رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مؤتمر يكشف: الأسباب البيولوجية لإصابة المصريين بأورام القولون

أخبار

الاثنين, 22 يونيو 2015 07:51
مؤتمر يكشف: الأسباب البيولوجية لإصابة المصريين بأورام القولون

كشف مؤتمر الجمعية العلمية للعلاج الموجه وأبحاث السرطان الذى عقد بالإسكندرية بالتعاون مع جامعة الإسكندرية وجامعة المركز المتكامل لعلاج الأورام ببرمنجهام الاباما نتائج المراحل الأولى للبحث العلمى المشترك بين مصر وامريكا حول الاسباب البيولوجية لإصابة المصريين بأورام القولون فى سن صغيرة فى مصر فى محاولة لايجاد سبل علاجية حديثة للمرض فى هذا السن، عن طريق البحث على الجينات الوراثية المسببة للمرض ووجد أن المصريين لديهم ٥ جينات لا يوجد لها مثيل بين المرضى الأمريكيين.

وأوضح الدكتور وليد عرفات، أستاذ علاج الأورام بجامعة الإسكندرية، سكرتير عام المؤتمر، أن نتائج البحث الأولية تشير الى ضرورة إيجاد بروتوكولات علاجية مختلفة تخص المصريين، نظرا لأن بروتوكولات العلاج التقليدية لا تحقق نفس نسب الشفاء للمصريين مقارنة بالدول الأخرى، لافتا الى أن هذا البحث مدته ٣ أعوام تنتهى فى ٢٠١٨، مشيرا الى أن المرحلة الحالية يتم خلالها فحص آلاف الجينات لتحديد خريطة جينية للمريض المصرى، وربطها بالمراجع لإيجاد علاجات قوية.

وناقش المؤتمر عدداً من الأبحاث الهامة حول أورام الرئة،

واستخدام المنظار فى جراحة استئصال أورام المستقيم، الوقاية من أورام عنق الرحم، وسرطان الثدى، والقولون، واستخدام الانسان الالى لاجراء الجراحات الدقيقة لاستئصال الأورام.

وتحدث الدكتور وليد عرفات خلال المؤتمر عن أهمية العلاج التفصيلى للأورام ولابد من التشخيص الدقيق لكل مريض على حدة وتحديد علاج تفصيلى لكل حالة يعتمد على نتائج الفحوص الجينية الدقيقة، خاصة فى الأورام المرتدة التى ليس لها علاج تقليدي واضح، لافتا الى أن التحاليل الجينية أثبتت أن بعض المرضى قد يستجيبون لأدوية لم تكن موجودة فى البروتوكول العلاجى التقليدى، والعكس صحيح، مؤكدا أن العلاج التفصيلى يمنح المريض والطبيب فرصة جيدة فى استخدام العقار بناء على معلومات مؤكدة بفاعلية الدواء، دون الاعتماد على تجربة العلاجات المختلفة ثم اكتشاف نتائجها.

وأوضحت الدكتورة منى فؤاد نائب عميد الوقاية من الأورام بجامعة الاباما بأمريكا أن بداية التعاون بين مصر وامريكا فى

هذا مجال الأورام كشف ان مصر تحتاج الى العمل بشكل كبير على سرطان القولون والثدى لما يشكلون من أعداد كبيرة فى الإصابة، كما وجد أن سرطان القولون فى مصر متفشٍ أكثر، ويكتشف متأخراً ويكون اكثر شراسة من المرضى فى الدول الاخرى كما يصيب فى سن صغيرة، حيث يصيب الأمريكيين فى عمر ٥٠ أو ٥٥ عاماً، بينما فى مصر يصيبهم عند سن ٤٠ عاما، مشيرة الى أن السمنة ونوع الطعام والبيئة لها مؤثرات فى الاصابة، بالإضافة الى عدم ممارسة الرياضة.

وخلال محاضرته عن الوقاية من أورام عنق الرحم أوضح الدكتور إداورد بارترتديج، رئيس مركز أورام الاباما بأمريكا أنه يمكن الوقاية تماماً من تلك الاورام إذا تم التطعيم باللقاحات الحديثة التى تمنع حدوث الفيروسات المسببة لأورام الرحم، مشيرا الى انخفاض معدل الاصابة بسرطان عنق الرحم بعد استخدام تلك اللقاحات بصورة عامة بين الفتيات الامريكيات فى السن الصغيرة.

وعن الوقاية من سرطان القولون تحدث الدكتور منصور صالح، أستاذ الأورام فى جامعة الاباما بامريكا وأوضح أن ذلك يمكن تحقيقه باتباع الطرق السليمة فى التغذية والابتعاد عن الملوثات وكذلك الكحوليات وزيادة ساعات ممارسة الرياضة بحيث تكون يومياً، والبعد عن تناول اللحوم الحمراء بكثرة ، ومحاولة انقاص الوزن وتناول الألياف والكشف المبكر عن سرطان القولون عن طريق تحاليل حديثة.

أهم الاخبار