وزير الاتصالات:

نسعى لإنشاء مركز إقليمى للاتصالات لدعم المعاقين

أخبار

الأحد, 13 أبريل 2014 14:34
نسعى لإنشاء مركز إقليمى للاتصالات لدعم المعاقين
كتب جهاد عبد المنعم

أكد المهندس عاطف حلمى، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أنه منذ إطلاق الإستراتيجية  الخاصة بدعم وتمكين ذوي الإعاقة في مارس 2012، تسعي وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلى العمل على دمجهم في كافه مناحي الحياة، مستخدمةً وسائل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وأضاف "تحقيقا لهذا الهدف عملت الوزارة على إقامة العديد من المشروعات التي تخدم ذوي الإعاقة في شتي المجالات الحياتية كالتعليم والصحة والتدريب والتأهيل، وأيضاً عن طريق تقديم الدعم التكنولوجي للعديد من الجهات الأخرى التي تقدم الخدمات لذوي الإعاقة".
وأشار الوزير فى كلمته فى افتتاح مؤتمر دعم متحدى الإعاقة إلى تنظيم مسابقة لتطيور البرمجيات وتطبيقات الهواتف المحمولة لخدمة ذوى الإعاقة، وأوضح أن عدد ذوي الإعاقة في مصر حوالى 12 مليون شخص.
وأوضح الوزير أن مشروع التأهيل التكنولوجى لـ1000 مدرسة لذوى الإعاقة، والذى تبلغ مساهمة الوزارة فيه 35 مليون جنيه مصرى، يغطي

كافة ربوع مصر، وبالتالي فهو مثال علي كيفية توظيف الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتحقيق العدالة الاجتماعية والاهتمام بهذه الفئة، وكذلك بالمناطق المحرومة والمهمشة.
وأكد حلمى أن الوزارة تولى اهتماما كبيرا  لدمج ذوى الإعاقة فى سوق العمل، حيث تبلغ نسبتهم 4% من نسبة العاملين بالوزارة، ذلك بالإضافة إلى المشروع التجريبى الذى أطلقته الوزارة بالتعاون مع المجتمع المدنى والقطاع الخاص لتدريب وتأهيل ذوى الإعاقة من أجل فرصة عمل أفضل، حيث انتهينا من تدريب وتوظيف 60 شخصًا من ذوى الإعاقات البصرية فى مجال التسويق الهاتفى ومراكز الاتصال، وقد أثبتوا جميعهم جدارة وكفاءة عالية.

وأوضح أن إستراتيجية الوزارة الثابتة هي التعاون مع كافة الأطراف سواء الحكومية أو الخاصة أو الأهلية، وأشار إلى التعاون

الوثيق مع المجلس القومي لشئون الإعاقة منذ صدور قرار إنشائه، حيث تم توقيع بروتوكول تعاون لميكنة العمل بالمجلس وربط كافة فروعه على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى إنشاء قاعدة بيانات حصر ذوى الإعاقة.
وفي إطار التعاون، ومن أجل تكامل جهود كافة الأطراف فقد تم تشكيل لجنة تواصل التطوعية من الأشخاص من ذوى الإعاقة من كافة أنحاء الجمهورية، وأيضاً لجنة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمسئولية المجتمعية لتوحيد توجهات ومجهودات القطاع فى خدمة الفئات الأولى بالرعاية. 
وأوضح الوزير أن مجهودات الوزارة لاقت على المستوى الدولي استحساناً كبيراً من العديد من الجهات الدولية مثل الاتحاد الدولى للاتصالات، ومبادرة اتصالات وتكنولوجيا معلومات دامجة والممولة من الأمم المتحدة حيث يتم عرض حالة مصر فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لذوى الإعاقة كأفضل التجارب، أما على المستوي الإقليمي فقد تم التواصل مع بعض الدول العربية والإفريقية من أجل نقل الخبرات والتكنولوجيا فى مجال تطوير التطبيقات التكنولوجية لتمكين ذوى الإعاقة.
وأوضح الوزير أنه يأمل أن تسفر المناقشات في ختام المؤتمر علي دعم فكرة إنشاء مركز إقليمي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين ذوى الإعاقة.

أهم الاخبار