شراء المنتجات التي يكون عليها تخفيضات وعروض في سلاسل المحلات الكبري.. وكذلك رأي الخبراء لتفسير هذه الظاهرة، ودور جهاز حماية المستهلك في حماية صحة المواطن من حيل وخدع بعض التجار للتخلص من البضائع التي أوشكت صلاحيتها علي الانتهاء لديهم!  
مصلحة للتجار
في البداية تري أميمة عبد الرحمن – ربة منزل – إن أصحاب محلات السوبر ماركت الكبيرة  يكون لديهم كميات كبيرة  من البضائع المخزنة والتي أوشكت صلاحيتها علي الانتهاء، فبدلا من أن يكون مظطراً للتخلص منها ومايلحلق بها من خسارة مادية .. يقوموا بعمل تخفيضات كبيرة علي هذة السلع الكثير من السلع .. وبالتالي يكون هو "الكسبان" في النهاية حتي و لو قام ببيع السلع بنصف ثمنها، ولذلك تكون هذه العروض هي مصلحة لأصحاب السوبر ماركت وليس للمستهلك كما يظن الكثيرون.
وأضافت "قمت قبل ذلك بشراء مسحوق للغسيل من أحد المحلات السوبر ماركت المعروفة ولكنني فوجئت عندما ذهبت إلي المنزل بأنه  "ناشف" وغير صالح للاستخدام ووجدت إن صلاحيته قربت علي الانتهاء".
واتفقت معها في الرأي  "هالة محمود" -  موظفة -  فقالت " إن الكثير من أصحاب السوبر ماركت يقوموا بعمل تخفيضات هائلة علي السلع .. لأن هذه المنتجات تكون مخزنة عندهم بكميات كبيرة وقربت صلاحيتها علي الانتهاء .. وبالرغم من ذلك نجد الكثير من ربات البيوت تقبل الاستفادة من هذة العروض لدرجة أنهم

في الكثير من الأحيان يقومون بشراء منتجات ليس ضرورية علي الرغم إنه لم بفرق بين سعرها الأصلي وسعرها بعد التخفيض سوي اثنين أو ثلاثة جنيهات فقط .
واضافت "وأنا واحدة من الناس التي تقبل علي الشراء من السوبر ماركت الكبيرة عندما يكون هناك عروض علي المنتجات .. ولكنني أحر ص دائما علي الاطلاع علي تاريخ صلاحية المنتجات قبل الإقبال علي شرائها لان هناك الكثير من السلع التي تكون فاسدة أو منتهية الصلاحية ".
أما بالنسبة للرقابة علي السلع وحماية المستهلكين من الخدع والحيل التي يلجأ إليها بعض التجار لتصريف بضاعتهم الفاسدة أوالتي أوشكت علي الانتهاء .. فقالت الدكتورة سلوي شكري نائب رئيس مجل إدارة جهاز حماية المستهلك بمصر الجديدة – إن جهاز حماية المستهلك ليس له علاقة بالرقابة علي أسعار المنتجات التي تعرضها محلات السوبر ماركت الكبيرة .. وعلي الرغم من ذلك نطالب بأن يكون هناك سقف للأسعار خاصة أسعار السلع الأساسية .. مؤكدة علي دور جهاز حماية المستهلك الذي يكون له رقابة بصفة دورية علي المحلات والسوبر ماركت الكبيرة للتأكد من تاريخ الإنتاج والصلاحية الخاصة بالمواد الغذائية .
وأضافت إنه قد تكون هذة الرقابة بطريقة غير مباشرة وبدون أن يشعر العاملين داخل هذة المحلات لانه من حقنا التاكد من سلامة السلع المعروضة وطريقة العرض والتخزين .
وأكدت  شكري علي أنه لابد ألا يقتصر دور الرقابة علي جهاز حماية المستهلك فقط .. ولكن لابد أن يشمل ايضاً المستهلك الذي يجب أن يتأكد بنفسه من
تاريخ الإنتاج والصلاحية الخاصة بالسلعة التي يقوم بشرائها.
وأشارت إلي إنه عندما يأتي بلاغ أو شكوي من أحد المواطنين .. يتحرك مجموعة من العاملين في الجهاز الذين لهم صفة الضبطية القضائية ويتم إبلاغ وزارة التموين ووزارة الصحة ويتم أخذ عينات من السلعة التي إشتراها صاحب الشكوي و تحليلها .. وإذا ثبت عدم صلاحيتها للإستهلاك يتم عمل حملة كبيرة لإتخاذ الإجراءات القانونية الخاصة بهذة القضية والتي قد تصل إلي غلق المحل الذي قام ببيع هذة السلعة المنتهية الصلاحية  .
وفسر الدكتور صفوت العالم – أستاذ التسويق بكلية الإعلام جامعة القاهرة – ظاهرة التخفيضات  والعروض التي تقوم بها محلات السوبر ماركت الكبيرة بأن التاجر يقوم بشراء سلع بكميات كبيرة من المصنع وبالتالي  يحصل علي خصم كبير قد يصل إلي  30 أو 40% من صاحب المصنع مما يوفر له سيولة نقدية كبيرة .. وبالتالي عندما يقوم أصحاب هذة المحلات الكبيرة بعمل تخفيضات وعروض علي المنتجات لن يتسب ذلك في خسارة بالنسبة له بل بالعكس فهو يقوم ببيع كميات كبيرة من المنتجات إلي المستهلكين .
وأشار إلي أن بعض انواع السلع التي تكون مخزنة عند التاجر وأوشكت صلاحياتها علي الإنتهاء فيقوم بعملية " تحميل" بأن يقوم بعمل دمج بين منتجات متشابهة مع بعضها مثل " سكر وأرز وزيت مثلا" وعمل عروض عليها .. وبالتالي يبيع كميات كبيرة من هذة المنتجات ويتم توزيعها علي نطاق واسع وبالتالي يكون قد إستطاع بيع هذة المنتجات قبل إنتهاء صلاحيتها .
وأشار استاذ التسويق إلي أن العروض التي تقوم بها سلاسل السوبر ماركت الكبيرة أثرت في السلوك الشرائي للمستهلكين .. فمثلاً نجد إن بعض الاسر تكون خطة التسويق الخاصة بها هي شراء سلعيتين أو ثلاثة فقط علي حسب إحتياجتها الضرورية ولكن مع وجود هذة العروض بأسعار يراها المستهلك علي إنها موفرة تغير هذة الخطة ويقوم بشراء سلع أو منتجات إحتياجاته لها ليست حتمية،  وكذلك مع إرتفاع القدرة الإقتصادية لبعض الأسر ومحدودية الوقت والإقامة في أماكن سكنية بعيدة عن الأسواق التجارية أصبحت العروض التي تقيمها سلاسل السوبر ماركت الكبيرة منقذاً لهذة الاسر فتقوم بشراء كميات كبيرة من السلع الغذائية والإقبال علي الإستفادة من العروض التي تقدمها.

أهم الاخبار