رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سياسيون: محاولة اغتيال النائب العام إفساد لفرحة 30 يونيو

أخبار وتقارير

الاثنين, 29 يونيو 2015 13:43
سياسيون: محاولة اغتيال النائب العام إفساد لفرحة 30 يونيوجانب من محاولة اغتيال النائب العام
القاهرة-بوابة الوفد- اسراء جمال :

أكد عدد من رؤساء الاحزاب والمحللين السياسين، أن محاولة إغتيال النائب العام المستشار هشام بركات، صباح اليوم الاثنين، تمثل إستمرار لأحداث العنف والارهاب التى شهدتها تونس والكويت فى الايام الاخيرة، موضحين ان القضايا التى ينظرها بركات هى التى وضعته على قوائم إغتيالات الجماعة .

وفى هذا الشأن .

وصف عبدالغفار شكر، رئيس حزب التحالف الشعبي، استهداف موكب النائب العام بسيارة مفخخة خلال مروره بسور الكلية الحربية بمصر الجديدة، بـ"العمل الإرهابي الخسيس"، الذي ترتكبه جماعات الارهاب فى مصر.

وأضاف شكر، أن استهداف النائب العام في هذا التوقيت، لأنه صاحب السلطة في تقديم رموز الاخوان في القضايا المختلفة للمحاكمات.

وتوقع رئيس حزب التحالف الشعبي، حدوث مزيد من العمليات الإرهابية والتفجيرات في مصر، خاصة عقب تفجيرات تونس والكويت الاخيرة، مشدداً في الوقت ذاته، علي ضرورة تشديد الحراسة الامنية على الشخصيات المهمة، خاصة التى تتولى النظر فى قضايا قيادات الإخوان.

ومن جانبه رأى  حسين عبد الرازق القيادى بحزب التجمع، أن الهجوم يمثل عملية اجرامية، موضحا ان هذا الهجوم يعد من ضمن العمليات التى ترتكبها المنظمات الإرهابية تحت مسميات مختلفة، مشيرا الى ان محاولة اغتيال النائب العام يأتى فى اطار التهديدات التى أعلنتها جماعة الإخوان وداعش وما شابهها، خلال الذكرى الثانية لثورة 30يونيو.

واشار القيادى بحزب التجمع، الى ان الارهابيين مستمرون، رغم التشديدات الامنية، نظراً للدعم والامكانيات الخارجية التى تصلهم لزيادة الاعمال الارهابية وترويع المواطنين.

كما أدانت إيمان مهدى القيادية بحركة تمرد، الحادث الارهابى الذى أستهدف موكب النائب العام صباح اليوم، لافته الى ان تلك الأحداث متوقعة، خاصة مع إقتراب احتفالات 30يونيو.

وطالبت المهدي بخطة استراتيجية لمواجهة الإرهاب وتشديد

التأمين على الأماكن المعروفة لكل الشخصيات التى تتولى المراكز  السيادية .

وأكدت القيادية بحركة "تمرد" ضرورة تغيير الروتين المعتاد فى تأمين هذه الشخصيات، خاصة فى المناسبات المتعلقة بإحتفالات الثورة، مضيفة أن الدولة تبذل مجهودا كبيرا فى مواجهة الإرهاب، مطالبة بتشكيل لجنة مشتركة من كل الجهات المسئولة عن التأمين من الأجهزة الأستخباراتية وجهاز الدفاع الوطنى لوضع استراتيجية لمكافحة الارهاب .

ولفتت القيادية بـ"تمرد" إلى ان هذا التفجير هو محاولة لافساد فرحة المصريين بلم شملهم بثورة 30 يونيو  بعد فترة من التخبط بسبب الفاشية الدينية، مشددة على أن الارهاب عمره قصير وان مصر تسير على المسار الصحيح.

فيما قال رئيس حزب المستقبل المهندس ياسر قورة، إن العملية الإرهابية التي استهدفت موكب النائب العام ، لا يمكن فصلها عن العمليات التي وقعت يوم الجمعة الماضي في 3 دول مختلفة، فالإرهاب واحد وهدفه متصل.

وأفاد قورة، في تصريحات له اليوم، أن جماعة الإخوان هي جناح الإرهاب الرئيسي في مصر، وهي العقل المدبر لكل الجماعات والعناصر الإرهابية بالقاهرة، وقد خرجت من عباءتها كل التنظيمات الإرهابية التي تهدد العالم.

واستطرد قورة: إن عملية اليوم هي محاولة فاشلة من قبل الجماعات الإرهابية لإثبات تواجدهم على الأرض، وذلك قبل يوم واحد فقط من الذكرى الثانية لثورة 30 يونيو المجيدة التي أطاحت بالإرهابيين عن حكم مصر.

وأوضح رئيس حزب المستقبل، أنه كلما خطت مصر خطوه للأمام كلما 

زادت تلك المحاولات الإرهابية التي تهدف لإعادة البلد للخلف، غير أنها محاولات لا تعدو سوى "حلاوة روح" بينما تلفظ تلك الجماعات أنفاسها الأخيرة بفضل ضربات الجيش القوية للبؤر الإرهابية في سيناء، وضربات رجال وزارة الداخلية وجهودها في دك البؤر الإرهابية في المحافظات.

ونوه قورة إلى أن تلك العمليات الإرهابية لن تفت عضد القضاء المصري، ولن تؤثر في عدالته مطلقا، موضحا أن استهداف القضاة هي استراتيجية قديمة تعتمد عليها الجماعة الإرهابية منذ تأسيسها، والتاريخ يشهد على ذلك.

كما أ دان تيار الاستقلال، محاولة الاغتيال الفاشلة للنائب العام  المستشار هشام بركات ووصفها بالجريمة الخسيسة، وقال عبدالنبى عبدالستار المتحدث الإعلامى للتيار، أن محاولة إغتيال النائب العام صباح اليوم فى مصر الجديدة تعد محاولة لاستهداف الشعب المصرى باعتباره يمثل ضمير المجتمع كله . 

وأشار إلى أن إعلان إحدى الحركات الموالية لجماعة الإخوان الإرهابية يؤكد أنها جماعة دموية خارجة عن القانون وتستهدف رمزا من رموز العدالة فى مصر، وطالب عبدالستار الأجهزة المعنية بسرعة ضبط الجناة وتقديمهم للمحاكمة فورا.

وفى السياق ذاته أدان المستشار حسين أبو العطا نائب رئيس حزب المؤتمر ،الحادث الإجرامى  الخسيس الذى إستهدف اليوم محاولة إغتيال النائب العام المستشار هشام بركات، مطالباً بسرعة ضبط الجناة وتقديمهم لمحاكمات عاجلة ، مؤكدا أن تلك العمليات تستهدف إفساد فرحة المصريين بالذكرى الثانية بثورة 30 يونيو المجيدة .

وأكد نائب رئيس حزب المؤتمر ، أن هذا الحادث الإرهابي يستهدف بث الرعب فى قلوب قضاء مصر الشامخ النزيه ، مؤكدا أن ذلك لن يثنى مصر عن السير فى طريق الحق .

ومن جانبه اكد المستشار أحمد البحيرى المستشار القانونى لمكتب الأمم المتحدة بمصر ، ان هذا الحادث الإجرامي مؤشر خطير على دخول مصر مرحلة الإغتيالات السياسية ، ويجب التصدى لتلك الجرائم بكل قوة وتقديم منفذيها لمحاكما عسكرية .

ودعا البحيري الجهات الأمنية بضرورة توخى الحرص والحذر خلال الفترة القادمة ،حيث أن دخول مصر فى مرحلة الإغتيالات السياسية يعدنا إلى مرحلة الثمنانيات والتسعينات ، وتؤكد أن الإرهاب بدء يأخذ معتركا جديدا فى مصر.   

أهم الاخبار