رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

غدًا.. اجتماع جديد حول سد النهضة في إثيوبيا

عربى وعالمى

الخميس, 14 نوفمبر 2019 10:05
غدًا.. اجتماع جديد حول سد النهضة في إثيوبياالاجتماع الأخير في واشنطن بشأن سد النهضة
:كتبت ـ سارة عبدالحميد

 من المقرر أن ينعقد الاجتماع الأول، من الاجتماعات الأربعة، لمفاضات سد النهضة غدًا الجمعة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، فى ضوء مخرجات اجتماع وزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا فى العاصمة الأمريكية واشنطن، وبرعاية وزير الخزانة الأمريكية، وحضور رئيس البنك الدولى، وذلك بحسب بيان صادر عن وزارة الموارد المائية والري .

 

 تناقش الاجتماعات على مدار اليومين، قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، بهدف الوصول إلى اتفاق بحلول 15 يناير 2020، وذلك طبقًا للبيان المشترك لاجتماع وزراء الخارجية بواشنطن فى 6 نوفمبر الحالى .

 

 واجتمع وزراء خارجية مصر والسودان وإثيوبيا، في واشنطن الأسبوع الماضي، في جولة من المحادثات التي ترعاها الولايات المتحدة حول السد شبه الكامل

الذي تقوم أديس أبابا ببنائه على النيل الأزرق .


 وطالبت مصر، بأن يتم ملء الخزان الموجود خلف السد الكهرمائي، الذي سيحتوي على حوالي 74 مليار متر مكعب من المياه، على مدى 7 سنوات للحد من التأثير على دول المصب، كما طالبت إثيوبيا بإطلاق 40 مليار متر مكعب من المياه سنويًا وإبداء المرونة أثناء الجفاف.

 

إثيوبيا تتراجع وتعلن عودتها لحوار سد النهضة:
 قالت مصر إن الانخفاض الكبير في حصتها من مياه النيل، سيؤثر على سبل عيش مئات الآلاف من المزارعين ويهدد الأمن الغذائي للبلاد، ومع ذلك، فشلت المحادثات، جولة بعد

جولة، في إحراز تقدم كبير، وأصبحت العلاقات مع إثيوبيا، وهي حليف للولايات المتحدة، محفوفة بالمخاطر، واتهمت القاهرة أديس أبابا بالتسبب في عرقلة المفاوضات، لترد الأخيرة بالمثل.


 خلال محادثات واشنطن، وافقت مصر وإثيوبيا والسودان، على أن يعقد وزراء المياه أربعة اجتماعات فنية مع مندوبي الولايات المتحدة والبنك الدولي الذين يحضرون بصفة مراقب.


 وتتمتع مصر بحصة الأسد، من مياه النيل بين 11 دولة أخرى يمر بها، التي تبلغ سنويًا 55 مليار متر  مكعب.

 

 وفي الوقت نفسه، تقر مصر بأهمية السد لتنمية إثيوبيا، وذكرت أنها تسعى إلى تعاون ثنائي لضمان أن يتم تقليل الأضرار التي ستلحق بها إلى مستويات يمكن التحكم فيها.

 

طوال النزاع، الذي بدأ في عام 2011 ، امتنعت مصر عن أي ذكر للعمل العسكري لحل النزاع، على الرغم من ذكر بعض المعلقين أن مصر إذا خاضت الحرب ضد إثيوبيا، فستكون في حالة دفاع عن النفس.

 

البريد المصري

اعلان الوفد

أهم الاخبار