قمة اقتصادية مصرية إثيوبية برئاسة السيسي وديسالين

أخبار

الثلاثاء, 24 مارس 2015 13:36
قمة اقتصادية مصرية إثيوبية برئاسة السيسي وديسالين
القاهرة – بوابة الوفد


أكد رئيس الوزراء الاثيوبى هيلا ماريام ديسالين، أن العلاقات الثنائية بين مصر وبلاده فى نمو متزايد وبشكل مستمر ، كما أن هناك فرصا سانحة امام القارة الافريقية للتقدم والازدهار وتحقيق النمو ، حيث انها تشهد نموا فى اقتصادياتها واصبحت تجذب استثمارات كبيرة متنوعة فى مختلف المجالات، بحيث يمكن ان تصبح قارة واعدة للانطلاق الى افاق جديدة من النمو والازدهار.

جاء ذلك خلال كلمة رئيس الوزراء الأثيوبي ، أثناء اجتماع رجال الاعمال المصريين ممن لديهم استثمارات ومشروعات فى اثوبيا، ويمثلون ٤٠ شركة مصرية، الى جانب نظرائهم الاثيوبيين والذى عقد ظهر اليوم الأربعاء، برئاسة كل من الرئيس عبد الفتاح السيىسى، ورئيس الوزراء الاثيوبى وبحضور الوفد المصرى المرافق للرئيس السيسي، وبحضور أحمد السويدى، رئيس اتحاد الصناعات المصرية، والذى ادار المناقشات التى جرت فى الاجتماع.
ووجه ديسالين الشكر للرئيس السيسي، للسماح له للبدء فى القاء الكملة امام الاجتماع بدلا منه، حيث تنازل الرئيس السيسي، عن كلمته الافتتاحية كنوع من الترحيب والود لرئيس الوزراء الأثيوبي.
وقال ديسالين، فى كلمته إن مصر واثيوبيا دولاتان كبيرتان تمثلان حضارة غنية موغلة فى القدم كما انهما ترتبطان بشريان النيل الذى يمثل شريانا للحياة وللحضارة، ويالتالى يجب عليهما ان يسهما فى استمرار هذه الحضارة وتحقيق التقدم فى جميع المجالات لصالح شعبيهما.
واشار ديسالين، الى ان قمة الكوميسا التى ستعقد فى الاسبوع المقبل تعد فرصة سانحة لمجتمع الاعمال بالبلدين لاستكشاف فرص الاستثمار المتاحة فى دول المنطقة، مؤكدا ان اثيوبيا لديها الكثير من فرص الاستثمار المتنوعة، خاصة فى مجالات الزراعة والثروة الحيوانية، موضحا ان بلاده تستورد من مصر الكثير من السلع مثل المواد البتروكيماوية، وبالتالى يمكن ان نبنى على كل هذا الانجاز لزيادة حجم التبادل التجارى وتوسيع التعاون المشترك،
واوضح ديسالين، اننا كى نستطيع ان نخلق بيئة استثمارية جاذبة ابرمنا مع مصر عددا من الاتفاقيات مثل عدم الازدواج الضريبى بهدف تنشيط التبادل التجارى ودفع الاستثمار.واكد ديسالين مساندة بلاده لمبادرة من جانب رجال الاعمال المصريين لتوسيع حجم التبادل الاستثمارى، وقال اننا ناقشنا معنا التوسع فى مشروعات البنية التحية واقامة الطرق وهذا مجال مهم للتنمية والاستثمار الى جانب مجالى الطاقة والاتصالات، وهذه هى نماذج من مجالات التعاون التى يمكن توسيعها وان نعمل على تنفيذها معا بشكل مشترك.
واشار ديسالين الى ان بلاده تعمل على خلق بيئة مزدهرة للاستثمار ، وقال ان هذا الاتجاه يتم مع دول الجوار مثل السودان، وجيبوتى، وكينيا، والصومال، مما سيسهم فى النهاية على تحقيق تكامل فى البنية التحتية لهذه الدول، الى جانب دفع مشروعات الاعمال بين هذه الدول.
وفى ختام كلمته اشاد رئيس الوزراء الاثيوبى، باسهام الشركات المصرية فى مشروعات التنمية بمختلف المجالات فى اثوبيا بجانب اسهامات نقل التكنولوجا التى قال ان مصر حققت تقدما فيها الى رجال الاعمال الاثيوبيين،

ثم هتف قائلا "تحيا الصداقة المصرية الاثيوبية ".
ومن جانبه، قال الرئيس السيسى، امام الاجتماع اننا اعلنا اليوم عن انشاء لجنة مشتركة مصرية اثيوبية، عالية المستوى برئاسة القيادة السياسية للبلدين لدعم التفاعل وتنشيط التعاون واعطاء المزيد من قوة الدفع للعلاقات بين البلدين فى مختلف المجالات مشيرا الى ان مصر واثيوبيا تتخذان اجراءات لتجاوز " الحالة غير المريحة" التى كانت تشوب العلاقات بين البدين، مضيفا أن الاجراءات الايجابية التى نقوم بها ستنعكس بشكل فعال على تطور حركة الاستثمار بين البلدين.
واوضح الرئيس السيسي، ان عدد السكان فى مصر والسودان واثيوبيا يبلغ نحو ٢٥٠ مليون نسمة مما يمثل سوقا واسعا تكون جذابة لتدفق الاستثمارات الكبيرة لان شعوبنا تريد ان تتطور وتحسن مستويات معيشتها وتحقق طموحاتها فى حياة كريمة.
واشار الرئيس الى ان مشاعر التفاؤل التى نبنيها تزيد كل يوم ووجه حديثه لرجال الاعمال الاثيوبيين قائلا تعالوا إلى مصر وسنخصص لكم مواقع تعد منفذا للاثيوبيا على العالم الخارجى من خلال المراكز والمواقع اللوجستية التى نقوم بإنشائها.
وبعد ذلك استمع كل من الرئيس السيسي، ورئيس الوزراء الإثيوبى ، لرجال الاعمال المصريين والاثيوبيين اعربوا فيها عن املهم واستعدادهم للاستفادة من كل فرص الاستثمار المتاحة فى البلدين وتدعيم العلاقات الاقتصادية. والتجارية لتكون سندا يدعم العلاقات السياسية.
وطالب رجال الاعمال المصريون، بانشاء منطقة صناعية مصرية فى اثوبيا يتم فيها تجميع كل المشروعات والاستثمارات التى تقوم بها مصر فى اثيوبيا الامر الذى يسهم فى التنسيق بينها وخفض التكلفة وتطوير الصناعات الاثيوبية ذاتها.
كما طالبوا بإقامة منطقة تجارة حرة بين مصر واثيوبيا ودعا البعض الرئيس السيسي ، ورئيس الوزراء الاثيوبى الى دعم تصدير اللحوم الاثوبية الى مصر حيث تجد اقبالا لدى المصريين وذلك عن طريق ايجاد طرق سهلة لنقل شحنات اللحوم بدلا من الطائرات ذات التكلفة العالية.
وعلق الرئيس السيسي، قائلا ان مصر تسعى الى اقامة طريق برى وبهرى يربط بينها وبين اثيوبيا يربط بين مصر واثيوبيا، ليس فقط لتسهيل واردات اللحوم ولكل السلع والمنتجات.
واضاف مازحا نامل فى النهاية أن يؤدى هذا الطريق الى خفض اسعار اللحوم فى مصر.
بينما علق ديسالين قائلا ان اللحوم الاثوبية ستكون اقل سعرا من المنافسين الاخرين مثل الارجنتين، واشار الى انه طلب من الشركات الاثوبية المصدرة تذوق اللحوم قبل تصديرها للتاكد من جودتها.
واكد ديسالين خلال الاجتماع اننا نضع هنا حجر الاساس للتعاون المشترك لمجتمع الاعمال فى البدين كى نتعامل كبلد واحد وليس كدولتين وقال ان هذه النظرة الاستراتيجية التى نتشارك فيها مع الرئيس السيسي ستساعدكم فى اعمالكم كما اننا سنوفر لكم المساندة الدائمة.
وردا على مطلب انشاء منطقة صناعية فى اثوبيا اكد ديسالين ان هذا المطلب سيوضع على رأس جدول اعمال اللقاءالقادم للجنة العليا المشتركة بين مصر واثيوبيا متمنيا لنجاح مجتمع الاعمال فى البدين.

أهم الاخبار