رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أهالى سيناء بين نارى الإرهاب والأمن

أخبار

الأحد, 16 مارس 2014 15:28
أهالى سيناء بين نارى الإرهاب والأمن
القاهرة (رويترز)

أعرب أهالى سيناء عن شعورهم بالخوف نتيجة الحياة تحت الحصار، وقال سكان من أهالى سيناء إنهم يعيشون بين نارين، حيث يطاردهم الموت من الجماعات الإرهابية وقوات الأمن التى تتعقب الإرهابيين.

قال الشيخ حسن خلف رئيس قبيلة السواركة إن 35 شابا من الذين قدموا معلومات للجيش عن المسلحين قتلوا بالرصاص خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وقالت بدوية اسمها صبيحة "نحن بين نارين، إذا أبلغنا الجيش عن الإرهابيين يقتلنا المسلحون

فى اليوم التالى" وأضافت "وإذا بقينا صامتين يعتبرنا الجيش من أنصار الإرهابيين ومن الممكن أن يبدأ مهاجمة قرانا."

وقالت إنها تجد صعوبة فى النوم ليلا هى وأطفالها وإنهم ينامون فى بعض الأحيان خارج بوابات مبنى قوات حفظ السلام الدولية طلبا للأمان.

وأشار مراسل وكالة رويترز إلى أن الشعور العام بالإحباط زاد بسبب قطع اتصالات الهاتف

المحمول والإنترنت.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم الجيش قوله :"نحن نحاول بكل السبل تفادى الإصابات بين المدنيين الأبرياء خلال هذه الاشتباكات مع الإرهابيين الذين يستخدمون هذه الأساليب باستهداف المدنيين حتى يجعلوا القوات المسلحة تفقد تأييد الناس فى سيناء، وهناك بعض الخسائر فى الاشتباكات يتسبب فيها المتطرفون".

وأضاف ضابط عسكرى فى نقطة تفتيش بقرية الماسورة إن الجيش لا يهاجم إلا القرى التى يحتلها المسلحون المتطرفون، وقال:" يموت بعض الأبرياء لكن بأيدى الإرهابيين وليس بأيدينا".

وأكدت وكالة رويترز فى ختام التقرير أنها حجبت اسم المراسل لأسباب أمنية.
 

أهم الاخبار