رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزير الري يزور السودان لبحث استعدادات الفيضان

أخبار

السبت, 28 يونيو 2014 14:13
وزير الري يزور السودان لبحث استعدادات الفيضان
متابعات

 يعتزم الدكتور حسام مغازى وزير الموارد المائية والرى، القيام بزيارة للسوادن الشقيق، يوم الثلاثاء المقبل تلبية لدعوة من نظيره السودانى المهندس معتز موسى.

وقال مغازى، فى تصريحاتٍ له اليوم، أنه سيبحث مع نظيره السودانى سبل التعاون الثنائى بين البلدين والاستعدادات لموسم الفيضان.
من جانبها، اعلنت وزارة الرى اكتمال الاستعدادات الخاصة بالسنة المائية الجديدة، حيث تمت أعمال الصيانة الدورية لمنشآت السد العالي، وخزان أسوان كما تم إعلان تشكيل لجنة إيراد النهر، التي تضم رؤساء الهيئات والقطاعات المعنية برصد وتسجيل، ومتابعة موسم فيضان النيل سنويا.
وستستمر الاجتماعات بصفة أسبوعية لمراجعة تقارير الأرصاد الجوية، وصور الأقمار الصناعية، التي يقوم بتحليلها على مدار اليوم بمركز التنبؤ بالفيضان الموجود بالوزارة، وكذلك المركز التابع لقطاع مياه النيل المسئول عن تلقي تقارير يومية، وأسبوعية من بعثات الري المصرية بشمال وجنوب السودان، وأوغندا.
وتمثل شهور أغسطس وسبتمبر وأكتوبر ونوفمبر من كل عام شهور الفيضان حيث يصل للبلاد 75% من حجم الفيضان حيث يكون الفيضان في ذروته. ومن المتوقع أن يأتي الفيضان الجديد ليعوض ما يتم سحبه من

بحيرة السد العالي. وتبدأ السنة المائية في اول أغسطس من كل عام وتنتهى في 31 يوليو.
يذكر أن فيضان النيل أو وفاء النيل، هي دورة طبيعية هامة في مصر منذ العصور القديمة، ويعني فيضان النيل أي أن النيل يمتلئ بالكم الكافي من المياه كل عام. ويمر فيضان النيل بثلاث مراحل حيث يبدأ بموسم الفيضان، ثم موسم الظهور، وموسم الحصاد. وكان المصريون القدماء ثم الأقباط يعتمدون في تقويمهم على بدء المرحلة الأولى، موسم الفيضان.
وفي عام 1970، اكتمل بناء السد العالي في أسوان، فمنع وصول الفيضان لمصر. ويستخدم الفلاحون الأسمدة في زراعاتهم، لعدم وصول الطمي مع مياه النيل. ويتوقف وصول الفيضان وراء السد عند حدود السودان.

أهم الاخبار