رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سياسيون:حظر السفر إلى ليبيا صائب لأنها غير آمنة

أخبار

السبت, 14 فبراير 2015 19:51
سياسيون:حظر السفر إلى ليبيا صائب لأنها غير آمنة مجدى شرابية
القاهرة – بوابة الوفد – حمدى أحمد خالد عمار

أشاد مجموعة من السياسيين والمفكرين بقرار الحكومة بحظر السفر إلى ليبيا بسبب الأحداث التى شهدتها خلال الفترات السابقة وإعلان تنظيم داعش الإرهابى إعدام 21 مصريا تم

اختطافهم هناك منذ فترة مؤكدين أنه قرار صائب وإيجابى وجاء فى الوقت المناسب كما أشار البعض إلى أن ليبيا أصبحت دولة خطرة وغير آمنة ولا يجب على المصريين الاستمرار فيها والعمل بها لأن ذلك فيه خطورة على حياتهم وأوضح البعض الأخر أن أهم ما فى هذا القرار هو تنفيذ المواطنين له والاستجابة وعدم الذهاب إلى ليبيا.
من جهته أشاد مجدى شرابية، الأمين العام لحزب التجمع، بقرار الحكومة اليوم بحظر السفر إلى ليبيا، واصفا إياه بالقرار الحكيم والسليم 100%.
وأضاف شرابية، أن هذا القرار لا يخرج إلا من الدول المحترمة التى تخاف على مواطنيها، وتعمل على خدمتهم لأن ما يحدث فى ليبيا حاليا يؤكد أنها دولة غير آمنة ولا يمكن البقاء فيها.
وطالب الأمين العام لحزب التجمع، جميع المواطنين الالتزام بالقرار، وعدم محاولة السفر إلى ليبيا لأن ذلك فى صالحهم رغم أنهم مضطرين للسفر بسبب حاجتهم للعمل، قائلا" أهم حاجة فى

القرار التنفيذ رغم إن المواطن بيروح ليبيا علشان ياكل عيش ولكن ما يروحش علشان يموت بردو".
وأوضح شرابية، أن حل مشكلة هجرة المصريين إلى ليبيا وغيرها من الدول هو تنفيذ المشروعات القومية التى أعلن عنها سواء فى قناة السويس الجديدة، أو تنمية سيناء، أو استصلاح المليون فدان لأن هذه المشروعات سوف تستوعب الشباب، وستجعلهم يعملون فى بلدهم ويساعدوا فى تنميتها بدلا من هجرتهم إلى البلاد الأخرى وتعرضهم للخطر والموت من جماعات إرهابية لا يوجد لديها إنسانية أو رحمة.
قال شهاب وجيه المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار إن قرار الحكومة بحظر سفر المصريين إلى ليبيا بعد الأحداث الأخيرة فى ليبيا صحيح وفى الوقت المناسب.
وأضاف وجيه أن الحكومة المصرية من المؤكد أنها اتخذت هذا القرار بناء على معرفتها بالحالة الأمنية السيئة فى ليبيا والتى لا يجب السماح للمصريين البقاء فيها فى ظل هذه الحالة الأمنية المتردية مشيرا إلى أن القرار مقبول ويجب على
الجميع الالتزام به.
وقال تامر الزيادي مساعد رئيس حزب المؤتمر إن الوضع الليبي مؤسف للغاية وينتقل من السيء إلى الأسوا، داعيًا الحكومة لمحاولة إنقاذ المصريين المحتجزين هناك بأي ثمن.
وأضاف الزيادي أنه يأسف للوضع في ليبيا وللمصريين الموجودين هناك ليبيا مسيحيين أو مسلمين، مشيرًا إلى أن ليبيا تحولت إلى أرض حروب، وليس من المنطقى الهجرة إليها من أجل الموت موضحًا أن الحكومة حذرت مراراً وتكرارًا من السفر إلى هناك.
ودعا الزيادي الحكومة إلى إجبار المصريين لعدم السفر إلى هناك لأن العصابات الإرهابية هدمت دولة ليبيا وتسعى لهدم كل الدول العربية كما أنه لا توجد قيادات من الممكن التفاوض معها.
وقال كمال زاخر الكاتب ومنسق التيار العلماني، إن ردود الأفعال الرسمية تجاه ما تردد عن مقتل تنظيم داعش لـ 21 مصريًا في ليبيا أثلجت صدور المصريين، مؤكدًا أن إصدار قرار بمنع السفر إلى ليبيا جيد متمنيا إعلانها منطقة حرب.
وأضاف زاخر، أن هناك استهداف للمصريين بالخارج وخاصة في اليمن وسوريا والعراق والسودان وليبيا مشيرا إلى أن الكنيسة تترك الأمر للدولة، باعتبارها مؤسسة من مؤسساتها، وهى تساند في حل هذا الأمر، وتحاول توصيل رأي ومطالب الشارع المصري تجاه هذه الجريمة البشعة.
ولفت منسق التيار العلمانى إلى أن ليبيا ليست دولة بالمعنى الحقيقي الآن، ويجب أن نعترف بوجود أزمة في الداخل وهى كيانات إرهابية معروفة يجب تصفيتها، لأنهم يحملون ثأرًا تجاه المصريين بعد ثورة30 يونيو.

 

أهم الاخبار