رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تلاوى ترفض اختزال قضية المرأة فى الزواج والطلاق

أسرة

الخميس, 31 مايو 2012 13:17
تلاوى ترفض اختزال قضية المرأة فى الزواج والطلاق السفيرة مرفت تلاوى رئيس المجلس القومى للمرأة
القاهرة - أ ش أ:

دعت السفيرة مرفت تلاوى رئيس المجلس القومى للمرأة، المرأة المصرية فى كافة المحافظات والقرى والنجوع إلى استكمال المسيرة والمشاركة بفاعلية فى انتخابات الاعادة والتوجه بكثافة الى صناديق الاقتراع مثلما شاركت فى الجولة الاولى للانتخابات الرئاسية ، و اختيار المرشح الذى يمنحها حقوقها ولا يتاجر بها او يهمشها ويضع همومها وإحتياجاتها على رأس أولوياته.. ومن اهمها تحقيق الامن والاستقرار ودوران عجلة الانتاج .

جاء ذلك فى الكلمة الرئيسية لتلاوى فى " صالون زكى الثقافى بنادى السيارات والرحلات المصرى " الذى عقد تحت عنوان" مستقبل المرأة المصرية فى الجمهورية الثانية ".
وقالت تلاوى إن المرأة قطاع عريض يمثل نصف المجتمع وهى الأكثر فقرا و أمية، والاكثر خضوعا للقهر والإقصاء والمعاناة بسبب غياب العدالة الإجتماعية, مشددة على أن المرأة خرجت فى طليعة ثورة 25

يناير تدافع عن حق جميع المواطنين والمواطنات على حد سواء فى عيش كريم وحرية وعدالة اجتماعية ،وبعد ذلك - وللأسف الشديد- اختفت من المشهد الثورى وحصد النتائج ،وهذا قدر النساء دائما فى أوقات الثورات فهى أول من يضحى وأخر من يستفيد.
وأضافت /أنه بعد تلك التضحيات بدأت تتعالى الدعوات التى تستكثر على المرأة ما حصلت عليه من حقوق إجتماعية واقتصادية بجهدها ونضالها عبر سنوات بل وتستكثر عليها ماحصلت علية من حقوق شرعية يقرها الدين الاسلامى الذى كرم المرأة ومنحها حقوقا لم تمنحها القوانين الوضعية اياها ، ولكن هناك بعض التيارات ترغب فى سلبها عن طريق إثارة موضوع تعديل قوانين الأحوال الشخصية مثل
( سن الزواج ،والتحرش ،سن الحضانة ،الخلع ) وجميع هذه القوانين حظت بموافقة الأزهر الشريف ،ومجلس الدولة ،ووزارة العدل/ ..مؤكدة على ضرورة عدم اختزال قضية المرأة فى الزواج والطلاق.
واشارت الى حدوث حالة من الاحباط لدى المواطنين نظرا للمطالبة بتعديل قوانين تمس ثوابت الدولة مثل تغيير دور الأزهر ،وانتزاع اختصاصاته فى ان يكون المرجعية الدينية ، وتعديل قانون المحكمة الدستورية العليا ، إضافة إلى الموقف من اللجنة التأسيسة لوضع الدستور .
وأكدت السفيرة مرفت تلاوى على أهمية تغيير ثقافة المجتمع نحو المرأة وإبراز حقيقة وضعها في المجتمع حيث أن نسبة الأمية والفقر مرتفعة جدا بين نساء مصر، علاوة على تراجع مستوى دخولهن وتردى أوضاعهن الصحية ،الأمر الذي ترتب عليه احتلال مصر المرتبة (119 ) بين دول العالم فيما يخص تقرير التنمية البشرية الصادر عن الأمم المتحدة.. وهو أمر غير لائق على الإطلاق .
ولفتت إلى أهمية فكرة التعاونيات التى تنفذ مشروعات مجتمعية هامة للشباب والمرأة فى القرى والريف وتستخدم الطاقة الشمسية لتحقيق التنمية المستدامة .


 

أهم الاخبار