رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مرسي في اجتماعات مكثفة استعدادا لمظاهرات30 يونيو

أخبار

الاثنين, 24 يونيو 2013 17:13
مرسي في اجتماعات مكثفة استعدادا لمظاهرات30 يونيو
الأناضول:

على مدار أسبوع، عقدت مؤسسة الرئاسة المصرية اجتماعات مكثفة لبحث الاستعدادات والسيناريوهات المتوقعة لمظاهرات 30 يونيوالمرتقبة وكيفية التعامل معها، وسط مخاوف من انزلاق البلاد إلى أعمال عنف واسعة.

وتدعو قوى مصرية معارضة إلى مظاهرات احتجاجية يوم 30 يونيو ، بالتزامن مع الذكرى الأولى لتولي مرسي منصبه؛ للمطالبة بسحب الثقة منه والدعوة إلى انتخابات رئاسية مبكرة.
في المقابل، تدعو قوى إسلامية إلى التظاهر في اليوم ذاته؛ تأييدًا لمرسي، الذي فاز في أول انتخابات رئاسية تشهدها مصر بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، منهية نحو 30 عامًا من حكمه.

وعقد مرسي على مدار الأسبوع الماضي اجتماعات مع مسؤولين حكوميين، آخرها مساء أمس الأحد مع رئيس مجلس الوزراء هشام قنديل، ووزير الدفاع والإنتاج الحربي عبد الفتاح السيسي، كل حدة.
ويعد اجتماع مرسي بكل من قنديل والسيسي هو الثالث من نوعه خلال أسبوع.
وجاء اجتماع الرئيس المصري مع السيسي أمس على خلفية تصريحات الأخير في ندوة تثقيفية لضباط القوات

المسلحة قال فيها إن الجيش المصري "لن يظل صامتا أمام انزلاق البلاد في صراع تصعب السيطرة عليه".
وأضاف أن القوات المسلحة "تجنبت خلال الفترة السابقة الدخول في المعترك السياسي إلا أن مسؤوليتها الوطنية والأخلاقية تجاه شعبها تحتم عليها التدخل لمنع انزلاق مصر في نفق مظلم من الصراع أو الاقتتال الداخلي".
وطالب وزير الدفاع القوى السياسية بـ"التوافق والمصالحة الحقيقية" قبل مظاهرات 30 يونيو الجاري.
وعقب اجتماع مغلق مع السيسي استمر مدة ساعتين، اجتمع مرسي مساء أمس برئيس حكومته لبحث آخر المستجدات على الساحة واستعدادات الحكومة للتعامل مع مظاهرات 30 يونيو الجاري. وأصدر مرسي قرارًا بزيادة المعاشات بنسبة 10%.
وشهد يوم السبت الماضي اجتماعا وزاريا ترأسه مرسي بحضور كل من قنديل ووزراء المرافق، والتنمية المحلية، والبترول، والكهرباء والطاقة، والتموين، والري والموارد المائية.
وناقش الاجتماع جهود الحكومة والخطوات التنفيذية التي اتخذتها لتأمين
احتياجات المواطنين من الوقود خلال الفترة المقبلة وضمان توفير الكهرباء والطاقة والمياه فضلا عن توفير السلع والمواد الغذائية قبل شهر رمضان (يبدأ يوم 10 يوليوالمقبل).
ويوم الأربعاء الماضي، التقى مرسي كلاً من قنديل والسيسي واللواء رأفت شحاتة رئيس جهاز المخابرات العامة، واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية.
وناقش مرسي في اجتماعاته مع المسؤولين الأمنيين الاستعدادات لمظاهرات 30 يونيو.
ويوم الثلاثاء الماضي، استقبل مرسي في القصر الرئاسي (شرق القاهرة) كلاً من أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا تواضروس الثاني بابا الكنيسة الأرثوذكسية القبطية، ودار الحديث خلال الاجتماع حول الأوضاع الراهنة والتحديات التي تواجه مصر، وضرورة دعوة المحتجين إلى عدم الانزلاق إلى العنف في مظاهرات 30 يونيو.

وكان الرئيس المصري قد بدأ اجتماعاته الخاصة باستعدادات المظاهرات المرتقبة، يوم الإثنين الماضي، بلقاء مع قيادات بحزب الوسط (إسلامي وسطي) لمناقشة مبادرة الحزب لحل الأزمة السياسية.
وطرح حزب الوسط الأسبوع الماضي مبادرة تتمثل في تشكيل حكومة إنقاذ والعمل على تعديل الدستور من خلال لجنة وطنية.
كما التقي مرسي في اليوم ذاته بوزير الدفاع ورئيس المخابرات العامة للتشاور حول عدد من الموضوعات، بينها الأوضاع الأمنية في شبه جزيرة سيناء (شمال شرقي مصر).
ويخشى المصريون أن تتحول مظاهرات 30 يونيو الجاري إلى أعمال عنف بسبب حالة الاستقطاب الحادة على الساحة السياسية المصرية.

 

أهم الاخبار