رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محلب يلتقي الوفد البرلماني الإثيوبي

أخبار

الثلاثاء, 16 ديسمبر 2014 20:07
محلب يلتقي الوفد البرلماني الإثيوبيالمهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء
كتب ـ محمد النمر:

استقبل المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، مساء اليوم الثلاثاء، وفد الدبلوماسية الشعبية الإثيوبية برئاسة رئيس البرلمان الإثيوبي، ويضم عدداً من البرلمانيين رجال الدين والمفكرين والأدباء والإعلاميين والرياضيين والفنيين من دولة إثيوبيا.

حضر اللقاء وزير المالية المصري والسفير المصري في أديس أبابا، والسفير الإثيوبي بالقاهرة.
أكد محلب على أن اجتماعه بهم بمثابة اجتماع للعائلة الواحدة وليس اجتماعاً رسمياً، حيث يعتبرهم إخوة لنا، وأعرب عن تقديره للثقافة والمثقفين الإثيوبيين، مشيراً إلى أن مجالات التعاون رحبة بين البلدين، مؤكداً محبة وتقدير الشعب المصري للشعب الإثيوبي.

وأضاف محلب أن من حق إثيوبيا إحداث التنمية، مع التأكيد في ذات الوقت على حق مصر في الحفاظ على مصادر الحياة والتنمية بها، وأنه يرى أن التعاون يمثل معادلة نجاح للبلدين، ما أكدت عليه لقاءات القيادة السياسية بهما.

ووجه محلب بإعداد زيارات ميدانية لأعضاء الوفد

الشعبي لزيارة المناطق السياحية والعلمية والثقافية في مصر والتعرف عن قرب على التقاليد والعادات المصرية المضيافة، وطلب من أعضاء الوفد نقل تحياته إلى الشعب والقيادة الإثيوبية.

من جانبه، أعرب أعضاء الوفد الإثيوبي عن سعادتهم لوجودهم في مصر، كما أشادوا بحفاوة الاستقبال والترحيب بهم، وأعربوا عن اعتزازهم بكلمة رئيس الوزراء، مؤكدين على أنهم شعروا بأنها نابعة من القلب، مؤكدين على الرغبة في العمل المشترك معنا، وأنهم حضروا إلى القاهرة لأنهم يريدون أن يتعرفوا عن قرب على أشقائهم المصريين وأن يفكروا معاً في كيفية تحقيق مزيد من التقارب، مؤكدين على أن إثيوبيا لن تقدم على أي أمر يضر الشعب المصري، مؤكدين على أن مياه النيل كافية لتحقيق التنمية والتغلب

على الفقر للجميع، فالنيل هبة عظيمة تجمع الجانبين في الماضي والحاضر والمستقبل.

وأنهم حضروا للقاء المباشر مع الشعب المصري دون وسطاء من أجل تعظيم الموارد والفرص المتاحة من أجل مستقبل أفضل للبلدين، مؤكدين على أن شعب إثيوبيا شقيق للشعب المصري تجمعهم قارة واحدة، كما أكد أعضاء الوفد الإثيوبي على أهمية تبادل زيارات الوفود الرسمية والشعبية، من أجل تحقيق التكامل الاقتصادي بينهما.

جدير بالذكر أنه خلال اللقاء، وللتأكيد على أن نهر النيل يجمع بين الشعبين المصري والإثيوبي، حرص الحضور على المشاركة في تناول كئوس من مياه النيل تعبيرا عن وحدة شعبي البلدين.

وعقب اللقاء عقد رئيس الوزراء حواراً تليفزيونياً وصحفياً قصيراً مع مجموعة من الإعلاميين الإثيوبيين المرافقين للوفد، أكد خلاله على توفر الإرادة السياسية لدى مصر للتقارب مع إثيوبيا وتعزيز مجالات التعاون في كافة القطاعات، وأن تحقيق هذا الهدف يتطلب مرحلة الشكوك والعمل على بناء الثقة والإدراك الكامل بأن التعاون والتفاهم هو الأسلوب الأمثل لتحقيق المكاسب المشتركة، وأن الخلاف لن يزيد أي طرف إلا ضعفاً، وسيفقدنا جميعاً فرصاً هائلة للاستفادة من مواردنا المشتركة.

 

أهم الاخبار