رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جلسة مغلقة بين «السيسى» و«أولاند» فى الأليزيه قبل اللقاء الموسع

غدأ.. قمة مصرية - فرنسية

أخبار

الثلاثاء, 25 نوفمبر 2014 16:20
غدأ.. قمة مصرية - فرنسية
كتب - ناصر عبدالمجيد ووكالات الأنباء:

اختتم الرئيس عبدالفتاح السيسى اليوم زيارته إلى إيطاليا والفاتيكان، واستكمل جولته الأوروبية ببدء زيارة إلى فرنسا تستمر ليومين، حيث يعقد الرئيس سلسلة من اللقاءات مع كبار المسئولين الفرنسيين، وأهمها عقد لقاء قمة اليوم الأربعاء مع نظيره الفرنسى «فرانسوا أولاند» بقصر الأليزيه فى جلسة مباحثات مغلقة ثم جلسة موسعة بحضور وفدى البلدين.

كما يلتقى الرئيس مع كل من رئيس مجلس الشيوخ الفرنسى «جيرار لارشيه» ورئيس مجلس النواب الفرنسى «كلود بترلون» وعدد من القيادات البرلمانية الفرنسية، وكذا وزير الخارجية الفرنسى «لوران فابيوس» ووزير الدفاع «جان إيف لودريان».
كما يعقد الرئيس - خلال الزيارة - لقاء مع مجلس أرباب الأعمال الفرنسيين لتنشيط حركة التجارة البينية وجذب الاستثمارات الفرنسية إلى مصر، لاسيما فى ضوء الاعداد للمؤتمر الاقتصادى الذى ستستضيفه مصر فى شهر مارس المقبل، وكذا لقاء مع ممثلى كبرى شركات السياحة الفرنسية.
وأكد معتز صلاح الدين رئيس حركة صوت مصر فى الخارج أن الاعلامى خالد شقير منسق الحركة بفرنسا أرسل بيانا عاجلا منذ قليل باللغة الفرنسية باسم الحركة الى العديد من وسائل الاعلام الفرنسية كما تضمن دعوة من الحركة للحكومة والشعب الفرنسى لمساندة مصر فى مكافحة الارهاب وتزويدها بخبراتها وأجهزتها الحديثة فى محاربة الإرهاب والكشف عن العبوات المتفجرة وكذلك تضمن البيان  دعوة لعودة تدفق السياحة الفرنسية الى مصر .
أكد وليد الحريرى رئيس جمعية «لم الشمل» بفرنسا أنه تم التنسيق لتنظيم وقفة، اليوم، بساحة «فوبان» بباريس ترحيبا واحتفالا

بزيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى فرنسا، تشارك فيها العديد من الجمعيات الأهلية الممثلة للجالية المصرية بفرنسا. وقال «وليد» فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط إن المصريين المشاركين فى الوقفة سيعربون عن تأييدهم للقيادة المصرية ويؤكدون أن هناك دعما كبيرا وغير مسبوق من الغالبية الساحقة من الشعب المصرى لسياسات الرئيس عبدالفتاح السيسى على الصعيد الاقتصادى، وأضاف أنهم سيؤكدون أيضا من خلال الوقفة على دعم جهود الدولة المصرية لمكافحة الإرهاب ولاستعادة دور مصر الإقليمى والدولى. ومن جانبه، قال صالح فرهود، رئيس رابطة الجالية المصرية بباريس إنه سيتم تنظيم احتفالية أخرى بمناسبة زيارة الرئيس السيسى إلى فرنسا وأوروبا بساحة «الأنفاليد» اليوم، مشددا على أن كل محبى ومؤيدى الرئيس السيسى حريصون على المشاركة فى تلك الوقفة الترحيبية والاعراب بشكل حضارى عن مساندتهم للرئيس المصرى. وتوقع فارهودان يشارك عدة آلاف من المصريين المقيمين فى فرنسا والقادمين من كل أوروبا للتعبير عن تقديرهم وتأييدهم للرئيس السيسى. وأضاف أن ساحة «لاباستيل» ستشهد مساء أيضا وقفة ترحيبية أخرى تتخللها عروض موسيقية للاحتفال بزيارة الرئيس السيسى وبرجوع مصر تحت قيادة رئاسية جديدة.
وفى حصاد زيارة السيسى لإيطاليا، عقد الرئيس سلسلة من الاجتماعات المهمة مع كبار المسئولين الإيطاليين، وعلى رأسها اجتماع
مع الرئيس الإيطالى «جورجيو نابوليتانو»، ومع «بييترو جراسو»، رئيس مجلس الشيوخ الإيطالى، فضلا عن لقاء مع وزير الخارجية الإيطالى «باولو جينتيلونى» على رأس وفد من مسئولى وزارة  الخارجية الإيطالية، ثم لقاء مهم مع ماتيو رينزى رئيس الوزراء الإيطالى.
وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم المتحدث الرسمى الجمهورية بأن المسئولين الإيطاليين أعربوا عن جميع اللقاءات عن سعادتهم باختيار الرئيس لإيطاليا كأولى محطاته الأوروبية، وهو ما يعكس قوة العلاقات والروابط الوثيقة التى تجمع بين الدولتين والشعبين، والتى تأمل إيطاليا فى تعزيزها والارتقاء بها خلال المرحلة المقبلة، وأكد المسئولون الإيطاليون دعمهم الكامل لمصر ومساندتهم لها، وقد أكد الرئيس أنه يتعين افساح المجال والوقت للتجربة الديمقراطية المصرية لكى تنضج.
وأضاف المتحدث الرسمى أن الرئيس - خلال لقاءاته - استعرض الجهود التى تبذلها مصر لمكافحة الإرهاب، موضحا أن هذه الجهود لا تصب فقط فى صالح الداخل المصرى، وإنما فى صالح استقرار المنطقة ككل، بل وتمتد آثارها لأوروبا أيضًا والتى تعانى من ظاهرة تزايد اعداد المقاتلين الأوروبيين المنخرطين فى صفوف المنظمات الإرهابية والمتطرفة.
وخلال زيارة السيسى للفاتيكان، عقد الرئيس جلسة مباحثات مغلقة مع البابا فرانسيس اتسمت بالمودة والتفاهم، عبر خلالها البابا عن قناعته بسماحة الدين الإسلامى وقيمه النبيلة، مؤكدا أن الممارسات التى تقوم بها بعض التنظيمات المتطرفة لا تمثل على الإطلاق قيم ومبادئ هذا الدين، ودعا قداسته إلى  استئناف الحوار بين الأزهر والفاتيكان عن طريق إعادة تفعيل لجنة الحوار المشترك مع الأزهر الشريف للبناء على القواسم المشتركة.
وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس قد أعرب عن التقدير والاحترام الذى يكنه للبابا فرانسيس، مؤكدا أهمية استئناف الحوار بين الفاتيكان والأزهر الشريف فى ضوء دقة المرحلة الحالية.
وأضاف المتحدث الرسمى أن الرئيس عقد لقاء بعد ذلك مع الكاردينال «بيترو بارولين» أمين سر الفاتيكان.

أهم الاخبار