رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

النقابات الرسمية والمستقلة ترفض بيع "بسكو مصر"

أخبار

الثلاثاء, 25 نوفمبر 2014 13:43
النقابات الرسمية والمستقلة ترفض بيع بسكو مصر
كتب - خالد حسن:

رفضت النقابات الرسمية والمستقلة  بيع شركة بسكو مصر للأجانب حيث حذرت النقابة العامة للعاملين بالصناعات الغذائية، من البيع للأجانب، علي أن يتم بيعها لمستثمرين وطنيين حفاظا على الأمن الغذائي وصحة المواطنين.

وحذرت النقابات المستقلة  من البيع للشركة الأمريكية كلوقز  “Kellogg’s”المعروف عنها تسريح العمالة.

وكشفت النقابة العامة للعاملين بالصناعات الغذائية  في تقرير لوزارة الاستثمار والشركة القابضة للصناعات الغذائية أن من بين الشركات العالمية المتقدمة لشراء الشركة هي كلوجز  “Kellogg’s”الأمريكية والتي تستخدم في إنتاجها مكونات معدلة جينيا عن طريق الهندسة الوراثية وهذه المكونات من شأنها تسبب أمراض خطيرة طبقا للدراسات التي أصدرتها المنظمات الدوائية والغذائية والصحية.

وأشارت النقابة إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي رصدت قيام منظمات عديدة في أوروبا وأمريكا شنت حملات مقاطعة لهذه الشركات.

من جانبه طالب هشام معروف، الأمين العام للنقابة الحكومة بتوخي الحذر والحرص قبل بيع شركة "بسكو مصر" لأي شركة عالمية، مؤكدا أن إنتاج هذه الشركات من المنتجات الغذائية المعدلة جينيا "سلاح جديد" ضد الشعب المصري.
وأشار إلى أن الشركة التي يعمل بها 4 آلاف عامل تحتاج إلي ضخ استثارات لتطوير منتجاتها، بدلا من طرح أسهمها للبيع.

بينما أكدت دار الخدمات النقابية  المتحدث باسم النقابات المستقلة رفض بيع بسكو مصر لـ"كلوجز" الأمريكية لتاريخها الأسود مع العمال وخطورة منتجاتها على الصحة.

تساءل كمال عباس المنسق العام

للدار وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، عن رغبة الحكومة في بيع شركة بسكو مصر لشركة كلوقز  “Kellogg’s” الأمريكية متعددة الجنسيات، لتاريخها الأسود مع العمال حيث سرحت في عام 2013م 226 عاملا في مدينة ممفيس بولاية تينيسي الأمريكية، دون وجه حق، ورفعوا ضدها دعاوى قضائية، وسرحت 300 عامل في مصنعها بالعاصمة البريطانية لندن بحجة غلق مصنعها رغم مكاسبه، وتحت الضغوط عليها من منظمات المجتمع المدني في بريطانيا، قررت أن تصرف مكافآت نهاية الخدمة للعمال ووضعت شروطا تعسفية لذلك.

وأضاف "عباس": استيلاء كلوجز  “Kellogg’s” على بسكو مصر يهدد عمالها بالخطر، لسياستها المستمرة في تصفية العمالة لتحقيق أرباح كما حدث في مصانعها في مدينة شارلوت بولاية كارولينا الشمالية بأمريكا ومصنعها الآخر في أستراليا، ما يمثل خطورة على عمال بسكو مصر في حالة استيلاء واستحواذ كلوقز على شركة بسكو مصر الوطنية.

وتعجب "عباس" من عرض الشركة الأمريكية شراء جميع أسهم "بسكو مصر" بسعر 79.5 جنيها في الوقت الذي كان سعر السهم للشركة في البورصة 70.5 جنيها، ما ينبيء عن رغبة في الاستحواذ على الشركة الوطنية لتنفيذ مخطط لا يعلمه خطورته

إلا الله.

وأوضح "عباس" أن شركة كلوجز  “Kellogg’s” قُدمت ضدها بلاغات للنائب العام آخرها بلاغ المركز العربي للنزاهة والشفافية وحمل رقم 23263عرائض نائب عام لسنة 2014  يتعجب من رغبة الحكومة لبيع بسكو مصر رغم مكاسبها، ورغم أن معظم المال المساهم فيها مال عام، وتصدر بسكو مصر منتجاتها لدول عديدة ما يزيد عن 18 دولة، دون تحقيق خسائر إطلاقا، وتسد احتياجات الشعب المصري من منتجاتها ذات الجودة العالية بأسعار ملائمة وتصدر للخارج ويعمل بها آلاف المصريين الذين يعيلون آلاف الأسر.

وأشار عباس إلى أن هناك علامات استفهام كثيرة على شركة كلوجز “Kellogg’s” منها استخدامها مواد معدلة وراثيا في منتجاتها، واستخدامها لصبغات غذائية ضارة وتضليل عملائها بمعلومات خاطئة، ما يسبب أمراض للأطفال باعتبارهم الفئة التي تستهدفها الشركة في تصنيع منتجاتها، إضافةً إلى استعانتها بمواد منتجة في شركة مونسانتو (Monsanto)، المتخصصة في المواد المعدلة وراثيا، والتي كانت تصنع مواد كيماوية في حرب فيتنام، ومرفوع ضدها وضد شركة كلوقز  “Kellogg’s” قضايا كثيرة في أمريكا ودول أخرى بسبب أمراض سببتها منتجاتها".

وطالب "عباس" الحكومة بالشفافية في ذلك الأمر والحفاظ على شركة بسكو مصر الوطنية، وتوضيح حقيقة وجود مندوبي شركة كلوجز   “Kellogg’s” في مصانع ومكاتب شركة بسكو مصر وحصولهم على ملفات الشركة وعملهم داخلها دون صفة منذ 3 شهور أو أكثر كما ورد في البلاغ المقدم من المركز العربي للنزاهة والشفافية للنائب العام الذي حمل رقم 23263 عرائض نائب عام لسنة 2014، وضرورة حفظ حقوق العمال كاملة ومن ورائهم أسرهم .

كما أكد عباس على أهمية الحفاظ على القطاع العام والعمل على تطويره وعدم العودة إلى سياسة التفريط في ثروثتنا القومية.

أهم الاخبار