رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفرح والقلق ينتاب أهالى المفرج عنهم فى ليبيا

أخبار

الأحد, 16 مارس 2014 14:59
الفرح والقلق ينتاب أهالى المفرج عنهم فى ليبياأقارب المفرج عنهم فى ليبيا
الفيوم سيد الشورة:

سادت حالة من الفرح المختلط بالحذر والقلق، بين أهالى قرى قلهانة ومنشأة ربيع والخشاب بالفيوم، بعد إطلاق سراح أبنائهم الذين كانت السلطات الليبية تحتجزهم بدعوى مراجعة هويات الإقامة.

وأبدى الأهالى تخوفهم على مصير عدد من المفرج عنهم ممن لا يحملون هويات إقامة سارية، حيث يقول محمود كارم وهبة موظف بشركة للاتصالات، إن له خمسة من بين المفرج عنهم وهم شقيقه محمد وأولاد عمه وهبة وعادل رجب وهبة وخاله جمال محمد أبو سريع وابن بنت عمته بسام قرنى.

ويضيف محمود:" اتصلوا بنا أول أمس، وكلمونا وطمأنونا وأكدوا أن مسئولى السفارة المصرية بطرابلس كانوا معهم" وضمنوا المحتجزين الذين لا يحملون بطاقات لإقامة مجددة، وما يقلقنا بعض الشئ هو موقف السلطات من المفرج عنهم وهل سيتم ترحيلهم أم سيتم إعادتهم لعملهم.

ويقول سيد محمد أبو سريع:"ارتحنا إلى حد ما، ولكن مازالت مشاعر القلق والحذر لدى البعض، ولن نطمئن تماما إلا عندما يصلون إلينا.

ويضيف:"أخى اتصل بعد منتصف ليلة الأحد

بعد أن عاد إلى مسكنه، وقد طلبنا منه ينزل وسنرسل له نقودا بأى طريق حتى يعود عندما تستقر الأوضاع.

وقال محمد أبو سريع والد جمال أحد الذين أفرجت عنهم السلطات بطرابلس إنه تلقى اتصالا هاتفياً من نجله يطمئنهم ويبلغهم بقرب انتهاء المشكلة تماما بعد الاهتمام الكبير من جانب أجهزة الإعلام والسلطات المصرية، معتبرا:" إنه أبلغنا فى اتصاله أن 21 من بين 46 تم بالفعل تسوية أوضاعهم ومنحتهم السلطات الليبية جوازات سفرهم وسمحت لهم بالعودة إلى منازلهم وأعمالهم ومنحت السلطات الباقين وعددهم 25 فردا مهلة لتصحيح بعض الإجراءات الإدارية الخاصة بالإقامة وسلمت أوراقهم للسفارة المصرية بطرابلس.

أهم الاخبار