وزير الإسكان يفتتح محطة معالجة بمدينة الشروق

أخبار

الأربعاء, 16 أبريل 2014 13:53
وزير الإسكان يفتتح محطة معالجة بمدينة الشروق
كتب - سامى الطراوى:

افتتح الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق

والمجتمعات العمرانية، محطة المعالجة الثلاثية للصرف الصحى بمدينة الشروق، والتى تبلغ طاقتها الاستيعابية 60 ألف م3 يوميا.

وصرح وزير الإسكان بأن المحطة تعمل على استقبال ومعالجة تصرفات الصرف الصحى بمدينة الشروق، وتكلفتها 163 مليون جنيه،وهناك منحة من الصندوق الكويتى للمشروع قدرها 6ملايين دينار، ونفذت المشروع شركة النصر للمبانى والإنشاءات"ايجيكو"، مشيرا إلى أن المحطة ستنتج مياه صرف معالجة، سيتم استخدامها فى رى الحدائق والمسطحات الخضراء، بدلا من استخدام مياه الشرب، وهو ما سيوفر المياه المستخدمة حاليا.
كما قام وزير الإسكان بجولة حرة فى أحياء وشوارع المدينة، مستقلا الميكروباص، للاطمئنان على خدمات النظافة والزراعة والتشجير والأرصفة بالمدينة، وكلف رئيس الجهاز بسرعة إعادة الشىء إلى أصله بشوارع المدينة،التى شهدت

أعمال حفر لتركيب خطوط المياه المعالجة، التى ستروى الحدائق، كما شدد على ضرورة الاهتمام بأعمال الزراعة والتشجير بالمدينة.
وأجرى وزير الإسكان حوارا مع أعضاء مجلس أمناء المدينة، الذين طالبوا بالاهتمام بالأمن والنقل الجماعى، ورد الوزير بأن مجالس اﻷمناء لها صلاحيات كثيرة حاليا، وليس لدينا مانع من زيادة صلاحياتها، ويمكنها حاليا تشغيل النقل الجماعى بالمدينة، وهناك موافقات صريحة حاليا على تشغيل هذه الخدمة بالمدن الجديدة.
وخلال الاجتماع أعلن أعضاء مجلس اﻷمناء أنهم يدرسون حاليا تركيب شبكة كاميرات لمراقبة شوارع وميادين المدينة وتأمينها، ويتم التنسيق حاليا مع مسئولى الداخلية للاستفادة من هذه الخدمة.
وتفقد الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق
والمجتمعات العمرانية، مشروع المأخذ والروافع والخطوط الناقلة للمياه العكرة من ترعة الإسماعيلية ببلبيس حتى محطة التنقية الجديدة بالعاشر من رمضان، بطاقة 1'3 مليون م3 يوميا، والتى ستغذى كلا من مدن: العاشر من رمضان، الشروق، بدر، المنطقة الصناعية بالعاشر من رمضان، منطقة خليج السويس، مدينتى، هليوبوليس الجديدة.
واستعرض الوزير عددا من مشكلات المشروع، مثل نزع الملكية، وتعويض المتضررين، وأجرى اتصالا مع وزير الرى، لسرعة تسليم هيئة المساحة التعويضات للمتضررين، كما أجرى اتصالا أيضا مع محافظ الشرقية، وتم تحديد موعد لجمع الاهالى المتضررين الذين ستنتزع منهم الأراضى فى مسار الخطوط، والتفاوض معهم، وتسلمهم التعويضات، وبدء الأعمال.
كما أبدى الوزير استياءه من تأخر اﻷعمال، وقال للمسئولين عن المشروع إننى منذ شهر أسمع كلمة كله تمام، مع أن المشروع به مشكلات كثيرة تعطله، أى مشكلة لها حل إن شاء الله، ولكن التستر على المشكلات وإخفاءها لن يفيد، وإن شاء الله سيتم حل مشكلات هذا المشروع، وسيستفيد به المواطنون.

أهم الاخبار