رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دبلوماسيون: تقرير واشنطن عن حقوق الإنسان هدفه الضغط وليس التقييم

أخبار وتقارير

السبت, 27 يونيو 2015 13:28
دبلوماسيون: تقرير واشنطن عن حقوق الإنسان هدفه الضغط وليس التقييمالسفير بدر عبد العاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية
القاهرة – بوابة الوفد – سارة حسام الدين :

أثار تقرير وزارة الخارجية الأمريكية حول انتهاكات حقوق الإنسان في العالم، جدلاً واسعاً على صعيد الأوساط السياسية، حيث شمل التقرير 199 بلداً من مختلف أنحاء العالم، وكان من بينهم مصر والمملكة العربية السعودية.

حيث أشار التقرير إلى أن تطبيق القانون لمكافحة الإرهاب أدى لانتهاكات حقوق الإنسان، وتقييد الحريات ومساحة العمل المدني، في مصر والسعودية والبحرين، والصين.
من جهتها أكدت وزارة الخارجية  المصرية، رفض مصر لتقرير الخارجية الأمريكية حول أوضاع حقوق الإنسان فى مصر، لافتة أن  التقرير حفل بالكثير من المغالطات والمبالغات الخاصة بأوضاع حقوق الإنسان في مصر، حيث استقى معدو التقرير المعلومات الواردة به من منظمات غير حكومية تفتقر إلى الدقة والمصداقية، وتتخذ من التحيز ضد الدولة المصرية منهجاً لتشويه الحقائق وإثارة الزوابع لتحقيق مآرب خاصة بها.

في هذا السياق، استنكر السفير نبيل بدر، مساعد وزير الخارجية الأسبق، بيان وزارة الخارجية الأمريكية التى تستمر في

بث سمومها للرأى العام العالمى لتشويه صورة مصر بالخارج ، مؤكدا أن إطلاق هذا البيان في ذلك التوقيت يعد مؤشرا واضحا لعدم رضاء أمريكا على سياسات مصر وعلاقتها الخارجية.

وأشار بدر ، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، إلى أن البيان غير منطقي، خاصة في ظل سعى الدولة المصرية لتغيير سياستها مع ملف الحرية وحقوق الإنسان، وبعد الإفراج عن الكثير من المسجونين على ذمة قانون التظاهر ، مشيرا إلى أن الرئيس وعد المصريين خلال مأدبة الإفطار الأخيرة بالنظر في قضية السجناء والظروف التى آلت بهم إلى خلف الأسوار .

وأكد السفير حسن هريدى ، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن مصر اعتادت تزييف الحقائق من جانب الخارجية الأمريكية للضغط على الجانب المصرى، مشيرا إلى أن

التقرير غير موضوعى وغير مستند على حقائق بالمرة .

وتساءل هريدى ، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، عن المستندات التى استندت عليها وزارة الخارجية الأمريكية في تقريرها ، مثل قضية الاختفاء القصري التى أشارت إليها وقضية كبت الحريات .

وطالب مساعد وزير الخارجية الأسبق، الحكومة المصرية بالتزام الهدوء تجاه تلك التقارير المغرضة التى ثبثها الإدارة الأمريكية  من آن لآخر في انتظار ردود أفعال تتفق مع مصالحها.

ومن جهته ، علق السفير أحمد القويسنى ، مساعد وزير الخارجية السابق ، على التقرير الأمريكى قائلاً " هو إجراء روتينى تتخذه وزارة الخارجية الأمريكية من آن لآخر لتحليل الرؤى السياسية  لبلدان العالم "

وأشار القويسنى ، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، أن تقييم الخارجية الأمريكية لمصر هذا العام لم يتسم بالدقة تماما خلال ذكرها لبعض النقاط التى تجاوزتها الحكومة المصرية بنجاح كالملف الأمني وملف الحريات .

واستنكر ، مساعد وزير الخارجية السابق ، من رد وزارة الخارجية المصرية ، التى اتسم بالروتينية البالغة خلال توضيح موقف مصر من الاتهامات الموجودة ، مطالبا النظام بإصدار تقرير يشرح للعالم الصورة الحقيقية لمصر وموقفها من اتهامات التقرير .

أهم الاخبار