رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الببلاوى: "ضميرى مرتاح"

أخبار

السبت, 12 يوليو 2014 18:37
الببلاوى: ضميرى مرتاح حازم الببلاوى رئيس الوزراء السابق
كتب- حسام ابوالمكارم:

قال الدكتور حازم الببلاوى، رئيس الوزراء السابق، إنه تولى مسئولية الحكومة فى فترة بالغة الصعوبة، والبلد مليئة بالتيارات الفكرية وتشهد توترًا كبيرًا، مضيفًا أن الفيصل هو "التاريخ" الذى سيحكم على فترة توليه الحكومة.

وأضاف الببلاوى، خلال استضافته ببرنامج "ضيف اليوم" على فضائية "الغد العربى"، أن الخيارات خلال توليه الحكومة كانت بين سيئ وأسوأ، إلا أن الدولة نجحت فى تخطى المشاكل التى هددت الأمن القومى، مؤكدًا أن ضميره مستريح للغاية لتأديته الواجب تجاه الوطن.
وأشار الببلاوى إلى أن الشعب يحتاج لمزيد من المعلومات والشرح،

لأنهم يرون ظاهر الأمور فقط، ولا يعرفون خلفيات القرارات والقيود والإمكانات والمخاطر.
ولفت الببلاوى إلى أنه لم يعرض مناصب تنفيذية على حركة تمرد بشكل خاص، وإنما عرض مناصب على بعض الشباب بصفتهم كفاءات مثل خالد تليمة.
وأكد رئيس الوزراء السابق إلى أن الحكومة قدمت استقالتها ولم تُقَل، مشيرًا إلى أنه تحدث مع الرئيس السابق عدلى منصور فى أمر الاستقالة.
وطالب الببلاوى حكومة المهندس إبراهيم محلب بالتواصل المستمر مع الشعب لتوضيح الضغوط
والخيارات وخلفية القرارات.
وعن استقالة الدكتور زياد بهاء الدين، أكد الببلاوى أن بهاء الدين جاء بفكر واضح مستقبلى، وقدم أول مشروع قانون لمكافحة الفساد وتضارب المصالح، إلا أنه لم يكن مستريحًا، ووجد نفسه "عبئًا" على الحكومة؛ مما جعله طلب الاستقالة فى وقت مبكر.
وعن استقالة الدكتور محمد البرادعى، أكد الببلاوى أن البرادعى كان له رؤية واضحة، وكان يرى منح وقت أطول للوصول لتسوية، ولم يكن موافقًا على فض اعتصامى رابعة والنهضة فى ذلك الوقت.
وعن استقالته اعتراضًا على مذبحة ماسبيرو قال الببلاوى إن مذبحة ماسبيرو لا تشبه فض اعتصامى رابعة والنهضة، لأن الأفراد فى مذبحة ماسبيرو تظاهروا سلميًا، والشرطة واجهتهم بالقوة، أما اعتصام الإخوان فقد "واجهوا الدولة بالسلاح".

أهم الاخبار