رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كيفية التوكل الحقيقي على الله

دنيا ودين

السبت, 14 سبتمبر 2019 21:03
كيفية التوكل الحقيقي على الله
كتب- محمد عيسى:

قال الدكتور علي جمعة، إن التوكل الحقيقي على الله أن تترك مرادك لله ،أي ترضى وتسلم بما فعل الله فيك، وإن من علامات النجاح في

النهايات الرجوع إلى الله في البدايات يعني إذا صحت، فالله تعالى شديد المحال يعني شديد القدرة، فالحول معناها أنه قادر أن يفعل من جميع الجهات وهذا لا يكون إلا لله تعالى، فالقدرة من كل جهة هي معنى الحول.

 

وأضاف "جمعة"، عبر موقعه الرسمي "فيس بوك"، أن الله قادر أن يفعل من كل

جهة وأنت لا تستطيع أن تفعل من أي جهة، لأنه هو وجود محض واجد لا ينعدم، فهو باق ولا يفنى ،وأنه لا بداية له فهو الأول والأخر والظاهر والباطن وأنت بخلافه فأنت حادث وفاني وتحتاج إلى غيرك، ومن عرف نفسه يعني بالاحتياج والتقصير والقصور عرف ربه بالكمال، ومن عرف نفسه بالضعف عرف ربه بالحول وهكذا.

 

وتابع المفتي الأسبق، أنه من علامات النجاح في

النهايات الرجوع إلى الله في البدايات، فإذا كنت في بداية طريقك قد أرجعت نفسك إلى الله ورجعت إليه فإن هذا يبشر بأن الله سوف يفيض عليك من أنواره ويكشف لك من أسراره ما تستطيع أن تختم به حياتك ختامًا حسنًا، والذي يختم في الحقيقة هو الله ولكن هذه بشرى إذا كنت قد حفظت نفسك في الصغر حفظ الله عليك جوارحك في الكبر.

 

وأكمل: أنه إذا كنت قد حفظت خاطرك وقلبك في الصغر فإن الله يملئه نورًا في الكبر، وإذا كنت قد عمرت أوقاتك وأنت صغير وفي البداية في طاعة الله فإنه يعمر أوقاتك وأفعالك بطاعته في النهاية.

Smiley face

أهم الاخبار