رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

التربية والتعليم...

إصابة1324تلميذًا بالغدة النكافية

أخبار

السبت, 02 نوفمبر 2013 13:19
إصابة1324تلميذًا بالغدة النكافية التلاميذ الاكثر عرضة للاصابة بالمرض
كتب: زكى السعدنى

انعقد اجتماع عبر الفيديو كونفرانس بجميع المديريات التعليمية ترأسه اللواء ماجد المناديلي رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير وحضره عدد كبير من قيادات الوزارة ومديري المديريات التعليمية بالمحافظات، في إطار التنسيق بين وزارتي التربية والتعليم والصحة لمحاصرة انتشار مرض الغدة النكافية بالمدارس.

وحضر عن وزارة الصحة الدكتور عمرو قنديل رئيس قطاع الطب الوقائي بالصحة والدكتور رفقي فؤاد مسئول الطب الوقائي بالهيئة العامة للتأمين الصحي وعدد من قيادات الصحة ووكلاء وزارة الصحة بالمحافظات .
أكد اللواء ماجد المناديلي أنه قد تم إرسال كتاب دوري يشمل التعليمات والإجراءات الاحترازية الى كل المديريات التعليمية لتوزيعه على المدارس ولفت الى أنه سوف يتم وضع هذه لتعليمات وبرنامج التثقيف الصحي على رابط الإدارة العامة للتربية البيئية والسكانية بالموقع الرسمي لوزارة التربية والتعليم .
أكد الدكتور عمرو قنديل أن عدد الحالات المصابة بمرض الغدة النكافية في شهري سبتمبر وأكتوبر هذا العام يبلغ 1324 حالة ، في مقابل 4600 حالة في نفس الوقت من العام الماضي ، أي أن هناك انخفاضا في الأعداد المصابة بالمرض هذا العام بنسبة 75%. وأكد أنه لا يمكن أن تكون هناك تعليمات بإغلاق أي فصول أو مدارس بسبب

إصابة بعض الطلاب بالمرض .
وأشار الى عددا من الإجراءات الوقائية الواجب إتباعها ومن بينها : الاكتشاف المبكر من خلال الزائرات الصحيات والإخصائيين الاجتماعيين ، لافتا الى أن أي طالب لديه ارتفاع في درجة الحرارة لابد أن يلتزم المنزل ، لأنه من الممكن أن يكون مصابا بالمرض . وأكد ضرورة وجود منظومة صحية تناظر الحالات المصابة حتى يتم عزلها في نفس يوم ظهور الأعراض .
وأشار قنديل الى ضرورة متابعة غياب الطلاب في المدارس وخاصة اذا تعدى اليومين ، لمعرفة سبب هذا الغياب وما إذا كان بسبب مرضي أم غير ذلك ، مؤكدا ضرورة قيام المدرسة بإبلاغ الإدارة التعليمية التي تبلغ بدورها الإدارة الصحية ثم المديرية ثم الوزارة .
وشدد قنديل على الاهتمام بالتثقيف الصحي بالمدارس من خلال الزائرات الصحيات والأطباء والإذاعة المدرسية ومجلات الحائط وجميع الأنشطة . وأكد على ضرورة توفير تهوية جيدة بالفصول خاصةً في ظل تكدس بعضها بالطلاب ، مما يسهل انتقال العدوى في حالة الإصابة، فضلا عن الاهتمام
بغسل الأيدي بالماء والصابون، واستخدام المناديل الورقية ، وتنظيف الأسطح.
ونصح رئيس قطاع الطب الوقائي بضرورة الراحة التامة للطلاب المصابين بالمنزل لمدة أسبوعين تجنبا لحدوث مضاعفات للمرض .
وعن اتجاه بعض الطلاب للحصول على التطعيم ضد المرض ، أكد عدم جدوى ذلك ، وأضاف أن مضاعفات الطعم في السن الكبيرة قد تكون أخطر على الطالب من المرض نفسه ، مشيرا الى أن الصحة تعطي التطعيم للأطفال كجرعة أولى في سن سنة ، ثم تعطي الجرعة الثانية في سن سنة ونصف .
وأشار الى أن الجرعة الأولى تعطي مناعة بنسبة 80% ، والثانية بنسبة 93%، أي أن هناك 7% من الأطفال تكون معرضة للعدوى حتى في حالة الحصول على التطعيم.
وطالب الحاضرون بتفعيل اللجنة الداخلية للصحة المدرسية برئاسة مدير المدرسة وعضوية الطبيب والزائرة الصحية والأخصائي الاجتماعي ، كما تم التأكيد على توفير غرفة للملاحظة الطبية بكل مدرسة يتم عزل الطلاب الذين تظهر عليهم أعراض المرض حتى نهاية اليوم الدراسي لمنع اختلاطهم بزملائهم.
وردا على شكوى المسئولين بأسيوط من عدم استجابة بعض أولياء الأمور للإبقاء على أبنائهم المصابين بالمنزل ، أكد اللواء ماجد المناديلي على ضرورة إقناعهم بذلك ، وإلزامهم بتنفيذ ذلك الأمر وإتباع التعليمات ، مشيرا الى أن الراحة في مصلحة الطالب لأنها تجنبه مضاعفات المرض .
وردا على مشكلة العجز في أعداد الزائرات الصحيات بالمدارس .. وافق الدكتور عمرو قنديل على تدريب الإخصائيين الاجتماعيين ، على أن يتم التنسيق بين مديري الصحة والتربية والتعليم بالمحافظات .

أهم الاخبار