رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الشبكة العربية تدين الاعتداءات على الإعلاميين

أخبار

الأربعاء, 17 يوليو 2013 16:43
الشبكة العربية تدين الاعتداءات على الإعلاميين الشبكة العربية لمعلومات حقوق

متابعات:

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم، ما اسمته استمرار الاعتداءات والتجاوزات التي يتعرض لها الإعلاميين والصحفيين بالأراضي العراقية من قبل قوات الجيش والشرطة العراقية أو من قبل جماعات مسلحة تنتمى لبعض القوي السياسية العراقية في ظل صمت السلطات، وعدم محاسبة مرتكبي تلك الانتهاكات.

وكانت قوة تابعة لوزارة الداخلية العراقية قد حاصرت فجر يوم الجمعة 12 يوليو 2013 مبنى قناة البغدادية الفضائية بمنطقة أبو نواس وسط بغداد، وقامت باحتجاز الإعلامي عماد العبادي مقدم برنامج سحور سياسي، بجانب اعتقال فريق عمل البرنامج ومصادرة تليفوناتهم المحمولة وبطاقاتهم الصحفية، وذلك بعد انتهائهم من إجراء لقاء تليفزيوني مع “واثق البطاط” الأمين العام لحزب الله في العراق

وقائد جيش المختار في العراق.
وقد أخبرت القوة التابعة لوزارة الداخلية فريق العمل أن احتجازهم بسبب تجاوز البطاط بحق وكيل وزارة الداخلية عدنان الاسدي، الذي أمر بعملية تفتيش القناة، والتحقيق مع فريق عمل البرنامج.
وقالت الشبكة العربية:“ إن احتجاز فريق عمل برنامج سحور سياسي علي خلفية تسجيلهم حلقة مع أحد الشخصيات, والاعتداء علي فريق عمل راديو المربد, يشكل انتهاكا صارخًا للحريات الإعلامية, واستمرارًا للانتهاكات التي تقترفها السلطات العراقية وميليشيات القوي السياسية بحق الصحفيين والإعلاميين في أثناء قيامهم بدورهم المهني ونقلهم للأحداث والموضوعات التي تشهدها العراق, في ظل
صمت مخزي من قبل الحكومة العراقية”.
وأضافت الشبكة ” استمرارًا للانتهاكات والتجاوزات التي يتعرض لها الصحفيين فقد تعرض كل من “كاظم المشرفي”, و”ضياء القطراني” أعضاء فريق عمل راديو “المربد” للاعتداء من قبل رجال أمن مكلفين بحماية فندق “مناوي باشا” بمدينة البصرة, وذلك في أثناء تغطيتهم للانفجار الذي وقع في وسط المدينة, حيث أنه في أثناء قيامهما بإعداد تقرير عن الحادث تفاجئا بخروج أفراد مسحلين من الفندق وقاما بالاعتداء عليهما ولم تتمكن قوات الجيش والأهالي بالمنطقة من تخليصهما من يد المعتدين إلا بعد فترة من الوقت”.
وشددت الشبكة العربية على أن الحكومة العراقية لم تعمل علي توفير المناخ الملائم للصحفيين والإعلاميين للقيام بعملهم دون خوف أو قيود, فضلًا عن أنها لمم تتخذ أي إجراءات ضد المعتدين علي الصحفيين والإعلاميين سواء من أشخاص تابعيين للسلطات العراقية أو من أشخاص مسلحين منتمين لقوى سياسية أخرى.

 

أهم الاخبار