رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العلميين: بدء تلقي طلبات الالتحاق بـ"وِرَش" تحلية المياه

أخبار

الثلاثاء, 23 يونيو 2015 12:48
العلميين: بدء تلقي طلبات الالتحاق بـوِرَش تحلية المياهنقيب العلميين
القاهرة - بوابة الوفد

أعلنت نقابة العلميين، عن بدء قبول طلبات الراغبين في الالتحاق بورشتي العمل اللتين ينظمهما مركز التعليم المستمر بالنقابة، حول "معالجة مياه الصرف الصحي واختباراتها المعملية"، و"طرق تحلية مياه البحر والمياه الأرضية"، والمقرر أن يبدأ برنامجهما التدريبي بمقر النقابة العامة بالقاهرة، في ٣٠ يوليو، وأول أغسطس القادمين، على التوالي، وذلك لمدة يوم واحد لكل منهما.


وقال الدكتور محمد فهمي طلبة، نقيب العلميين- في تصريح له، اليوم الثلاثاء- إن "النقابة تنظم هاتين الورشتين المتخصصتين في إطار مشاركتها في حل مشكلات المجتمع، حيث تولي اهتماما خاصا بتنظيم الدورات المتخصصة بتأهيل العلميين ورفع مهاراتهم في مجال تحلية المياه ومعالجتها؛ للتغلب على مشكلة نقص المياه العذبة، والتي باتت من المشكلات التي تؤرق العالم نتيجة تزايد الطلب عليها وانخفاض المخزون العالمي منها".

 

وأشار إلى أنه بدأ في العديد من المدن، مشروعات، للاستفادة من مياه الصرف الصحي، عن طريق معالجتها بدلا من إلقائها في البحار

والأنهار حيث يمكن استخدامها بعد معالجتها في استصلاح الأراضي واستزراعها، وري الحدائق والشوارع، بدلا من المياه العذبة.


وأشار نقيب العلميين إلى أن بعض الدول الصحراوية بدأت في تنفيذ مشروعات لإعذاب مياه البحر، واستخدامها كمصدر للمياه العذبة، بعدما تناقصت مياه الآبار والعيون والبحيرات العذبة.

 

كما أشار إلى بدء هذه الدول في إجراء البحوث الجادة، حول إمكانية إسقاط الأمطار اصطناعيًا، ولكن هذه الأفكار لا تزال في طور الأبحاث، لأنها مكلفة للغاية في الوقت الحاضر.


ومن جانبه، صرح الدكتور حسن الصادق، المشرف على مركز التعليم المستمر بالنقابة، بأن ورشة عمل "معالجة مياه الصرف الصحي واختباراتها المعملية" تهدف إلى إلمام الملتحقين بها بمكونات وخصائص مياه الصرف الصحي، وأهمية معالجتها واختباراتها المعملية من خلال تعريفهم بأساسيات معالجة مياه الصرف الصحي وعملياتها، ومعرفة المكونات الميكانيكية

والكهربية والمدنية لمحطات الرفع ومحطات المعالجة، وأهم عوامل التحكم بتشغيل المحطات، والمراقبة والتحكم في عمليات المعالجة وتشغيل محطات مياه الصرف الصحي، إلى جانب تعريفهم على الاختبارات الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية وكيفية إجرائها.


وأضاف أن "موضوعات هذه الورشة من الموضوعات المهمة التي تفيد العديد من المتخصصين والعاملين في مجالات حماية البيئة ومهندسي التشغيل داخل محطات معالجة مياه الصرف الصحي، والكيميائيين والفنيين داخل محطات معالجة مياه الصرف الصحي، والمشغلين بداخلها".


وأوضح أن ورشة عمل "طرق تحلية مياه البحر والمياه الأرضية"، تستهدف مساعدة الدارسين بها على مواكبة التطور العالمي لتقنيات تحلية المياه من خلال إلمامهم بمكونات وخصائص المياه ذات الملوحة العالية بأنواعها، وكيفية الاستفادة المثلي من مياه البحار لتحويلها إلي مياه صالحة للشرب.


ولفت إلي أن محتويات الورشة تتناول 4 عناصر أساسية هي معرفة أساسيات تحلية المياه عموما، ومعرفة المكونات الأساسية لمحطات التحلية، معرفة أهم عوامل التحكم بتشغيل المحطات، بالإضافة إلى المراقبة والتحكم في عمليات المعالجة وتشغيل محطات التحلية.

 

وأشار إلى أن المستفيدين من هذا البرنامج التدريبي؛ هم مسئولو حماية البيئة ومهندسي التشغيل داخل محطات تنقية مياه الشرب، والكيميائيين والفنيين داخل محطات تحلية المياه، والمشغلين داخل محطات تنقية وتحلية المياه.

أهم الاخبار