رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مقصرا الإسلام على الإخوان

القرضاوى يدافع عن المسلمين بعين واحدة

أخبار

الأربعاء, 27 نوفمبر 2013 18:38
القرضاوى يدافع عن المسلمين بعين واحدةيوسف القرضاوى
كتبت ـ نرمين عشرة:

"الله سبحانه وتعالى سينصر المؤمنين على الكافرين"، بهذه العبارة ندد الدكتور يوسف القرضاوى، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بما يحدث في مصر بحيث اتهم الحكومة والقوات المسلحة بأنهم كفار لما قاموا به من فض اعتصام تنظيم الإخوان وعزل الرئيس المعزول محمد مرسي؛ استنادا لرغبة جموع الشعب الذين نزلوا في 30 يونيو معلنين رفضهم لحكم الإخوان.

واعتبر القرضاوي، أن تنظيم الإخوان هم القوم المؤمنون الذين خصهم الله، عز وجل، لنصرهم على غيرهم ممن اعترضوا على حكمهم، فاعتبرهم القوم المؤمنون في حين أن بقية المعارضين لحكمهم هم الكفرة الفسقة الذين يستحقون الإبادة والفناء، متهم إياهم بأنهم يحاربون الإسلام وأنهم يسعون في الأرض فسادا ويهدمون البلاد

وأنهم شر على البلاد والعباد.
ولايزال القرضاوى يعول عما تفعله الحكومة المصرية في البلاد والذى اعتبره "انقلابا على الشرعية وعلى الإسلام" ونصب الشيخ نفسه للدفاع عن الإسلام والمسلمين، لكن يبدو أنه حصر الإسلام على جماعة الإخوان المحظورة، فكرس خطبه للدفاع عنهم وعن قتالهم، لكنه تناسى العنف الذى يتعرض له المسلمون في مختلف البلاد في العالم، فأغمض القرضاوى عينيه عما يحدث في الدول التى يحارب فيها المسلمين والإسلام.
تجاهل رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين ذلك الإعلان الذى شنت فيه حكومة جمهورية أنجولا، الحظر على الإسلام من أجل محاربة التطرف
الإسلامى –بحسب إعلانهم، وبدأت حملتها الموسعة لهدم المساجد ومنع المسلمين من آداء شعائرهم الدينية، في حين نقلت الصحف الأجنبية تصريحات من مسئولين أنجوليين يؤكدون خلالها عدم إجازة ممارسة المسلمين لشعائرهم قانونيا من قبل وزارة العدل وحقوق الإنسان.
وفي الوقت الذى ظل القرضاوى يدافع عن الإسلام الذى اعتبره منتهكا في مصر على يد رجال القوات المسلحة والحكومة المصرية، واتهامه لهم بقتل المسلمين وهم يصلون ويقرأون القرآن بدم بارد وأسلحة فتاكة، معتبرا ذلك حربا على الإسلام، وتغاضى عما يحدث في أنجولا التى أعلنت الحرب على الإسلام بالفعل.
ولا نرى بنت شفاه تخرج من القرضاوى دفاعا عن الإسلام الذى أعلنت أنجولا الحرب عليه علنا ومداهمة المسلمين داخل أراضيها، وكأنها يبصر حال المسلمين بعين واحدة أو أنه كرس دعوته من أجل الدفاع عن جماعة بعينها اختصر الإسلام فيهم ونفاه عن سواهم، ودافع عن الإسلام والمسلمين بعين واحدة.


 

أهم الاخبار