رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اتحاد التأمين يدرس تغطية مشروع قناة السويس

أخبار

الخميس, 21 أغسطس 2014 11:58
اتحاد التأمين يدرس تغطية مشروع قناة السويس

أعلن عبدالرؤوف قطب، رئيس الاتحاد المصري للتأمين والعضو المنتدب لشركة "بيت التأمين المصري السعودي"، أن الاتحاد  المصري للتأمين يدرس التغطية التأمينية المناسبة لمشروع تنمية قناة السويس، سواء فيما يتعلق بحفر قناة السويس الجديدة، أو مشروعات تنمية المحور، التي تصل تكلفتها إلى 60 مليار جنيه، ويجرى التشاور حاليا مع الشركات حول الوسيلة المناسبة للتغطية التأمينية.

وأضاف أن استثمارات المشروع كبيرة وبالتالي التغطية التأمينية عليه يجب ان تكون جماعية ولا تستطيع الشركات مفردة تحملها، ويجرى التفكير فى التغطية من خلال عمل "كونسرتيوم"، أو مجمعة، أو حساب مشترك لتغطية المشروع الضخم وإعادة التأمين عليه بالخارج  لتنويع الخطر والحصول على أفضل الشروط والأسعار.
قال قطب إنه متفائل بما سيكون علية الاقتصاد القومي وسوق التأمين خلال الفترة المقبلة نتيجة المؤشرات الإيجابية لبدء إنشاء العديد من المشروعات القومية

المهمة ودعم الشعب المصري لها، لافتا الى ان مشروع قناة السويس سوف يكون نقلة كبيرة لركب العالم المتقدم ومع التحسن الأمني والاستثمارات سيكون هناك طفرة فى محفظة الأعمال لقطاع التأمين.

لافتا الى ان القطاع قام بسداد نحو 1,3مليار جنيه تعويضات عن أحداث ثورة 25 يناير 2011، وكانت تحديدا عن الفترة التي شهدت الانفلات الأمني فقط، وان الاتحاد بذل جهودا لإقناع معيدي التأمين ان التعويضات للمتضررين من أعمال الشغب وليست للثورة لأن التأمين لا يغطى الثورات.
وأكد قطب خلال مؤتمر صحفي لتنظيم المؤتمر الثلاثين للاتحاد العربى للتأمين، الذي يتزامن عقده مع الاحتفال باليوبيل الذهبي للاتحاد الذي تأسس فى سبتمبر عام 1964، أنه رغم الظروف الاقتصادية
التي مرت بها مصر بعد الثورة إلا أن قطاع التأمين حافظ على معدلات نموه الإيجابية لترتفع أقساط القطاع من 10.1 مليارات جنيه فى 2010/2011 إلى 11 مليارات جنيه فى 2011/2012 ثم إلى 12.8 مليارات جنيه إجمالى أقساط العام المالي 2012/2013. لافتا الى ان  معدل النمو فى العام الأخير بلغ 16% وتبلغ مساهمة قطاع التأمين حاليا 1.1% من إجمالي الناتج القومي. 
أكد "قطب "أن المؤتمر المقرر عقدة فى أول سبتمبر المقبل سيشارك به أكثر من 1700 مشارك من الدول العربية والأجنبية وهو اكبر تجمع تأميني فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتهتم به العديد من الشركات العالمية، وبالتالي سيكون فرصة كبيرة للترويج للاستثمارات بالاقتصاد المصري وإنشاء الشركة الجديدة لإعادة التأمين التي سيصل رأسمالها المدفوع إلى 250 مليون دولار التي  تحتاج إلى مشاركة عربية وأجنبية.
ولفت إلى نجاح الاتحاد فى الفوز باستضافة مؤتمر الاتحاد الأفرو آسيوي للتأمين خلال العام المقبل الذي يصادف اليوبيل الذهبي لتأسيس الاتحاد الافرو آسيوى الذي تأسس فى عام 1964 وكانت مصر عضواً مؤسساً له.

أهم الاخبار