رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

. مواطنون لمنتجي دراما رمضان "ضيعتو صيامنا منكم لله"

أخبار وتقارير

الأحد, 28 يونيو 2015 11:44
. مواطنون لمنتجي دراما رمضان ضيعتو صيامنا منكم لله
القاهرة - بوابة الوفد - آية الله رضا:

أعرب مواطنون عن استيائهم من تدني مستوي الدراما الرمضانية التي تعرض علي الشاشات خلال الشهر الكريم، مؤكدين انها دون المستوي ويسيطر عليها الاسفاف والابتزال والرقص والعري، مطالبين المنتجين والأجهزة الرقابية بمراعاة شهر رمضان والتركيز علي اعمال درامية تفيد المجتمع وتحث علي اعلاء القيم الدينية ومكارم الاخلاق.

 

ومن جانبها قالت امينة رشدي، ربة منزل، ان كل ما يعرض على شاشات التليفزيون ماهو الا تجسيد سيئ للواقع، مشيرة الى ان المجتمع ليس سيئًا كما يعرض هكذا بل هناك كثير من الايجابيات ولكن لا يسلط عليها الضوء.

واستنكرت رشدي، سبب عرضهم فقط للسلبيات تاركين الايجابيات، مؤكدة ان شهر رمضان شهر الرحمة والتقوى ويجب علي المنتجين مراعاة الله فيما يتم انتاجه من اعمال.

وأكدت مروة مدحت، "طالبة" ان مسلسلات رمضان تحرض على الرذيلة والفجور وتجذب الشباب الى كل سلوك سيئ، موضحة انه ليس هناك اي تقويم لسلوك الشباب في هذه المسلسلات التي تعرض، في حين ان الاعلام هو وسيلة من وسائل تقويم السلوك.

 

ويطالب عبد الرحمن محمد" بائع" من الرئيس عبد الفتاح السيسي ان يصدر قرارًا بمنع المسلسلات في شهر الخير والبركة، معبرا عن غضبه من تلك الاعمال التي تعرض، قائلا"مبقاش في احترام لرمضان" .

واكد محمد ان محتوي هذه الاعمال بذىء مليئ بالالفاظ الشاذة عن المجتمع و يجب ان لا تعرض بأي شكل من الاشكال، مستنكراً دور الرقابة، موضحا ان القائمين على تلك الاعمال اذا ارادو ان يناقشو فكرة فيجب ان تناقش بكل ادب واحترام و الا يكون الابتذال هو سيد تلك الاعمال وهو الشق الذي من اجله اقيمت تلك العمال.

واختلف معهم في الرأي صبحي محمود، تاجر "ادوات كهربائية" مشيراً إلي ان الهدف من تلك الاعمال الرمضانية هو تقدم المجتمع وحث الشباب على اختيار الطريق الصحيح وذلك من خلال عرض السلبيات وتأثيرها عليهم.

واشار محمود، الى ان المجتمع في ظل الظروف

سواء سياسية او اخلاقية  في حاجة الى مناقشة جميع الافكار التي تشغل بال المواطن المصري من جميع الطبقات.

بينما عبرت ميرفت السيد، موظفة، عن استيائها الشديد من مسلسلات رمضان وليس فقط هذا العام بل كل عام، موضحة ان هذه الاعمال التى وصفتها بـ"القذرة" مليئة بالرقص والعري والالفاظ البذيئة يجب منعها على الاقل في شهر رمضان ولكن ما يلاحظ ان الممثلين والمنتجين ينتظرون هذا الشهر المبارك لعرض هذه القذارة.

واعرب خالد درويش"مدرس" عن استيائه ورفضه للاعمال الدرامية خلال الشهر الكريم قائلا:" منذ اول يوم في رمضان لا يوجد حرمة ابدا للشهر للكريم فالاعمال الدرامية دون المستوي"، متسائلا في حزن "اين المسلسلات الدينية التى كانت تذاع من قبل وكانت محل اهتمام طاقم العمل وكان يحبها الجمهور ايضا؟.

ووجه درويش رسالة الى الجمهور، بأن لا ينساقوا وراء الاسفاف وان يتفرغوا فقط الى العبادة والصلاة فهو شهر الغفران، مستدلا بالاية الكريمة"ولا تقربو الفواحش ماظهر منها وما بطن".

واضاف محمد ابراهيم"محاسب" ان الاسفاف والابتذال هو المسيطر على الاعمال الرمضانية، مشيرا الى انه لا يوجد ابدا ما يحفز للمشاهدة فكل ما يعرض يناقش قضايا "تافهة"، اعمال تعكس واقعًا مريرًا، أينعم له صلة ولكن لا يجب ان يشغل حيز ًاكبيرًا مثل هذا.

 

 

أهم الاخبار