رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جمال الدين: هدفنا السيسى يكون رئيس مصر

أخبار

الاثنين, 17 مارس 2014 14:05
جمال الدين: هدفنا السيسى يكون رئيس مصراللواء أجمد جمال الدين
كتب - محمود فايد ومحمد السيد تصوير محمد عبد المنعم:

قال اللواء أجمد جمال الدين, وزير الداخلية السابق, أن أحد أهداف  جبهة مصر بلدى  هو  الدعم الكامل  للمشير عبد الفتاح السيسى, وزير الدفاع والإنتاج الحربى, لخوض السباق الرئاسى المنتظر للسعى نحو تحقيق أهداف ثورتى يناير ويونيو قائلا: "هدفنا  السيسى يكون رئيس مصر من أجل تحقيق أهداف الثورة ولا عودة للوراء ولا رموز الأنظمة السابقة".

جاء ذلك فى المؤتمر الجماهيرى, لجبهة مصر بلدى للاحتفال بالدستور ودعوة المشير عبد الفتاح السيسى, وزير الدفاع والإنتاج الحربى، لخوض السباق الرئاسى المنتظر, حيث أكد  وزير الداخلية السابق أن شباب مصر  مستهدف من القوى الخارجية، ومؤسساتها خاصة مع الاقتراب من الانتهاء من خارطة الطريق  بعد إعداد الدستور .
وأيضًا الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة قائلا: "شباب مصر مستهدف من قوى خارجية لتدمير مصر ومؤسساتها".
ورأى  وزير الداخلية السابق أن مؤتمر مصر بلدى اليوم هو نتاج وثمرة مجهودات ومناقشات بدأت منذ اليوم الأول لانطلاق الجبهة, من أجل تحقيق أمنيات الشباب لأنهم  الطاقة والأمل، وعلى كل من يتصدر العمل العام  أن يعلم أن الشباب هو المستقبل 

وهم الطاقة الجبارة؛ التى تجر هذا الوطن للأمام, مشيراً إلى أن  الشباب فى مصر مستهدف من قوى خارجية وعلى القوى السياسية أن تحذر من هذا الأمر وأن تفوت الفرصة على هذه القوى من أجل مستقبل مصر.
ولفت  الوزير السابق إلى ضرورة أن يعى الشباب من هم الشخصيات الوطنية التى تقدم لهم  الدعم  ومن يتحدث ولا يفعل, مشيرا إلى أن جبهة  مصر بلدى أهدافها وطنية  شعبية مستقلة  تتيح المجال لكل وطنى مخلص, مؤكدًا فى الوقت ذاته على أن دعمهم للمشير السيسى من أجل مصر وتحقيق الاستقرار خاصة فى ظل من يعمل على إعاقة  مستقبل خارطة الطريق، من تفجيرات وقتل وإرهاب وترويع لهذا الشعب الطيب.
وبشأن الهجوم على قيادات الجبهة  وتصويرهم بأنهم من فلول النظام السابق  قال  جمال الدين:" لا عودة للوراء ونسعى ونتحرك من روح 25 يناير وأهداف الثورة  ونحن حصن حصين خلف القوات المسلحة
حتى تأمن هذه البلاد وتستقر, مشيراً إلى أنهم لديهم القدرة على رد الهجوم ولكن نحن نعمل من أجل مصر ومستقبل مستقبل شبابها  وليس من أجل مصالح شخصية كما هو الحال لمن يهاجمنا خلال هذه المرحلة  قائلا:"الجبهة بها رموز كثيرة وشباب وطنى والآخريين يسعون   لهدم البلاد تحت شعارات براقة وأبواق وأدوات لقوى خارجية لا تريد الخير لمصر ولكن الشعب المصرى قادر على المواجهة خاصة أن  الوطنية ليست شعارات براقة وولكن الوطنية عمل جاد وطموح ".
وهاجم الوزير السابق  العمليات الإرهابية الأخيرة مؤكدا أنها أعمال خسيسة وتعبر عن الندالة من أعداء مصر فى الداخل والخارج مؤكدا على أنه بالرغم من ذلك فالإرهاب الخسيس والندل لن ينال من مصر القوية ومن هذا الشعب والإرادة الصلبة  قائلا:"عمر الإرهاب ما هيوقع مصر".
فى السياق ذاته انتقد من يتحدث عن حقوق  الإنسان للمتهمين والإرهابيين فى السجون فى الوقت الذى لا يتحدثون فيه عن ضحايا القوات المسلحة  ورجال الشرطة الذين يذهبون ضحية بشكل يومى قائلا:" بتوع حقوق الإنسان بيتكلموا عن حقوق للإرهابيين ومفسدى البلاد  ولا يتحدثون عن حقوق رجال الشرطة والجيش".
واختتم  الوزير السابق حديثه  بأن  الشعب المصرى  قادر على التمييز بين من هو وطنى ومدعى الوطنيىة, مؤكدا على دور الشباب  فى بناء مستقبل مصر, وإعلان دعمه الكامل  للمشير عبد الفتاح السيسى, لخوض السباق الرئاسى المنتظر.

أهم الاخبار