رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بديع: قيادات الجيش خانوا العيش والملح

أخبار

الأربعاء, 07 أغسطس 2013 18:40
بديع: قيادات الجيش خانوا العيش والملحالمرشد
كتب- محمود فايد:

قال الدكتور محمد بديع, مرشد جماعة الإخوان المسليمن, إن عيد الفطر المبارك يأتى هذا العام بعد رمضان فريد يُعتقد أنه لم يمر عليهم مثله في تاريخهم.

وأضاف بديع فى رسالته الأسبوعية  مساء اليوم الأربعاء بمناسبة عيد الفطر:": أخوتي وأخواتي وأحبابي يا كل المصريين، بل يا كل مسلمي العالم، ويا كل أحرار العالم الذين يشاركوننا موقفنا طوال شهر رمضان .. ها هو العيد يهل علينا بعد رمضان فريد أعتقد أنه لم يمر علينا مثله في تاريخنا المعاصر".
وأكد بديع على أنه لا يبالغ إذا قال أن هذا العيد ليس له مثيل في تاريخ البشرية من حيث نوعية واستمرار ومشقات الأحداث التي حدثت فيه، متسائلاً:"هل تكون مشاعرنا هي الحزن على ما أصاب ثورتنا السلمية الطاهرة المبهرة في 25 يناير من غدر وخيانة غير مسبوقة في انقلاب عسكري دموي،"حسب وصفه" ومن أناس من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا، بل وكثير

منهم يصلي لقبلتنا وكثير أيضا عاش معنا سنين ولم ير منا إلا كل خير ومودة وتفان في خدمتهم، وكما يقولون في مصر الأصيلة "أكلنا عيش وملح مع بعض"، ويقولون بعدها "يخونك العيش والملح، ويا ليت هذه الخيانة والغدر كانت شخصية أو مادية لهان الأمر، ولكنها خيانة للمبادئ والقيم ولمسار ديمقراطي طالما صدعونا بالحرص عليه.
وأشار مرشد الإخوان إلى أن البعض ، كانوا يتهمونهم أنهم الذين سننقلب عليه، لقد دفع الشعب المصري كله من أجل هذه الاستحقاقات مرات عديدة جهدا ووقتا ومالا بل ودماء وشهداء ومصابين ليحصل على شئ غال عاش آلاف السنين ينتظره ويتشوق إليه ليحصل على ما يليق به، وقد حصل عليه غيره من شعوب العالم، رئيس مدني حر منتخب انتخابا حرا ودستور
بنسبة موافقة عالية شهد له الخبراء بأنه من أفضل ما وضعه البشر من دساتير إن لم يكن أفضلها يراعي كل حقوق المواطنة والحريات لكل من على أرض مصر، ولهذا فالشعب كله تقريبا مصر على حريته ودستوره وأصواته ورئيسه إصرارًا لن يقبل التراجع عنه قيد أنملة لإسقاط انقلاب عسكري دموي حاول أن يدوس بقدمه على إرادة الشعب .
فى السياق ذاته قال المرشد:"جاء العيد وقلوبنا تتفطر على ارتقاء شهداء بالمئات على طريق الثورة التي كنا نتمنى على أطراف الغدر والخيانة أن تبقيها بيضاء، ولكن لا بأس فإن "للحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يدق قائلا:"ما يحزننا ويحزن أهليهم أن هؤلاء لم يرتقوا للشهادة في مواجهة عدو يقتلون منه ويقتل منهم، ولكن قتلهم أخوة وأقارب في الجيش والشرطة وحتى بلطجية من المصريين بسلاح وذخيرة ميري ندفع جميعا ثمنها من جيوبنا بل ندفع مرتبات هؤلاء الجنود والضباط من قوت أولادنا، وكنا في أوقات الحروب مع عدونا كلنا نقدم دعم المجهود الحربي من ضروراتنا راضين سعداء حيث أن جيشنا الباسل كان يضحي بدمائه وأرواحه "إما النصر وإما الشهادة" هذه عقيدته القتالية ونحن سنده وظهره المدني.

 

أهم الاخبار