نائب عراقى: السيسي قائد وطني يتميز بالاعتدال

أخبار

الأربعاء, 18 مارس 2015 16:19
نائب عراقى: السيسي قائد وطني يتميز بالاعتدالالرئيس عبد الفتاح السيسي
القاهرة – بوابة الوفد:

أكد رئيس لجنة الأمن والدفاع بمجلس النواب العراقي النائب حاكم الزاملي الحاجة إلى وجود قوة عسكرية عربية رادعة تكافح الإرهاب وتنظيم (داعش) في المنطقة بجهد مشترك، وقال: إن "خطر إرهاب داعش يهدد العراق وكافة الدول العربية والعالم أجمع، وأن مصر والرئيس عبد الفتاح السيسي وما طرحه من دعوة لتشكيل قوة عربية مشتركة لمكافحة الإرهاب مهمة للغاية في هذه المرحلة التي نجد فيها دولا تدعم جماعات الإرهاب بالمنطقة".

وأضاف أن الرئيس السيسي قائد وطني يتميز بالاعتدال والتوجه العربي الحريص على أمن ومقدرات دول المنطقة، وهو قيادة مقبولة بشكل واسع في الدول العربية.. لافتا إلى أن الإرهاب صنيعة دولية بدأت بالعراق وسوريا وانتشرت بدول عديدة بالمنطقة العربية بل ووصلت إلى نيجيريا بإعلان "بوكو حرام" مبايعتها لداعش إضافة إلى الحوادث التي شهدتها دول أوروبية مؤخرا ومن بينها فرنسا.
ونبه "الزاملي" إلى أن مخطط صناعة الإرهاب يستهدف دول المواجهة مع إسرائيل بشكل خاص والمنطقة بشكل عام بهدف إضعاف القدرات العسكرية للجيوش العربية في سوريا والعراق ، إضافة لنشر الفوضى في ليبيا، ونحن ضد استهداف الجيش المصري من الجماعات الإرهابية في سيناء، ونثمن توجه الرئيس السيسي في مكافحة الجماعات الإرهابية ودعوته لإنشاء قوة عربية مشتركة للحفاظ على أمن دول المنطقة كافة.
ولفت إلى أنه في حال عدم توصل الدول العربية لصيغة ترسخ التضامن العربي والفعل

المشترك، فإنه سيكون لزاما على الدول المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف التعاون بشكل ثنائي أومتعدد تكون نواته مصر والعراق وسوريا والأردن والدول الفاعلة بالمنطقة، لتواجه الإرهاب وداعش ويمكن توسيع ذلك لاحقا بدخول دول أخرى.
وانتقد سياسات ومواقف تركيا وقطر، وقال: إن" تركيا موقفها غير واضح وملتبس، وهناك اتهامات جاءت على لسان واشنطن تقول إن أنقرة تسهل دخول إرهابيين إلى سوريا والعراق، ولا أستبعد أنها تدعم الإرهاب في مصر".
واعتبر أن الاعتماد على التحالف الدولي في مكافحة الإرهاب وحرب داعش "سراب"، وقال: إن "التحالف الدولي لم يأت لحرب تنظيم داعش بل للحفاظ عليه، وهناك صفحة جديدة قد تصدر عن التنظيم الإرهابي باسم خراسان، وهو يخلق أجيالا جديدة من الإرهاب في ليبيا ودول أخري بعد ما حدث في العراق وسوريا".
وشدد على ضرورة تكاتف الدول العربية لمحاربة الإرهاب لأن ما يحدث حاليا من فوضى وإرهاب منظم يخدم فقط أمن إسرائيل، بإنهاك الجيوش العربية واستنزاف اقتصاد وثروات المنطقة في صراع تستفيد منه إسرائيل بالأساس، التي كانت العدو المشترك لكل الدول العربية وهي الآن في مأمن، وتحولت العداوات والصراع مابين المسلمين سنة وشيعة.
واختتم الزاملي تصريحه قائلا: إن "ما يجري في المنطقة من صراعات ليس صدفة بل وفق أجندة محددة واستراتيجية نجحت في تأمين إسرائيل وأضرت بالشعوب والدول العربية والإسلامية، وهي الخاسر الوحيد في هذه المعادلة".

 

أهم الاخبار