خبير: حل "النهضة الإثيوبى" بالاستغناء عن "الفرعى"

أخبار

الخميس, 02 يناير 2014 12:48
خبير: حل النهضة الإثيوبى بالاستغناء عن الفرعى
كتبت ـ نغم هلال:

أكد الدكتور نادر نور الدين أستاذ المياه والأراضي بكلية الزراعة جامعة القاهرة أن مشكلة مصر وإثيوبيا نفسية في المقام الأول

المشكلة بين مصر وإثيوبيا نفسية بالمقام الأول وعنوانها "لما تقدمت مصر ولماذا تخلفنا؟!" وأوضح "نور الدين" أن الحكومة الإثيوبية تظن أن مصر تقدمت بفضل مياه النيل التي تأتي من إثيوبيا بينما هم تخلفوا بسبب عدم استغلال نفس المياه؟! ولو كان الأمر كذلك لكانت جمهورية الكونغو الديمقراطية هي أغني بلد في

أفريقيا ولكانت كندا التي تمتلك خُمس مياه العالم هي أغني بلد في
العالم.
اضاف "نور الدين" أن حل مشكلة سد النهضة تتلخص في بساطة في الاحتفاظ بالسد الرئيسي فقط الذي يولد الكهرباء وسعة بحيرته 14.5 مليار متر مكعب والاستغناء على السد الفرعي (Saddle Dam) الذي لا يولد كهرباء ولا يروي أرضا ولا عطشا ويقوم فقط بحجز
المياه عن مصر ليصل بسعة البحيرة إلى 74 مليارًا، وتوليد الكهرباء لا يحتاج إلا إلى 8 - 14 مليارا فقط ،  فإذا كانت إثيوبيا ستحصل على ماتريد من الكهرباء من البحيرة الصغيرة فلماذا تصر إلى زيادتها بخمسة أضعاف دون أي جدوي لهذا الكم الكبير والزائد من المياه سوى التحكم في مقدرات المصريين؟. وأشار "نور الدين" إلي أنه إذا تخلت إثيوبيا وتخلصت من سوء ظنها وغيرتها الدائمة من مصر ليتم حل المشكلة في جلسة واحدة فمصر ليست سبب تخلف إثيوبيا وهي أراضي الأنهار والبحيرات والأمطار ولو كانت لدينا أمطار إثيوبيا فقط لقادت مصر العالم.

أهم الاخبار