مؤسسة مكافحة السرطان تعرض دراسة حول صحة الثدي

أخبار

الأحد, 22 مارس 2015 14:25
مؤسسة مكافحة السرطان تعرض دراسة حول صحة الثدي
القاهرة – بوابة الوفد:

شارك الدكتور محمد شعلان أستاذ جراحة الأورام بالمعهد القومى للأورام ورئيس المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدى فى مؤتمر "سرطان الثدى فى العالم العربى" فى الفترة من 23- 25 فى عمان بالأردن.

ويهدف المؤتمر وهو الأول من نوعه في العالم العربي إلى توضيح خارطة الطريق اللازمة لتأسيس برامج وطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي والوقاية منه على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وسيقوم الدكتور محمد شعلان بعرض نتائج الدراسة البحثية المقارنة بعنوان"تقييم الإحتياجات الأساسية لصحة الثدي بالشرق الأوسط" تحت رعاية جامعة هارفرد والتى تستهدف استقراء التحديات والصعوبات التى تواجه مكافحة سرطان الثدي من المناحي المعرفية والثقافية والاجتماعية والطبية وذلك بالتطبيق على دول مصر، الأردن، العراق، فلسطين، الإمارات، لبنان، اليمن، البحرين ، السعودية والكويت.
ويشير محمد شعلان أن الدراسة استهدفت مقدمي الرعاية الصحية بصفة عامة وسيدات من مختلف

الخلفيات الاجتماعية والثقافية إلى جانب بعض الناجيات من مرض سرطان الثدي.
ويضيف أنه من النتائج التى توصلت إليها المؤسسة المصرية هى أن 91% من السيدات يعلمن أن الإكتشاف المبكر لسرطان الثدى يمكن ان يساعد على النجاة من المرض ومع ذلك 53% لم يسبق لهن إجراء فحص طبي على الثدي ، و47% من السيدات لم يقمن من قبل بإجراء فحص الثدي بأشعة الماموجرام حيث أن 41% من السيدات لا يمكنهن تحمل تكلفة أشعة الماموجرام و 23% غير متأكدات من إمكانية تحمل هذه التكلفة ، و 87% من مقدمى الرعاية الصحية يعتقدون أن أكثر من 50% من السيدات المصابا بسرطان الثدى فى مصر يكتشفن المرض فى مراحل متأخرة .
كما قال إن 24% من مقدمى الرعاية الصحية غير العاملين بأقسام الأورام لايوجد لديهم منظومة للإبلاغ عن السرطان لدى مكتب تسجيل السرطان و31% لا يعرفون بإمكانية وجود منظومة أصلا ، و 43% من مقدمى الرعاية الصحية غير العاملين بأقسام الأورام لا يعلمون أن معظم السرطانات الصغيرة التى تكتشف من خلال تصوير الثدى بالأشعة توفر إمكانية الجراحة مع حفظ الثدى (استئصال الكتلة دون الحاجة للإستئصال الكامل للثدى).

ويتناول هذا المؤتمر عدة أهداف أهمها:توفير نظرة عامة على السياق العالمي والإقليمي لسرطان الثدى ، ومناقشة التحديات والفرص على المستويات الصحية الإقليمية والوطنية لإنشاء برامج وطنية شاملة لسرطان الثدى ووضع استراتيجيات للمنظومة الصحية لإستغلال المنصات الوطنية ووضع مخطط لاتخاذ إجراءات منسقة وتحديد التوصيات الرئيسية للأبحاث الموجهة نحو السياسات وصنع السياسات المرتكزة على الأدلة لمعالجة العبء الإقليمي لسرطان الثدي وتوجيه الرعاية اللازمة على نطاق أوسع.وسيعقد هذا المؤتمر لمدة يومين بحضور لفيف من القادة وصناع القرار وخبراء في مجال الصحة العامة، ومقدمي الرعاية الصحية ومجموعات دعم المرضى والدعاة والناجيات من المرض لتناول التحديات الرئيسية المتعلقة بسرطان الثدي.

أهم الاخبار