رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فتح: لن نعترف بيهودية إسرائيل

أخبار

الأربعاء, 19 مارس 2014 18:00
فتح: لن نعترف بيهودية إسرائيلاحمد عساف المتحدث بإسم حركة فتح
متابعات

أكد أحمد عساف المتحدث باسم حركة فتح أن الوضع الفلسطيني والقضية الفلسطينية تمران الآن بمرحلة صعبة جدا وحساسة للغاية خاصة في ظل الحكومة الإسرائيلية المتطرفة التي تحكم الآن وتنكرها لحقوق الشعب الفلسطيني والاتفاقيات السابقة الموقعة، فضلًا عن الانشغال العربي بالقضايا الداخلية والذي استغلته إسرائيل حتى تفعل ما تريد، بالإضافة إلى اللامبالاة الدولية تجاه ما يجري في المنطقة والقضية الفلسطينية.

وقال عساف إن إسرائيل تعتقد أن هذا أفضل توقيت لتصيفة القضية الفلسطينية مثلما استغلت الانقسام الفلسطيني الذي هو يعد صنيعة إسرائيلية في الأساس، مشددًا على أنه على الرغم من التحديات العديدة التي تواجه القضية الفلسطينية حاليًا إلا أن الرئيس محمود عباس (أبومازن )الذي يقرأ المعادلة جيدًا أكد أننا لن نغير من سياساتنا وسنظل على الطاولة لأنه إذا أقصينا أنفسنا هذا سيفيد إسرائيل.
وأوضح عساف أنه أيضاً على الرغم من الوضع المتأزم في غزة؛ والتي أخرجها من المشهد الفلسطيني والتهديدات التي يتعرض لها الرئيس أبومازن وتصاعد عمليات الاستيطان وإهانة المقدسات الإسلامية والمسيحية إلا أننا عدنا لطاولة المفاوضات ولكن بسقف زمني محدد وبشروط محددة حيث إن إسرائيل تستغل الموقف وتماطل في مفاوضات من أجل المفاوضات.
وأشار إلى أن القضية الفلسطينية الآن أمام لحظة حقيقية خصوصًا كلما اقتربت نهاية الفترة المحددة للمفاوضات حيث تزداد الضغوط والتهديدات والابتزاز تجاه الرئيس أبومازن.
وأكد في الإطار ذاته أن أبومازن عندما توجه للقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما كان لديه رؤية واضحة حول المطالب الفلسطينية والثوابت التي لا يمكن التنازل عنها وهي دولة فلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس وعدم الاعتراف بيهودية الدولة الإسرائيلية وحق عودة اللاجئين وذلك حسب ما جاء في مبادرة السلام العربية.
وأوضح عساف أن هذا موقف القيادة الفلسطينية ولن يتم التراجع عنه أو التنازل عن الحقوق والأهداف والثوابت الفلسطينية، وتابع قائلًا: نحن دائمًا نراهن على الموقف العربي خصوصًا قبيل انعقاد القمة العربية المقررة يومي 25 و26 الشهر الجاري بالكويت خاصة وأن الرد المصري دائما ما يكون في صالح القضية الفلسطينية وتقف بجانب الشعب الفلسطيني منذ أيام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.
واستشهد بمواقف وزير الخارجية نبيل فهمي الذي اكد لجون كيري وزير الخارجية الامريكي ان مصر لن تضغط على ابومازن وانما تقف بجانبه ،موضحا ان مصر لها دور كبير فيما يجرى على الصعيد الفلسطيني ونحن حريصين على الدور المصري وليس من يريد ان يخطف الدور...وتابع قائلا:كما اننا نراهن على القمة العربية المقبلة لتحقيق مزيد من الدعم السياسي والمالي للشعب الفلسطيني خاصة في ظل ما يتعرض له ابومازن من تهديدات بقطع المساعدات المالية للشعب الفلسطيني.
وحول زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابومازن لامريكا ولقائه الرئيس اوباما أكد عساف اننا في انتظار نتائج الزيارة وانتهاء المهلة المحددة للمفاوضات ،معربا عن أمله في موقف عربي داعم من خلال القمة العربية المقبلة من خلال خطوات ملموسة بالضغط على اسرائيل لتحقيق نتائج في صالح الشعب الفلسطيني.
وقال ان الرئيس الامريكي معني بالعمل على إنجاح الجهود التي تبذل حاليا بين الجانبين الفسطيني والاسرائيلي في ظل الموقف الفلسطيني الثابت الذي قدمه له الرئيس ابومازن ،لكن هذه الجهود لن تنجح الا بالضغط على اسرائيل

ونحن لن نقول انه يتبنى مواقف اسرائيل وسننتظر انتهاء المهلة.
وحول ماذا كانت هناك التزامات واضحة من قبل الادارة الامريكية لابومازن ام انها مجرد عرض للافكار وجلسات عمل أكد عساف ان الالتزامات حصلنا عليها مسبقا بينما الان امريكا لديها قناعة انها اذا ما قدمت خطة رسمية سترفض من الطرفين وبالتالي لاداعي لتقديمها في المرحلة الحالية واللقاءت التي تتم تؤكد رفضنا لاي خطة تنتقص من الحقوق الفلسطينية.
وفيما يخص الاعتراف بيهودية الدولة اكد عساف ان الاعتراف بدولة اسرائيل حدث في اتفاق اوسلو فلماذا الاصرار على الاعتراف بيهودية الدولة ولماذا لم يطلب من مصر الاعتراف بيهودية الدولة في اتفاق كامب ديفيد ، ولماذا لم يطلب من الاردن الإعتراق بيهودية الدولة فى إتفاق وادي عربة.
وشدد عساف على ان اسرائيل دولة ليس لها حدود وليس لها دستور ومعركة فلسطين بالنسبة للمنطقة العربية هي معركة قومية باعتبارها خط الدفاع الاول في مواجهة الاطماع الاسرائيلية.
وفي رده على سؤال حول ما الخطوات المقبلة التي ستقوم بها فلسطين في حال فشل المفاوضات قال عساف اننا لدينا خطة واستراتيجية ولن نتصرف كرد فعل من خلال استمرار خطة تعزيز صمود الشعب الفلسطيني والانتفاضة الفلسطينية مع الاخذ في الاعتبار انها تأخذ اشكال للصعود والهبوط ،وقال ان الشعب الفلسطيني ينجح دائما في خلق البدائل والخروج من الازمات على الرغم من حجم المؤمرات التي يتعرض لها وكل الخيارات مفتوحة ماعدا ترك ارضنا فالمقاومة الشعبية مستمرة ومهمة وسلاح من اسلحة المقاومة كونها في بعض الاحيان تكون اهم من المقاومة المسلحة ،فضلا عن العمل السياسي و الدبلوماسي الذي يأخذ ايضا اشكال مختلفة من المساعي التي قامت بها فلسطين للحصول على دولة غير عضو بالامم المتحدة ،فضلا عن اشكال المقاطعة التي تتم لكل ما هو اسرائيلي داخل فلسطين وقرار الاتحاد الاوروبي بمقاطعة البضائع الاسرئيلية .
وردا على سؤال حول صحة المؤامرة الاسرائيلية بالعمل من اجل توطين الفلسطينيين في قطاع غزة بسيناء أكد عساف ان هذه حقيقة وحدثت هذه المحاولات منذ ايام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وقوبلت بالرفض والرئيس السادات الا ان اسرائيل وجدت ضلتها في عهد الرئيس المخلوع محمد مرسي وهى الخطة التي تريد حماس تنفيذها بإعطاء جزء من مساحة سيناء لقطاع غزة مقابل التنازل عن القدس واجزاء في الضفة الغربية لاسرائيل ،وبعد سقوط نظام الاخوان في مصر فقدت اسرئيل الامل في مصر ولكن بقيا الامل في حركة حماس ،مشددا على ان حركة فتح ترفض بشكل قاطع هذه المحاولات وتعتبرها تصفية للقضية الفلسطينية من قبل اسرائيل ...ونوه عساف في هذا الشأن بما اعلنت عنه حماس وقت حكم الرئيس محمد مرسي بإنشاء منطقة تجارة حرة بين مصر وقطاع غزة وتصريحا ت محمد
بديع المرشد السابق لجماعة الاخوان المسلمين بأنشاء مخيمات للاجئين الفلسطينيين في سيناء والتسريبات التي نشرت للرئيس المعزول محمد مرسي وقوله "كنت عاوز افتح سفارة لغزة في مصر".
قال عساف ان حماس وجماعة الاخوان لاتعرف الانتماء للوطن وانما تعرف الانتماء للجماعة فقط،واستتشهد بما قاله الرئيس ابومازن بأن ما حدث في 30 يوينة كان بمثابة المعجزة لانه اذا استمر الوضع هكذا كانت سيناء ستصبح موطنا لتنظيم القاعدة واسرائيل هى المستفيد الاول من هذا وفلسطين والمنطقة هما الخاسرا الاول.
واوضح عساف ان حماس تسيطر على قطاع غزة بالبطش والسلاح وانفصاله عن باقي الاراضي الفلسطينية استفادت منه اسرائيل سياسيا وميادنيا حيث انها تستغل ان القطاع خارج سيطرة الرئيس ابومازن ،مشيرا الى تطابق مواقف قادة حركة حماس والقادة الاسرئيليين فىأي قضية يكون طرفها ابومازن .
وشدد عساف على انه لادولة بدون قطاع غزة والضفة والقدس ،واصفا تجربة حكم حماس للقطاع بالبائسة والفاشلة حيث انها حولت القطاع من قضية سياسية وقضية تحرر وطني لمشكلة انسانية.
/ يتبع /

المتحدث بإسم فتح فى لقاء ب ( أ ش أ ): لن نتنازل عن إقامة ................إضافة 2 وأخيرة

وردا على سؤال حول الاتهامات المتبادلة بين اعضاء حركة فتح ومحمد دحلان العضو السابق للحركة وما قاله دحلان في لقاء تليفزيوني مؤخرا عن الرئيس أبو مازن أكد عساف انه ليس لينا رد سوى بالطرق الرسمية فكل ما يقوله دحلان افتراءات وتزوير للواقع على ارض فلسطين وقلب للحقائق.
وأضاف: أنه تواصل مع إدارة القناة لطلب حق الرد في نفس البرنامج ونفس المساحة، وكان هناك تجاوب من قبل إدارة القناة بالظهور لتوضيح الحقائق للشعب المصري أولًا ولكن تم التراجع والإصرار على أن يظهر معي أحد المحسوبين على محمد دحلان وفوجئنا بما جاء على لسان وائل الإبراشي بأن أبومازن لا يمثل الشعب الفلسطيني كله وأنه إذا كان يريد الظهور معه للرد فليتفضل ...مشددًا على أن العلاقات مع مصر تاريخية.
وقال عساف إن حركة فتح متماسكة وموحدة وقياداتها موحدة وملتفة حول رئيسها والاتهامات الموجهة لدحلان هى ليست إعلامية فقط بينما هناك مواطنين فلسطينيين قدموا شكاوي ضده والقضاء الفلسطيني يتابعها وهو الحكم فيها والفيصل.
وفي رده على سؤال حول الخلافات بين فتح وحماس وكيف يمكن رأب الصدع بينهما أكد عساف أن حماس هى من تعرقل أي اتفاق للمصالحة منذ أيام اللواء الراحل عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات المصرية الأسبق، لافتًا إلى أن إسماعيل هنية كان قد بادر بالاتصال بالرئيس أبو مازن من أجل بدء تنفيذ اتفاق المصالحة وطلب الرئيس من عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة الذهاب إلى غزة، وقام الأحمد خلال الشهرين الحاليين بالاتصال بإسماعيل هنية ست مرات لكن هنية يقول له أنتظر مازلت أتشاور مع قيادات حماس.
وشدد قائلًا أن المصالحة لن تتحقق إلا إذا أصبحت حركة حماس حركة فلسطينية فهي تنتمي للإخوان ولابد أن تراجع نفسها عما ارتكبته من جرائم.
وفي رده على سؤال حول هل من الممكن أن تعلن فلسطين حركة حماس جماعة إرهابية قال عساف إننا ننظر للموضوع من منظور وطني وليس حزبي والمصلحة الوطنية تمنع اعبتار حماس جماعة إرهابية ولكن نناقش قضايانا بالتفاهمات والتقارب.
وحول ملف استشهاد الراحل ياسر عرفات أكد عساف أن ملف استشهاد عرفات لن يغلق إلا بوصول الحقيقة الكاملة نحن على علم أن إسرئيل هي من ارتكبته ولكننا لا نملك الأداة لإثبات ذلك ولكن تم تشكيل لجنة تعمل على ثلاثة أبعاد سياسي وطبي وقانوني كما طالبنا الجامعة العربية ثلاث مرات أن يكون هناك طلب عربي جماعي من الأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق دولية على غرار اللجنة التي شكلت للتحقيق في قضية استشهاد رفيق الحريري ولكن الوضع معقد وصعب وسنستمر في عملنا.
وحول إمكانية سحب المفاوضات من رعاية الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة أكد عساف أن هذا ليس خيارنا وعندما نتوجه للأمم المتحدة نصتدم بالفيتو الأمريكى الذي استخدم ضدنا الكثير من المرات وبالتالي هناك طرف مهيمن وهذا ليس خيارنا.

أهم الاخبار