رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصر وبلجيكا يبحثان الأوضاع الإقليمية والمحلية

أخبار

الخميس, 22 أغسطس 2013 12:44
مصر وبلجيكا يبحثان الأوضاع الإقليمية والمحلية
ـكتبت سحر ضياء الدين

استقبل اليوم نبيل فهمي وزير الخارجية السيد ديدية ريندرز نائب رئيس الوزراء وزيرالخارجية البلجيكى الذى يزور القاهرة حاليا فى زيارة لمصر تستمر يومين..

أكد فهمى عقب اللقاء  أنه بحث  مع الوزير البلجيكى العديد من  الموضوعات مثل القضايا الإقليمية فى الشرق الأوسط والعلاقات الثنائية بين البلدين والوضع فى مصر نفسها .
وقال فهمى إننا تحدثنا عن التطورات الإقليمية وعملية السلام وحوض النيل وكيفية التعاون بين الجانبين فى عدد من المجالات مشيرا إلى أنه قدم لنظيره البلجيكى ملخصا للتطورات التى حدثت فى مصر خلال الأسابيع الماضية كما أوضحت له ما ننوى القيام به فى الفترة القادمة بالنسبة لضمان تحقيق الأمن والدخول فى حوار سياسى حتى يمكننا السير قدما إلى الأمام فى مصر بما يحقق مصالحنا كعضو بناء فى المجتمع الدولى .
وردا على سؤال حول رد فعل مصر على نتائج اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبى أمس فى بروكسل قال فهمى إن القرارات المصرية سيتم اتخاذها فى مصر, ولكننا فى نفس الوقت نتفهم متابعة المجتمع الدولى لما يحدث

فى بلدنا .. وهناك أجزاء من قرار الاتحاد الأوروبى أشعر بارتياح معها .. وليس لدينا  مشكلة مع المطالبة بالحوار, وهناك أجزاء أخرى لدينا  نحمل ارتياحا أقل بالنسبة لها, معربا  عن ثقته فى إيجاد  الطرق أو الأساليب للسير للأمام .
وحول سبب تأخر الاتحاد الأوروبى فى إدانة  الإرهاب ما شجع الإرهابيين على مواصلة عملياتهم وهل يريد الاتحاد الأوروبى لمصر أن تنزف قال وزير خارجية بلجيكا " إننى أدنت الإرهاب منذ البداية وقد تم ذلك خلال مناقشاتنا داخل الإطار الأوروبى , وكذلك من خلال سفيرنا  وأضاف أننا قمنا بإدانة الأعمال الإرهابية فى مختلف دول العالم, وبالتأكيد فقد رأينا فى مصر وبخاصة فى سيناء هجمات على قوات الأمن,  وقد أبدينا قلقنا الشديد إزاء هذه الهجمات, وقدمنا تعازينا لأهالى الضحايا حول الهجوم الأخير ,ونحن منفتحون لتنظيم تعاون أساسى حول هذا فى المستقبل .. وهذا
أمر محتمل ويمكن حدوثه لأننا قد تبادلنا العديد من المعلومات من قبل, وبالتالى يمكن الاستمرار فى هذا .. وعبرنا أيضا عن ردود الفعل غير المتناسبة من جانب السلطات ..
وأضاف أننا نتطلع ونحاول أن نقول كيف يمكن العودة للخلف إلى الأوضاع الطبيعية خلال أيام أو أسابيع وإنهاء حالة الطوارىء وحظر التجول والعودة إلى خريطة الطريق وإجراء انتخابات حرة بمشاركة أحزاب عديدة وتغيير فى الدستور . وأشار إلى أنه تم بحث كل هذه الموضوعات الآن .
وحول حديثه عن المخاوف من مشاركة جماعات إرهابية تأخذ مسميات حزبية فى الانتخابات القادمة  قال إن هذا هو الفرق .. وقد رأينا ذلك فى العديد من الدول .. ومن الممكن بالطبع بحث ما يريده الناس من خلال نقاشاتهم لوقف الصراع .مضيفا أن هذا ليس كافيا .. وإذا كان لديك خريطة طريق للعودة إلى أجواء أكثر سلاما ودولة طبيعية وإجراء انتخابات حرة, فإننا نحتاج إلى نوع من أنواع التنمية المستدامة, ولهذا فإنه من وجهة نظربلجيكا فقد أبدينا تصميما خلال نقاشات الاتحاد الأوروبى أمس للحفاظ على العلاقات مع مصر ومساندة عملية التنمية, لأن هذا أمر مهم فى أن يجد الناس فرص عمل, وحياة أفضل, فنحن نحتاج لإيجاد طرق من أجل مشروعات معينة محددة من جانب بلجيكا والاتحاد الأوروبى لضمان هذه العلاقة .

أهم الاخبار