رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خبراء: حجم الحضور في المؤتمر الاقتصادي مؤشر نجاح

أخبار

الاثنين, 09 مارس 2015 16:33
خبراء: حجم الحضور في المؤتمر الاقتصادي مؤشر نجاحالرئيس عبدالفتاح السيسي
القاهرة- بوابة الوفد- إنجي طه:

تباينت آراء بعض الخبراء حول مشاركة أكثر من 80 دولة و23 منظمة إقليمية في المؤتمر الاقتصادي، الجارى عقده منتصف الشهر الحالى، واتجهت بعض الآراء إلى أن حجم الحضور ونسبة التمثيل العالية، يعد مؤشرا إيجابيا لنجاح المؤتمر والإرادة المصرية.

فيما رأى البعض الآخر أن هذا التمثيل ماهو إلا مؤشر شكلي، بينما يكمن المؤشر الموضوعي لنجاحه في كم المشروعات الاستثمارية المطروحة وحجمها، وأيضا طريقة وسرعة تنفيذها.
فقال عمرو هاشم ربيع، نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن حجم الحضور في المؤتمر الاقتصادي، يعد مؤشرا شكليا لنجاح المؤتمر الاقتصادي.
وبيّن ربيع، أن المؤشرات الموضوعية في نجاح المؤتمر، تكمن في كم المشروعات وحجمها، وأيضا طريقة وسرعة تنفيذها، لافتا إلي أن نسبة التمثيل والمشاركة في المؤتمر الاقتصادي المرتقب ليست كافية علي الإطلاق للقول

بأن المؤتمر الاقتصادي نجح في تحقيق أهدافه المرجوة.
وأوضح سعيد اللاوندي، رئيس وحدة الشئون الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن تأكيد أكثر من 80 دولة و 23 منظمة إقليمية على المشاركة في المؤتمر الاقتصادي، يعد مؤشرا إيجابيا لنجاح المؤتمر الاقتصادي والإرادة المصرية.
وأضاف اللاوندي أن مصر تحاول من خلال استعداداتها أن تؤكد دورها ومكانتها الإقليمية، مضيفًا أن مشاركة هذا العدد من الدول والشركات والمنظمات، يحمل دلالة قوية على أن مصر بلد الأمن والأمان والاستقرار، على الرغم من التفجيرات التي حدثت خلال الفترة الماضية.
وأشار رئيس وحدة الشئون الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إلى أن قانون الاستثمار الموحد الذي ستتبعه مصر،
وكذلك الإجراءات الأمنية المشددة التي كثفت مصر من تواجدها بشرم الشيخ، يمثلان عاملين مؤثرين في نسبة مشاركة الدول.
وأوضح الدكتور إيهاب الدسوقي، رئيس قسم الاقتصاد بأكاديمية السادات، أن حضور هذا العدد من الدول والشركات والمنظمات ورجال الأعمال إلى المؤتمر الاقتصادي، يعبر عن تغير وجهة نظر هؤلاء في الاقتصاد المصري.
وذكر الدسوقي أن نجاح المؤتمر الاقتصادي المقبل، سيتوقف إلي حد كبير على حجم الاستثمارات التي ستٌضخ إلى مصر، من أجل إقامة مشروعات استثمارية كبرى من شأنها تغير مستقبل اقتصاد البلاد.
فيما، أكد الدكتور صلاح الدين فهمي، رئيس قسم الاقتصاد بكلية التجارة جامعة الأزهر، أن نسبة المشاركة العالية على المستوى الدولي والإقليمي في المؤتمر الاقتصادي الذي دعت له مصر، يعبر عن مدي اهتمام الدول بالاقتصاد المصري، وحرصها الشديد علي ضخ استثمارات كبري في شتي المجالات.
وألمح فهمي إلى أن الدول والشركات ورجال الأعمال والمنظمات المشاركة في المؤتمر، التي قبلت الدعوة، تبحث عن فرص استثمارية، ووجدوا أن مصر هي الأرض الخصبة لإنشاء المشروعات الاستثمارية الناجحة.

 

أهم الاخبار