رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سر الرقم "4" بين الأمن والإخوان!

أخبار

الخميس, 29 يناير 2015 19:33
سر الرقم 4 بين الأمن والإخوان!صورة ارشيفية
القاهرة- بوابة الوفد ـ خالد عمار

تتخذ جماعة الإخوان الإرهابية شعار "رابعة" رمزًا لها، وتتخذ أيضًا أربع مناطق تمركزًا لها، تواجه من خلالها الأمن، لإرسال رسالة للعالم الخارجي، أن هناك ملايين من المصريين ناقمون على النظام الحالي.

والمعروف عن هذه الأماكن أنها كثيفة بالسكان لذا يصعب على الأمن إطلاق النيران فيها، حيث شهدت هذه المناطق اشتباكات عديدة بين الأمن والإخوان سقط على إثرها الكثير من الضحايا الأبرياء.

ترصد "بوابة الوفد" هذه المناطق ولماذا اختارها الإخوان مراكز لهم؟

شهدت منطقة ناهيا، بالجيزة، العديد من أعمال العنف ووقعت اشتباكات بين قوات الأمن وعناصر الإخوان، وسقط فيها الكثير من القتلى من رجال الأمن.

واقتحمت قوات الأمن منطقة ناهيا عدة مرات، وألقت القبض على الكثير من مثيري الشغب وممولي العنف فتوقفت أعمال العنف شيئا ما ولكنها لم تتوقف نهائيًا.

واختار الإخوان ناهيا حيث يتمتع القيادي الإخواني عصام العريان بشعبية كبيرة في هذه المنطقة كما تصدر مرسي أصوات الناخبين خلال الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة

2012م.

كرداسة
بعد فض اعتصامي رابعة والنهضة، هاجم عناصر من تنظيم الإخوان قسم كرداسة بالأسلحة الآلية والـ آر بي جي، وأشعلوا النيران بالقسم.

ونتج عن الاشتباكات مقتل 13 من رجال الشرطة، بصورة شنيعة، منهم لواءان وعقيد ونقيبان و7 آخرين من الأمناء والأفراد.

وفي 19 سبتمبر 2013 اقتحمت قوات الشرطة والجيش، منطقة كرداسة، وقامت بتفتيش ومداهمة عدة منازل للبحث عن المطلوب ضبطهم وإحضارهم على خلفية اقتحام قسم الشرطة.

واختار تنظيم الإخوان منطقة كرداسة، لكثافة السكان بها ولتمركز عدد كبير من قيادات تنظيم الإخوان من الطبقة الثانية بها.
المطرية
في الذكرى الرابعة لثورة الخامس والعشرين من يناير احتشد تنظيم الإخوان بميدان المطرية، ووقعت اشتباكات بينهم وبين قوات الأمن نتج عنه مقتل أكثر من 15 مواطنا وإصابة بعض الضباط والجنود.

لم ينته الأمر عند ذلك، فاستمر حشد الإخوان على مدار يومين ومازال الإخوان يحشدون

كل ما في استطاعتهم في هذه المنطقة من أجل إثارة الإعلام العالمي ضد الدولة المصرية.

وفي اليوم الثاني للذكرى، كثفت قوات الأمن بشن عدد من الحملات بجميع أنحاء المطرية، حتى أصبحت المطرية بجميع شوارعها في قبضة الأمن.

واختار الإخوان المطرية بسبب تواجد عدد كبير من قيادات الجماعة الإرهابية بالمطرية وعين شمس حيث تتمتع الجماعة بشعبية كبيرة هناك بسبب قيام بعض شيوخ وأنصار الإخوان بإلقاء دروس دينية في هذه المناطق خلال العشر سنوات الماضية، وحصل مرسي على 72% من أصوات الناخبين هناك خلال انتخابات الرئاسة 2012م.

قرية ميمون
شهدت قرية الميمون التابعة لمركز الواسطي بمحافظة بني سويف العديد من أعمال العنف  وصل إلى الاشتباك بالأسلحة الآلية ومنع قوات الأمن من دخول القرية، نتج عنها العديد من القتلى من عناصر تنظيم الإخوان واستشهاد ضابط شرطة. 

في 24 إبريل اقتحمت قوات الجيش والشرطة قرية الميمون وألقت القبض على العناصر الإرهابية  وعاد الهدوء والاستقرار إلى القرية من جديد.

والجدير بالذكر أن الرئيس المعزول محمد مرسي حصل على 66.5 % من أصوات الناخبين في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة

2012 وفي الجولة الثانية حصد  أكثر من نصف مليون صوت من محافظة بني سويف.

 

أهم الاخبار