رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مكتبة الإسكندرية تعقد ندوه حول "تاريخ الزراعة"

أخبار

الاثنين, 24 نوفمبر 2014 14:14
مكتبة الإسكندرية تعقد ندوه حول تاريخ الزراعة
الإسكندرية - شيرين طاهر:

شهدت مكتبة الإسكندرية، اليوم الإثنين، افتتاح فعاليات الندوة الإقليمية "تاريخ الزراعة عند المسلمين الأوائل"، والتي تُعقد على مدار ثلاثة أيام، وذلك بمشاركة نخبة من الخبراء والمتخصصين من مصر والعراق والسودان وموريتانيا وتونس وفلسطين ولبنان والجزائر والأردن.

يشارك في تنظيم الندوة مركز دراسات الحضارة الإسلامية أحد المراكز البحثية التابعة لقطاع البحث الأكاديمي بمكتبة الإسكندرية، بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم (ISESCO)، وجمعية الدعوة الإسلامية العالمية.
وقالت الدكتورة عزة الخولي، رئيس القطاع الأكاديمي بمكتبة الإسكندرية، في كلمتها الافتتاحية التي ألقتها نيابة عن الدكتور إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية، أن الندوة تقوم بإلقاء الضوء على نقاط هامة حول إسهامات المسلمين في مجال الزراعة. وتمنت أن تكون الأوراق البحثية المقدمة والمناقشات الثرية نواة لعمل جاد ومستمر في احياء التراث العلمي الاسلامي والتعريف به، خاصة للأجيال الشابة من الباحثين.
وأشارت إلى أن قطاع البحث الأكاديمي يهدف من خلال مراكزه العلمية إلى أن تكون مكتبة الإسكندرية مؤسسةً بحثية

توفر مناخًا بحثيًا جادًا للباحثين من داخل وخارج مصر، دفعًا لعجلة التقدم العلمي، وإسهامًا في إنتاج ونشر الأبحاث العلمية القيمة.
وفي كلمته، حمل الدكتور صلاح الدين الجعفراوي ممثل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيكو)، تحيات معالي الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، وتمنى للجميع التوفيق وبلوغ الأهداف المنشودة من الندوة التي تهدف إلى تسليط الضوء على إسهامات العلماء المسلمين الاوائل وجهودهم في مجال الزراعة، وإبراز تطورات الزراعة عند المسلمين الأوائل، ومستوياتها التاريخية، ودورها في تحقيق الأمن الغذائي.
وأشار إلى أن الفصل الرابع عشر من جدول أعمال القرن 21، قد أكد على أهمية النهوض بالزراعة والتنمية الريفية المستدامتين لارتباطهما الوثيق بالتخفيف من حدة الفقر، ولا سيما في البلدان النامية.
وفي سياق متصل، أكد "الجعفراوي" أن "الإيسيسكو" عززت
تعاونها مع منظمة الأغذية والزراعة ووقعت معها برنامجًا شاملاً في إطار مشروع "نظم التراث الزراعي للشعوب الأصلة ذات الأهمية على الصعيد العالمي" من أجل تعزيز إدارة الموارد الطبيعية والحفاظ عليها واستغلالها المستدام في الدول الاعضاء.
ويهدف هذا البرنامج إلى التوعية  بأهمية  المعرفة والثقافة الزراعية وإقامة المشاريع النموذجية من أجل تطوير النظم الزراعية والمحافظة على نظم التراث الزراعي العالمي.
وأوضح أن المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة اهتمت منذ إنشائها، بقضية تحسين الانتاجية، وزيادة الدخل، وتوفير الاستدامة للأنشطة الزراعية، وتحسين الوضع الغذائي من خلال تنفيذ أنشطة التدريب الأساسية للمزارعين وأعضاء الأسر المشتغلين في الحقل الزراعي، وخاصة النساء والشباب.
وأكد "الجعفراوي" في ختام كلمته، أن هذه الندوة العلمية التي تنظمها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، وجمعية الدعوة الإسلامية العالمية، بالتعاون مع مكتبة الإسكندرية، مبادرة طيبة نأمل أن تشمل نتائجها تقديم خلاصة مركزة ومختصرة لإسهام المسلمين الأوائل في علوم الزراعة، الذين كانوا أعلامًا شوامخ قدموا للإنسانية عصارة أفكارهم ووضعوا الأسس الأولى للتقدم العلمي الزراعي الذي ظهر في أوروبا في القرن التاسع عشر، وعرف تطورًا مدهشًا طوال القرن العشرين، والذي يعرف في مطلع هذه الألفية الثالثة، توسعًا وامتداداً وازدهارً لم يسبق له مثيل طوال التاريخ الإنساني كله.

 

أهم الاخبار