رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من" زلابيا مرورًا بالطفل زين وآخرهم كودان بايلز".. حالات تنمر هزت السوشيال ميديا

منوعات

الجمعة, 21 فبراير 2020 23:57
من زلابيا مرورًا بالطفل زين وآخرهم كودان بايلز.. حالات تنمر هزت السوشيال ميديا
كتبت - نوران خيري

التنمر هي سوء استخدام مستمر ومتعمد للسلطة في العلاقات من خلال السلوك اللفظي والجسدي أو الاجتماعي المتكرر الذي ينوي التسبب في ضرر جسدي واجتماعي أو نفسي، كما يمكن أن يشمل ذلك فردًا أو جماعة يسيئون استخدام سلطتهم على شخص أو أكثر.

 

ويمكن أن يحدث  التنمر شخصيًا أو عبر الإنترنت وأجهزة رقمية مختلفة، وقد تكون واضحة  أو مخفية، ويتكر التنمر أثر سلبي على الفرد في المستقبل، ويتذكره الجميع منذ طفولتهم،  تذكر الوقت الذي أحاط فيه بعض الأطفال بشخص مختلف قليلاً ومضايقات وسخرت منهم حتى بكوا، أو ربما تتذكر مجموعة  من الأطفال في المدرسة الذين تجاهلونك ولا يسمحون لك أن تكون جزءًا من مجموعتهم.

ومن خلال هذا المقال نستعرض لكم أبرز حالات التنمر التي تعرض لها الكثيرون وأثارت مواقع التواصل الإجتماعي.

 

"زلابيا" ضحية تنمر الخطوبة :

تعرضت عروس مصرية تدعي "هدير" لحملة من التنمر عبر مواقع التواصل الإجتماعي بعد أن تم نشر صور خطوبتها التي أقيمت في الشارع بمنطقة شبرا التابعة لمحافظة القاهرة، وتنمر رواد السوشيال ميديا على إطلالتها وشكل المكياج وسرعان ما انتشرت الصور بشكل سريع مما تسبب في فسخ

خطوبة العروس بعد 24 ساعة بسبب التعليقات المسيئة.  

وقالت هدير بأنها فوجئت بصورها عبر الإنترنت وعندما علم خطيبها تركها على الفور، وتعاطف معها الكثير من رواد مواقع التواصل الإجتماعي حيث تواصل معها 3 خبراء تجميل لتعويضها عن مكياج الخطوبة دون مقابل مادي وأيضًا اتفق مصففي الشعر على مساعدتها ونسقوا معها لعمل جلسة فوتوسيشن وبالفعل أنبهر الجميع بجمالها الشرقي الرائع.

 

الطفل زين :

"عجوز في المهد" لقب أطلق على الأطفال بالشيخوخة المبكرة ويعاني اصحاب المرض من التنمر دائما مما جعل ديناوالدة زين، نشر صور طفلها عبر مواقع التواصل الإجتماعي لتوعية الأمهات.

ويعاني زين يوميًا من تنمرالأطفال، حتى إنه لا يستطيع اللعب معهم وينفرون منه، كما أن الأمهات تمنع أطفالها من اللعب معه، ولد زين كطفل طبيعي حتي أن أصبح في عمر الـ 6 أشهر وبدأت والدته تلاحظ تغيرات في شكله حيث بدء شعره بالتساقط ووجه ينكمش، وبعد أن عرضة على أكثر من طبيب تبين بأنه

مصاب بمرض يدعي progeria  أو الشيخوخة المبكرة، يصاب به شخص من كل 8 ملايين.

 

عروسة الأصبع :

نشر عروسة بريطانية تبلغ من العمر 23 عامًا صورة لخاتم الزفاف في أصبعها وكتبت: " ننتظركم في الزفاف" وكانت تنتظر ردود الأفعال المفرحة ولكن حدث ما لم تتوقعه.

أصيبت الفتاة بالأكتئاب بسبب موجة السخرية من أصدقائها وانتشار صور يديها على مواقع التواصل الإجتماعي بسبب شكل أظافرها وامتلأت التعليقات بـ التنمر على أصابعها القصيرة والممتلئة وأظافرها التي وصفتها الفتيات "قذرة جدا"، مما تسبب في إلغاء حفل زفافها.

 

كودان بايلز:

أثار مقطع فيديو نشرته أم أسترالية، على مواقع التواصل الإجتماعي حيث أوضح الفيديو ،معاناه طفلها والتنمر والعنف الذي يتعرضة له الطفل البالغ من العمر 9 سنوات من قبل زملائه في المدرسة بسبب مظهره الخارجي، مما أثار تعاطف الكثيرين.

وقال كودان في الفيديو : "أعطني حبلًا، أريد أن أقتل نفسي"، وأضاف الصبي متألمًا: "أريد فقط أن أطعن قلبي ، أريد أن يقتلني أحدهم".

وفي الفيديو تقول والدته: "لقد أخذت ابني للتو من المدرسة، ورأيت حلقة البلطجة التي أثارها التلاميذ من حوله، حيث شاهدت تلميذًا يكبس يده على رأس كوادن ويسخر من طوله".

 

كورونا :

بعد انتشار فيروس كورونا في الأسابيع الأخيرة انتشر على شبكات التواصل الاجتماعي انتقادات مصحوبة بهاشتاج "أنا لست فيروسا"، من قِبل المواطنين الصينيون الذين تنمر عليهم العالم أجمع في المدارس والأماكن العامة والجامعات، مما جعل الناس يبتعدون عنهم على الفور.