رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سيف اليزل: لن يكون هناك وجود لداعش بمصر

أخبار

الاثنين, 12 مايو 2014 16:06
سيف اليزل: لن يكون هناك وجود لداعش بمصر سيف اليزل
وكالات

استبعد الخبير الأمنى المصرى اللواء سامح سيف اليزل، نجاح ما يسمى بالدولة الإسلامية فى العراق والشام (داعش) فى خلق تيار مناصر لها بمصر، مؤكدًا أن الدولة تتابع بشكل جيد العائدين من سوريا.

وقال سيف اليزل، فى حوار: "الدولة تعلم خطورة هذا الحديث وتقف أمامه وقفة حاسمة ولن يكون هناك بإذن الله، وجود لتنظيم داعش فى مصر.. العائدون من سوريا يتم تنفذ عمليات المتابعة لهم بشكل جيد".
وجدد سيف اليزل توقعاته بأن تشهد الفترة المتبقية على موعد الانتخابات الرئاسية وقوع أعمال عنف من قبل الجماعات المتشددة المتعاطفة مع جماعة الإخوان المسلمين، وقال: "بالطبع لا نستطيع أن نحسم من الآن ما هو حجم العنف أو ماهيته أو أين سيقع ولكنى أتوقع بشدة حدوث هجمات خلال الفترة المقبلة وأتوقع أيضا ألا يكون منصبا على قطاع بعينه كقوات الشرطة أو الجيش ولكنه سيكون استهداف بشكل عام".

وعن التهديدات الأمنية المحيطة بالمرشح عبد الفتاح السيسى وما إذا كان ذلك يتطلب زيادة فى أعداد قوات الحرس الجمهورى إذا فاز بالمنصب، قال سيف اليزل الضابط السابق بالحرس الجمهورى والمخابرات الحربية: "قوات الحرس الجمهورى بمصر هى قوة ثابتة من حيث العدد، فلا

تزيد أو تنقص أو تتغير بتغير رئيس الجمهورية .. لقد عملت بالحرس الجمهورى من قبل وأعرف جيدا ما أقول: "الحرس الجمهورى قوة ثابتة لها عدد ثابت وأسلحة ثابتة ومهام محددة .. حتى قواعد الانضمام لهذه القوات لم يطرأ عليها أى تغيير".

وثمن الخبير الأمنى، الذى يشغل حاليًا موقع رئيس مركز الجمهورية للدراسات السياسية والأبحاث السياسية والأمنية، قيام الحكومة المصرية بتشكيل لجنة لمراجعة قرارات العفو الرئاسى التى أصدرها الرئيس المعزول محمد مرسى وقال: "لطالما ناديت بمراجعة تلك القرارات، فمرسى أفرج عن الآلاف من أعضاء وقيادات الجماعات الإسلامية وأرى أنه سيتم مراجعة كل الأسماء وتعقب من يثبت عدم صحة موقفه".

وعن الجماعات المتشددة الموجودة فى سيناء وتقديره للحالة الأمنية هناك، قال: "أبرز الجماعات الإرهابية الموجودة بسيناء هى القاعدة وتنظيم أنصار بيت المقدس وجند الله والسلفية الجهادية وكان هؤلاء جميعا يتراوح عددهم من ألفين إلى ثلاثة آلاف عنصر، أما الآن ومع نجاح الجيش فى توجيه ضربات قاصمة لهم قل هذا العدد

كثيرا".

وأضاف: "نستطيع أن نقول إن الوضع الأمنى فى سيناء استقر بنسبة تزيد عن 80% خاصة مع تشديد الرقابة على الحدود وهدم ما يزيد على 1500 نفق على الحدود مع قطاع غزة".

وأوضح أن الأنفاق بين الجانبين كانت "حفرت بشكل سرى من الجانب الآخر فى عهد الرئيس الأسبق حسنى مبارك ولم يتم اكتشافها إلا فى نهاية عهده وبدأت الدولة حينذاك فى اتخاذ إجراءات للتعامل مع الموقف ثم تطورت الأوضاع واندلعت ثورةيناير وبدأ المجلس العسكرى فى هدمها، إلا أن الرئيس مرسى رفض هدمها".

وتابع :"ولهذا توقف الهدم فيها بقرارات صادرة منه، كما توقفت بقرارات منه العملية نسر 1 والتى كانت تهدف إلى تعقب الإرهابيين فى سيناء، وذلك لأن حركة حماس أفهمته أن هؤلاء الإرهابيين هم خط الدفاع الخاص به وأنهم سيساندونه فى أى خطوة أو أى حادث يقع له .. وبعد عزل مرسى فى الثالث يوليو الماضى بدأت القوات المسلحة فى عملية تطهير سيناء من الإرهاب".

وحول توقعه لوقوع المزيد من عمليات الاستهداف لعناصر الجيش والشرطة بسيناء ،قال: "حتى لو وقعت هناك أى أعمال إرهابية فلن تكون عمليات كبيرة كما كان سابقا".

وأعرب سيف اليزل عن عدم تفاؤله باتفاقية الرياض الموقعة بشأن المصالحة بين قطر والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات والبحرين برعاية كويتية، وقال: "الاتفاقية تلزم قطر بتنفيذ عدة بنود ، ولا أرى حتى الآن جدية من الجانب القطرى فى الالتزام بهذه الشروط وأرى أنها سوف تستمر فى دعمها لجماعة الإخوان المسلمين".
 

أهم الاخبار