رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في يوم المرأة المصرية أشهر 5نساء مصريات في المجال العلمي

أسرة

الجمعة, 15 مارس 2019 15:19
في يوم المرأة المصرية أشهر 5نساء مصريات في المجال العلمييوم المرأة العالمى
كتبت- زينب النجار

استطاعت المرأة المصرية أن تحفر وجودها في أذهان العالم أجمع بجراءتها وإصرارها وقوة إرادتها وصبرها وإيمانها بإثبات الذات رغم الظروف القاسية.

تحتفل مصر غدًا 16مارس، بيوم المرأة المصرية، تقدير و احتراما لمجهوداتها و عطائها العظيم سواء كانت أم، زوجة، عاملة، طالبة، ربة منزل، ابنة، ودورها الإيجابي في المجتمع المصري.

نعرض لكم أبرز النساء اللاتى استطاعن التأثير بشكل إيجابي في المجتمع المصري على مر العصور.

 

- فوزية فهيم

من مواليد محافظة الفيوم، وهي عالمة مصرية في الكيمياء الحيوية والأحياء البيئية، اشتهرت بعملها على تأثير مضادات الأورام في سم الأفاعي، وصنعت تحسينات هامة في مشاكل التلوث والصحة، درست فوزية في أكثر من جامعة مصرية لسنوات عديدة ولها أكثر من 80 ورقة بحثية.

 

-منى مصطفي محمد

أستاذة بكلية العلوم، وحازت سنة 2005 على جائزة الباحث العلمي الدولي من مؤسسة افون في بحثها عن سرطان الثدى، وفازت بجائزة المرأة العربية في العلوم والتكنولوجيا من أجل التنمية عام 2014، أستطاعت أن تصل بأبحاثها العلمية حول مكافحة سرطان الثدى إلى العالمية، واعتبرتها وزارة الخارجية الأمريكية ضمن أبرز 10 نساء فى العالم لعام 2012، وتم وضع اسمها وجنسيتها على قاعة النساء المشاهير فى العلوم بوزارة الخارجية الأمريكية من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك لأبحاثها الرائدة فى مجال التهابات سرطان الثدي.

 

- هند الشربيني

أخصائية في الأمراض السريرية والمناعية، وهي الرئيس التنفيذي لأكبر شركة تشخيص أمراض مصرية، تم

تشكيلها من خلال دمج شركتي المختبر ومعامل البرج، تحت رئاسة الشربيني تقدم هذه الشركة أكثر من 1000 خدمة تشخيصية بما في ذلك الأمراض والتشخيص الجزيئي والوراثة وغيرها، عدد هذه المختبرات يبلغ أكثر من 290 فرعًا موزعة في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

 

- نشوى البنداري

عالمة حاسوب حازت على جائزة برنامج "لوريال-اليونسكو من أجل المرأة في العلم" علي المستوي الإقليمي، عن بحثها في رصد وتقييم أثر تغير المناخ على المحاصيل الزراعية، تعمل نشوى على وضع الحل لزيادة الإنتاج الزراعي وحمايتها من آثار تغير المناخ.

 

- هيلانا سيدروس

من مواليد مدينة طنطا في إحدى الفترات التي كانت من سماتها القيود الكثيرة على المرأة، هيلانا هي أول طبيبة مصرية درست الطب بإنجلترا ثم عادت وافتتحت عيادتها الخاصة، وهنا نرى كيف استطاعت أن تبذل الجهد وتتحدى أصعب الظروف وتواجه ألوان الصراع في المجتمع المصري في سبيل التحرر واختيار أسلوب حياة أفضل وأنبل.

 

أهم الاخبار